الصم والبكم في أبين.. واقع مؤلم واهمال
2013-07-17 05:52:35 2013-07-17


الصم والبكم فئة اجتماعية محرومة وفي محافظة أبين تعاني معاناة كبيرة بعد أن غاب الاهتمام الحقيقي بهم وباحتياجاتهم المتعددة من قبل الجهات المختصة.. فئة اجتماعية لا تجد أبسط المقومات والاحتياجات الضرورية.. ويظل لزاماً وواجباً إنسانياً وأخلاقياً واجتماعياً النظر بمسؤولية وصدق لهذه الفئة الاجتماعية التي تندرج ضمن " ذوي الاحتياجات الخاصة"؟!
يقول الأخ/ محمد عبدالله محمد طالب اليافعي- رئيس جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم في محافظة أبين- وعبر الأخ/ سامح الشيباني- أمين عام الجمعية ومترجم اسئلتنا بلغة الإشارة للصم والبكم-: جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم في أبين تأسست في 2003م ولكن لم تكن نشطة وبعد الحرب والأحداث التي شهدتها أبين تم إعادة نشاط هذه الجمعية وتم إعادة إشهارها في 28/5/2013م .. طبعاً نحن اليوم والجمعية بدون مقر رسمي.. وكل ما نمتلكه هو غرفة في معهد المعاقين بزنجبار بدون تأثيث.. وقد قدمنا طلباً إلى المحافظ وإلى الآن لم يتم تقديم لنا أي شيء.. وبالنسبة للأنشطة والبرامج التي تندرج في الخطط التي أعديناها فهي متعددة.. في الجانب التعليمي نريد أن يندمج الصم والبكم في المجتمع عن طريق تأهيلهم أولاً عن طريق رياض الأطفال ومدارس خاصة على اعتبار أنهم ذوو احتياجات خاصة، إضافة إلى ضرورة دمج هذه الفئة في الأنشطة المهنية وتوفير مشاريع صغيرة وتدريبهم في ورش على النجارة والكهرباء والحرف الأخرى ما يجعلهم فاعلين في المجتمع، إضافة إلى إشراك هذه الفئة في الأنشطة الرياضية وبرامج الحاسوب وإشراك القطاع النسائي في الفعاليات المختلفة.
يقول اليافعي ان كل هذا يحتاج إلى تدريب وتأهيل.. فنحن نريد مقراً وفصولاً دراسية خاصة بالجمعية لكي يقوم المدربون بالتدريب وتعليم لغة الإشارة للصم والبكم.. ولنا ما يقارب الشهرين ولم يقدم لنا شيء ونفتقر إلى أبسط المقومات.
في الجمعية هناك 98 أصماً وأبكماً مسجلون من خنفر وشقرة وزنجبار بحسب اليافعي رئيس الجمعية ويضيف: نريد حصر الكل في إطار كل المديريات ولكن العين بصيرة واليد قصيرة.. أعددنا خططاً للحصر والعمل ولكن المعوقات والصعوبات كبيرة جداً.
الاحداث والحرب
خلال الحرب والاحداث التي واجهتها ابين واجه الصم والبكم من عدم إجادة لغة الصم والبكم خصوصاً في عدن اثناء النزوح.. يقول اليافعي انه منذ ذلك الحين وإلى الآن لم تتواصل معهم أي منظمة أو جهة دولية.
أهمال
يقول الأخ/ سامح الشيباني- أمين عام جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم ان هذه الفئة الاجتماعية تعيش الأمّرين وظروفها قاسية جداً جداً.. "ونحن في الجمعية نمتلك قاعة في معهد المعاقين/ زنجبار.. بدون تجهيزات أو أثاث ونحتاج إلى اعتماد يمكننا من عملية الحصر والعمل.. ما نريده أن يعطى لهذه الفئة الاجتماعية اهتمام حقيقي كأولوية في الالتحاق بالجامعات مع إعفائهم من الرسوم وتوفير القاعات لهم والملاعب والأدوات الرياضية الخاصة بهم.. إضافة إلى تقديم الرعاية الطبية وتدريب العاملين في مجال أصم والبكم على وسائل التخاطب معهم.. وإعطاء هذه الفئة نسبة من الوظائف الحكومية".
