شبوة .. حرب وإبادة جماعية ونهب للممتلكات واستباحه للحقوق..
«مشاريع التمزيق والحرب المناطقي».. جرائم جديدة تضاف إلى سجل أبو ظبي الأسود في اليمن.
2022-08-11 08:16:40 2022-08-11

 
  • الإمارات تلجأ للطيران لوقف انهيار مليشياتها في شبوة.
  •  أكثر من 30 غارة جوية استهدفت القوات الحكومية.
  • الجيش اليمني: أبو ظبي نفذت عدوان غادر في شبوة ومجلس الرئاسة سلم قرار لبلد لقوى أجنبية.
  • مقاومة شبوة: تؤكد عدم التخلي عن مقاومة مشاريع الاذلال والتركيع..
  • مقاومة شبوة : ما تعرضت له قوات الجيش "عدوان" جرى إدارته من غرفة عمليات التحالف



    تواصل الإمارات ارتكاب جرائمها ضد اليمنيين وتغرس مشاريع التمزيق والحرب المناطقية في كل مدينة تدخلها قواتها والميليشيات المؤجرة لها حتى اليوم.

    وفي محافظة شبوة العصية على الانكسار والتي تلقت فيها هزائم وفشل غير مسبوق مذُ العام 2019 عادت خلال الأيام الماضية بمخطط انتقامي ضد كل المعسكرات وقياداتها التي أفشلت مخططاتها مستغلة المحافظ المعين من قبلها لتمرير تصعيد عسكري لمطاردة الجيش والوطني والقوات الخاصة.

    وبعد معارك عنيفة شهدتها مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة منذُ الإثنين تمكنت قوات الجيش والأمن من تلقين ميليشياتها أبشع الهزائم.

    ولكي تنقذ ميليشياتها وقواتها الخاسرة في المعركة الميدانية ارتكبت الإمارات هجمات غادرة ليست الأولى فقد غدرت بالجيش الوطني في معسكر العلم وأرسلت مقاتلاتها لارتكاب جريمة إبادة لن ولم تنسى في ضمير كل أبناء اليمن الأحرار.

    وبعد أن تمكنت قوات الجيش والأمن من طرد الميليشيات إلى خارج مدينة عتق وأصبحت المدينة تحت سيطرة القوات الوطنية دفعت الإمارات بقواتها والميليشيات مسنودة بغطاء جوي لارتكاب جريمة جديدة وانتهاك لسيادة اليمن في الوقت الذي يترقب فيه ما يسمى بالمجلس الرئاسي كل تلك التحركات بصمت وعمالة ليؤكد للشعب أنه إنشأ من أجل تمرير مخططات السعودية والإمارات لإكمال تمزيق اليمن وإطالة أمد الصراع في كل المناطق والمحافظات.

    ويرى مراقبون سلوك المجلس الرئاسي خلال أربعة أشهر مثل فجوة رئيسية بين الشعب والسلطة الجديدة التي يمثلها المجلس الرئاسي إذ فشل في تحقيق وعوده بتوفير الخدمات ومعالجة الاقتصاد وتدهور العملة الوطنية.

    استمرت التظاهرات ضد المجلس والحكومة منذ بدء الصيف في البلاد في معظم المحافظات؛ أدى ذلك إلى فشل المجلس الرئاسي في الحصول على مشروعية شعبية. تجاهل المجلس الرئاسي ضرورة زيارة المحافظات الخاضعة لسيطرته، وتأكيد مشروعية وجوده.

    حذرت الأحزاب السياسية والمراقبين للوضع في اليمن من أن بقاء المجلس الرئاسي في عدن دون هيكلة ودمج القوات وجعلها تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع، يخاطر بجعل المجلس الرئاسي تحت سلطة المجلس الانتقالي ودعم أهدافه للانفصال.

    ومارس أعضاء “الانتقالي الجنوبي”، منذ تأسيس المجلس الرئاسي حملات ترهيب لأعضاء المجلس، وتأكيد أن الهدف الرئيسي لوجوده هو تعيين أعضاء المجلس وقياداته، لتحقيق انفصال البلاد وتقسيمها.

    كما يرى أثبت المجلس الرئاسي للشعب أنه أداة لاستهداف وحدة البلاد وإقلاق الأمن والاستقرار وإثارة الخلافات، بالابتعاد عن الشراكة والتوافق. بما فيها قرارات التعيينات في الحكومة ومؤسسات الدولة الأخرى بما في ذلك السلطة القضائية وفي المحافظات، والتي لا تخضع للثابتين الرئيسيين؛ لقد منحت المجلس الانتقالي بتلك القرارات سلطة كبيرة تنتقص من كل المكونات الأخرى في المجلس (سياسية/وجغرافية)، وتستهدف صب الزيت على نار الوضع الدقيق للمرحلة الانتقالية التي يفترض به حسن إدارتها.

    علق الدكتور عادل الشجاع على حملة الميليشيات العنصرية قائلا: ألم أقل لكم بأن الشرعية تطلق النار على قدميها، فهذا المشهد سيظل نقطة سوداء في جبين من يصوروا معركة شبوة بأنها لاجتثاث الإصلاح وكأن هذا الحزب يجب أن يمحى من خارطة الأحزاب، مع أن المعركة تستهدف إسقاط ما تبقى من شرعية اليمنيين وقد سقطت بالفعل بسقوط علمها.

    من جانبه يفيد معاذ الشرجبي: يجب ان تعود المقاومة الشعبية ويعاد تشكلها بعيدا عن شرعية العهر وتحالف الخيانة يجب ضرب معسكرات التحالف في كل مكان وأن يصبح جنودهم أهداف مشروعة لكل مواطن يمني كونهم غزاة ومحتلين لم يعد هنالك شي نخسره وهؤلاء لا يفهمون الا هذه اللغة !!

    ومنذُ صباح الثلاثاء تمارس الميليشيات الإماراتية أقبح الجرائم المناطقية بحق أبناء الشعب وخاصة عمال وأصحاب محال تجارية ينتمون للمحافظات الشمالية.

    ولجأت دولة الامارات إلى استخدام الطيران لوقف مليشياتها المنهارة في شبوة جنوبي شرق اليمن.

    وقالت مصادر عسكرية، إن مقاتلات ومسيّرات إماراتية، شنت فجر اليوم الأربعاء، عدة غارات على مواقع لقوات الجيش والأمن في مدينة عتق مركز محافظة شبوة.

    وقالت مصادر عسكرية، إن طائرات حربية وأخرى مسُيّرة، شنت عدة غارات على مواقع القوات الحكومية في محيط مبنى السلطة المحلية ومعسكر النجدة ومنطقة الشبيكة في مدينة عتق ومحيطها، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى.

    ♤, [١١/٠٨/٢٠٢٢ ٠٨:٠٣ ص]
    وأوضحت المصادر أن أضراراً لحقت بمساكن المدنيين جراء الغارات الإماراتية، مع احتمالية وقوع ضحايا.

    وبحسب مصادر عسكرية في شبوة، فإن الغارات الإماراتية كانت تهدف إلى وقف تقدم القوات الحكومية التي بسطت سيطرتها على عدة مواقع ونقاط عسكرية في المدينة ومحيطها، بعد التصدي لهجوم شنته مليشيا الامارات وتنفيذها هجوم مضاد.

    إلى ذلك، أفادت مصادر محلية، بقيادم القوات التابعة للمجلس الانتقالي والتي تم استقدامها من خارج محافظة شبوة، بقضف واحراق منزل قائد قوات النجدة العقيد عبداللطيف ظيفير بمدينة عتق.

    كما اقتحمت هذه القوات منزل قائد القوات الخاصة المقال، العميد عبدربه لعكب، نهب جميع محتوياته على مرأى ومسمع من الجميع.

    وأظهرت صورة بثها ناشطون على مواقع التواصل، جنود يتبعون قوات دفاع شبوة والعمالةق، وهم ينهبون محتويات المنزل ومحتويات المؤسسات العسكرية التي دخولها بمساندة الطيران المسير الإماراتي.

    كما قامت هذه القوات باقتحام مقر حزب التجمع اليمني للإصلاح (أكبر حزب إسلامي في اليمن)، في مركز المحافظة، ونهب محتوياته.

    في السياق أكد مجلس المقاومة الشعبية في محافظة شبوة، أن ما تعرضت له قوات الجيش والأمن بالمحافظة، عبارة عن "عدوان" جرى إدارته من غرف عمليات التحالف، الذي زج بطائراته بغية حسم المعركة في أهم معاقل الشرعية الذي جاء لدعمها.

    وأوضح المجلس في بيان صادر عنه، أن المقاومة الشعبية في المحافظة "لن تتخلى عن دورها في مقاومة مشاريع الاذلال والتركيع، التي يتعرض لها الشعب اليمني في شبوة وفي غيرها من المحافظات اليمنية، في ظل تمسكها الثابت والمبدئي بتوجيه السلاح نحو العدو الاول لليمن،، ممثلاً في ميلشيا الحوثي المدعومة من ايران، مستندة الى دعم ومساندة القوى الوطنية والقبلية الرافضة لمخطط تركيع شبوة".

    ودعت المقاومة الشعبية، كافة القوى الوطنية المخلصة وكل يمني غيور في مواقع المسؤولية التنفيذية والبرلمانية والشوروية والعسكرية والأمنية الى التحرك لمواجهة التداعيات الخطيرة لما أسمته بـ "الانقلاب الكامل الأركان" في شبوة والذي يتكرر على ذات الصورة المأساوية التي نفذت بها انقلابات عدن وأبين و سقطرى.

    وعبر البيان، عن استياء مجلس المقاومة، من الاجراءات الترقيعية المخلة من جانب مجلس القيادة الرئاسي، إزاء الوضع الخطير في محافظة شبوة، مؤكداً ان ما يحدث يمثل جزءً من التداعيات الكارثية التي نتجت وستنتج عن الانتقال غير الدستوري للسلطة في السابع من ابريل الماضي.

    وقال البيان: "لقد فرضت على محافظة شبوة وعاصمتها الإدارية عتق وجيشها وأمنها، معركة استنزاف عدوانية وإجرامية تم استجلاب أدواتها من خارج المحافظة وتورطت فيها جماعات وميليشيات معادية للدولة اليمنية ونظامها الجمهوري ووحدتها الوطنية، وخطط من يقف خلف هذه المعركة لإحلال هذه الميلشيات محل القوات العسكرية والأمنية التي تشكلت من ميدان المواجهة المشرفة للمقاومة الشعبية مع قوى الانقلاب الحوثية منذ 2015 وحتى اليوم".

    وفي وقت سابق، تمكنت مليشيا الإنتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا، من السيطرة على مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، بعد تدخل الطيران المسير الإماراتي، وشن غارات مكثفة على مواقع قوات الجيش والأمن.

    الى ذلك قالت قوات الجيش والأمن، إنها تعرضت لجريمة حرب وإبادة جماعية جراء عدوان غادر نفذته مقاتلات إماراتية في محافظة شبوة.

    وأفادت في خطاب وجهته لأبناء شبوة وكل أحرار اليمن: أن العدوان الإماراتي الغادر أدى إلى استشهاد عدد كبير من قوات الجيش والأمن التي كسرت شوكة الانقلاب الحوثي وحررت محافظة شبوة ووفرت لا بناءها الامن والأمان وصيانة حقوقهم وكرامتهم.

    وأضاف أن الطيران الإماراتي نفذ منذُ فجر الأربعاء والى هذه اللحظة عشرات الضربات الجوية التي استهدفت رجال الجيش والأمن وهم يؤدون واجبهم في الدفاع عن شبوة وأهلها من العصابات التي استقدمها عوض ابن الوزير من خارج لقتال أهل شبوة ونهب ممتلكاتهم واستباحة حقوقهم

    وأكد أن تلك العصابات وبمساندة غطاء جوي من الطيران الإماراتي كل جرائم القتل والنهب والسلب والاعتداء على الآمنين.

    وأضاف البيان: أمام هذه الجرائم الشنيعة فإننا نحمل مجلس الرئاسة والحكومة اليمنية مسؤولية تسليم قرار البلد لقوى اجنبية استباحت كرامة وسيادة اليمنيين وقامت بتأمين الموانئ والجزر اليمنية لصالح الامارات العربية والسيطرة على موارد البلاد وافقار اليمنيين ليعانوا الجوع والتشرد

    وبين أن ما يقوم به مجلس الرئاسة من تحوله إلى غطاء للعدوان الخارجي، وأصبح قفاز بيد المشروع الانفصالي يحتم على جميع احرار اليمن في كل مكان النضال بكافة اشكاله لتحرير اليمن من كافة اشكال التدخل والارتهان للأجنبي كما ندعو كل احرار اليمن لرص صفوفهم ضد الانقلاب والمليشيات الحوثية الذي تسببت باستقدام الاجنبي لاستباحة كرامة ومقدرات اليمن.

     
    كما طالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالوقوف أمام هذه الجرائم، ومحاكمة مرتكبيها أمام المحاكم الدولية باعتبارها جرائم حرب وابادة.

    وأهاب بجميع احرار اليمن ببدء التنسيق والتشاور للخروج بصيغة عملية لمقاومة الحوثي، والمحتل الاماراتي ومن وفر له الغطاء والدعم والإسناد.

    ومنذ أيام تشهد مدينة عتق اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني وقوات الأمن من جهة، ومليشيا دفاع شبوة والعمالقة المدعومة إماراتيا من جهة أخرى، بعد رفض محافظ شبوة لتوجيهات مجلس القيادة الرئاسي.

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد