الرئيسية   رياضة عالمية

بيكيت يعتذر عن الإساءة العنصرية بحق هاميلتون

الأربعاء 29 يونيو-حزيران 2022 الساعة 11 مساءً / أخبار اليوم/ متابعات

 

اعتذر بطل العالم السابق للفورمولا واحد البرازيلي نيلسون بيكيت الأربعاء من "أعماق قلبه" من البريطاني لويس هاميلتون، الفائز بلقب الفئة الأولى سبع مرات، عقب نعته بـ "الأسود الصغير" في شريط فيديو، مؤكداً رغبته في "توضيح" فكرته.

وقال المتوج بلقب البطولة العالمية ثلاث مرات في بيان "أعتذر من أعماق قلبي مِن كل مَن تأثر، منهم لويس، وهو سائق رائع"، مضيفاً "ولكن الترجمة في بعض وسائل الإعلام والتي يتم تناقلها على وسائل التواصل الإجتماعي ليست صحيحة".

واستخدم البرازيلي البالغ 69 عاماً والفائز باللقب العالمي أعوام 1981 و1983 و1987، كلمة "نيغينيو" أي الزنجي الصغير باللغة البرتغالية، في إشارته الى هاميلتون خلال مقابلة مدونة صوتية (بودكاست) في البرازيل أجراها في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وأعيد بثها الثلاثاء.

وكان بيكيت يناقش حادثاً حصل بين هاميلتون وسائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن في اللفة الأولى من جائزة بريطانيا الكبرى العام الماضي عندما استخدم المصطلح، علماً أن ابنة البرازيلي، كيلي، هي صديقة بطل العالم للموسم الماضي.

قال "الأسود الصغير وضع سيارته وتركها لانه لم يكن يملك أي وسيلة للتجاوز (مع تواجد) سيارتين عند هذا المنعطف"، حيث انتهى الامر بفيرستابن بالاصطدام بالحائط على سرعة عالية وانسحابه.

غير أن بيكيت أراد الأربعاء "توضيح القصص التي تتداولها وسائل الاعلام".

رأى السائق البرازيلي أن "ما قلته لم أفكر فيه بشكل جيد ولست بصدد الدفاع عن نفسي، لكنني أريد أن أوضح أن المصطلح المستخدم هو مصطلح استُخدم على نطاق واسع وتاريخياً في اللغة البرتغالية البرازيلية كمرادف لكلمة +صبي+ أو +شخص+"، مؤكداً أنه لم يكن يقصد الإساءة لاحد.

وأردف "لن أستخدم الكلمة التي اتُهمت بها أبداً في بعض الترجمات. أدين بشدة أي اقتراح بأنني استخدمت هذه الكلمة في محاولة للتقليل من شأن سائق بسبب لون بشرته".

وكان هاميلتون ردّ الثلاثاء على ما قاله بيكيت بقوله "هي أكثر من مجرد كلمات. هذه العقليات القديمة يجب أن تتبدّل وليس لها مكان في رياضتنا".

واستنكر عالم الفورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات "فيا" ومنظم البطولة العالمية والفرق والسائقون ما قاله بيكيت.

ويتحضر هاميلتون لخوض جائزة بريطانيا الكبرى في عطلة نهاية الأسبوع الحالي على حلبة سيلفرستون، على أمل الاستفادة من المؤازرة الجماهيرية لتحقيق فوزه الأول للموسم.

ويعتبر بيكيت الذي يدير حملة فيرستابن في الفئة الاولى أحد أبرز الداعمين للرئيس البرازيلي اليميني المتطرف جاير بولسونارو.