واضاف الشيباني: في حالة وجود تدريب وتأهيل فان هؤلاء المعاقين يستطيعون ان يقدموا الكثير لكجتمعهم، لذا نأمل توفير المواصلات للصم والبكم الذين هم في قرى بعيدة.. وهناك من الصم والبكم من لا يقدر على شراء أبسط الاحتياجات كالسماعات الطبية وغيرها، الاهتمام بالأطفال من الصم والبكم غير موجود إلى الآن.. لنا ما يقارب الشهرين ونحن نحاول التواصل مع الجميع ولكن نتيجة للظروف المعاشة والتي تعيشها الجمعية لم نتمكن، ونناشد أصحاب القلوب الرحيمة والأيادي البيضاء والجهات المختصة الالتفات لهذه الفئة وما تعانيه، إضافة إلى ما تعانيه جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم؟!
التدريب والتأهيل؟!
الأخ الشاب/ أنيس أحمد محمد " أصم وأبكم".. يقول: المجتمع ونظرة المجتمع تجاه الأصم أو الأبكم نظرة جيدة ولكن يجب تأهيل هذه الفئة بالشكل المطلوب والكافي.. لا يقل الأصم أو الأبكم عن الإنسان العادي في شيء.. وما نعانيه صراحة هو عدم الاهتمام.. وفي وقت توجهت وتتوجه إلى أبين العديد من المنظمات والجهات الدولية.. لا نرى أي توجه نحو هذه الفئة الاجتماعية.. ونتساءل لماذا؟.. هناك حاجة لأن نندمج بشكل أكبر بالمجتمع؟!
مراكز لتعليم الحرف والمهن؟!
الأخ/ زكريا صالح فضل – شاب أصم وأبكم- متزوج وعنده طفلان وكغيره الكثيرون من هذه الفئة الاجتماعية عاطلون عن العمل، يقول زكريا: "اريد أن عمل لاعيل أسرتي ولكن المشكلة التي تواجهني وتواجه غيري في أبين هي عدم وجود مراكز للتدريب والتأهيل وتعليم الحرف والمهن كالنجارة والكهرباء وغير ذلك من المهن والحرف الأخرى".
ظروف صعبة؟!
فيما يتمنى أحمد خالد أحمد -وهو شاب أصم وأبكم- أن يتعلم الحاسوب والانترنت ويريد الالتحاق بوظيفة حكومية، مؤكداً بأن هذه الفئة الاجتماعية عاشت وتعيش ظروفاً صعبة في محافظة تعيش ظروفاً استثنائية.
تقصير كبير؟!
تقول منى مفتاح عطا- مسؤولة العلاقات العامة في الجمعية -: هنا في أبين تقصير كبير تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة والتأهيل للصم والبكم وبالشكل الكافي غير موجود.. حتى أثناء نزوح هؤلاء الصم والبكم إلى عدن لم يتم تقديم لهم أي شيء.. لم يتم تأهيلهم لا نفسياً ولا معنوياً.. وغالبية هؤلاء من أسر فقيرة وظروفهم صعبة وخلال أكثر من عام إلى اليوم لم يتقدم أي جهة شيء لهؤلاء المساكين.. لدينا العشرات من النساء من زنجبار وخنفر وشقرة وهن ذكيات وسريعات الفهم فلماذا لا يتم دعمنا بمشاريع صغيرة في الخياطة.. والتطريز والصناعات الخزفية..
واضافت: نناشد عبر منبركم، منظمات حقوق الإنسان والجهات ذات العلاقة فالعشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة بحاجة إلى تأهيل وتدريب كما أن هناك حاجة ماسة لتوفير مقر، إضافة إلى مشاريع صغيرة وأصغر في مجال الحاسوب الآلي وتشغيل النساء في مجالات الكوافير والطباخة والتطريز.. نحن نريد بعد موضوع التأهيل والتدريب تقديم فكرة إنشاء صفوف للتعليم الأساسي في زنجبار وبعدها في المناطق الأخرى ولكن الظروف لا تسمح.

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد