الرئيسية   الأخبار

استنكر التخاذل الدولي إزاء جريمة تجنيد المليشيا للأطفال:

‏الإرياني: مليشيا الحوثي تختلق الأعذار للتنصل من التزاماتها برفع الحصار عن تعز

الأربعاء 18 مايو 2022 الساعة 06 صباحاً / أخبار اليوم/ متابعات

 

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني « ان مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران تعلن أهدافها بوضوح من تجييش الأطفال في المناطق الخاضعة لسيطرتها للمراكز الصيفية، في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية».

وأضاف معمر الارياني «ان مليشيا الحوثي تتحدث صراحة عبر وسائلها الإعلامية عن استدراج الأطفال لغسل عقولهم بالأفكار المتطرفة المستوردة من إيران، وتدريبهم على القتال، والزج بهم لجبهات القتال وقودا لمعاركها العبثية وتنفيذ السياسات التوسعية الإيرانية».

واشار الارياني الى ان عشرات الآلاف من الأطفال الذين يحشدهم الحوثي لمعسكراته لتفخيخهم بأفكاره الطائفية الظلامية وشعارات الحقد والكراهية، لا يمثلون خطراً على النسيج الاجتماعي والسلم الاهلي، فحسب، بل يشكلون قنبلة موقوتة لتهديد الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وسيدفع ثمنها العالم اجمع.

وقال الارياني «للأسف الشديد يقف المجتمع الدولي صامتاً أمام أكبر عمليات لتجنيد الأطفال في تاريخ الإنسانية، متجاهلاً مخاطر هذه الجريمة النكراء على اليمن والمنطقة والعالم، وآثارها الكارثية على آلاف الأطفال اليمنيين الذين حرموا من حقهم الطبيعي في الحياة، ليسوقهم الحوثي للجحيم».

 واضاف الإرياني، ان الحكومة تقدم التنازلات تلو التنازلات، وتتعاطى بإيجابية ومسؤولية مع المبادرات، تأكيداً لالتزامها بدعم جهود التهدئة وإحلال السلام الشامل وفقا للمرجعيات الثلاث.

وأوضح معمر الارياني، ان التنازلات التي تقدمها الحكومة تؤكد حرصها على انهاء معاناة ملايين اليمنيين المتفاقمة جراء الحرب التي فجرها الانقلاب بمن فيهم القاطنين في مناطق سيطرة الحوثي‏.

واضاف الارياني: في المقابل تواصل مليشيا الحوثي بإيعاز إيراني تقويض جهود التهدئة، ووضع العقبات والعراقيل امام تنفيذ بنود الهدنة، بخرق وقف إطلاق النار، واختلاق الاعذار للتنصل من التزاماتها في رفع الحصار عن تعز، وتوجيه عائدات المشتقات النفطية لصرف مرتبات موظفي الدولة، دون اكتراث بالأوضاع الإنسانية‏.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي بالضغط على مليشيا الحوثي الإرهابية لتنفيذ لبنود الهدنة، ووقف خروقاتها في مختلف جبهات القتال، ورفع الحصار بشكل فوري وغير مشروط عن مدينة تعز، وتسخير عائدات واردات المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة لدفع مرتبات موظفي الدولة.