رونالدو "باهت" حتى بقميص البرتغال.. هل انتهى الأسطورة؟
2022-09-28 23:27:37 2022-09-28

 

جاءت فترة المباريات الدولية بمثابة طوق النجاة، بالنسبة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي عانى من بداية سيئة مع ناديه مانشستر يونايتد، لازم فيها دكة البدلاء.

لكن المباريات الدولية سرعان ما تحولت إلى "كابوس" بالنسبة لرونالدو، الذي قدم أداء سيئا، وكان من أسباب عدم تأهل منتخب بلاده إلى المرحلة النهائية من بطولة دوري الأمم الأوروبية.

وعانى رونالدو الأمرين، أمام إسبانيا، مساء الثلاثاء، وفشل في تسجيل عدد من الفرص المحققة، قبل أن يهزم منتخب بلاده في اللحظات الأخيرة بهدف "قاتل".

ظهور رونالدو بهذا الشكل "الباهت" مع المنتخب، واستبعاده من التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد، دفع الكثيرين للتساؤل، حول حقيقة عبارة "رونالدو انتهى".

أداء رونالدو بقميص البرتغال أثار الانتقادات حتى في بلاده، التي لطالما وقفت خلفه، فعنونت صحيفة "آ بولا" الشهيرة نسختها الأربعاء "قليل من رونالدو كثير من البرتغال"، في رسالة لتقليل مشاركاته مع المنتخب.

تمثيل منتخب البرتغال كان الفرصة الأخيرة لرونالدو، لإثبات إنه ما زال قادرا على العطاء، بالرغم من اقترابه من سن الـ40، ولكن فشله أمام التشيك وإسبانيا هذا الأسبوع، قد يكون المسمار الأخير في نعش "الدون".

ويأتي "فشله" الدولي هذا الأسبوع بعد صيف عصيب، لاقى فيه رفضا من أندية أوروبا للتعاقد معه، بعد إعلان رغبته بالرحيل عن مانشستر يونايتد، ولكن بالرغم من الظهور الباهت هذا الشهر، يتمسك رونالدو بفرصة التألق في المونديال، الذي قد يمثل البطولة الدولية الأخيرة له.

وكان التعادل يكفي، لكن هدفا في الوقت القاتل من ألفارو موراتا قبل قليل من نهاية المباراة، أبعد البرتغال عن نهائيات دوري الأمم الأوروبية، وأغرق كريستيانو رونالدو ورفاقه في أزمة انعدام الثقة قبيل مونديال قطر 2022.

وأصبحت الحالة البدنية المتواضعة لكريستيانو والحلول التكتيكية للمدرب فرناندو سانتوس الآن، حديث الساعة في البرتغال، حيث زادت وطأة الشكوك قبل شهرين من انطلاق المونديال، وأبرزت الصحف البرتغالية الصارة اليوم حالة الإحباط التي تلف كريستيانو رونالدو، وهو نفس الشعور الذي يراود البرتغاليين تجاه الفريق الوطني.

واعتبرت جريدة (بوبليكو) أن المنتخب البرتغالي "خسر بسبب التحفظ الشديد" من جانب المدرب، بينما أبرزت (آبولا) "الفرص الضائعة العديدة والمعاناة خلال آخر نصف ساعة".

وكان لسانتوس النصيب الأعظم من الانتقادات بسبب إدارته لمواجهة إسبانيا، خاصة تغييراته في الشوط الثاني، مقارنة بتبديلات إسبانيا التي جعلت (لاروخا) يظهر بصورة أفضل مع دخول جافي وبيدري إلى أرضية الملعب.

وسئل سانتوس عقب انتهاء المباراة عما إذا كانت الهزيمة أمام إسبانيا تهدد استمراره في منصبه، وهو ما أجاب عنه بتأكيده "لدي عقد حتى 2024"، إلا أن هذه المرة ليست الأولى التي يتم فيها التشكيك في المدرب، لا سيما بسبب أسلوبه الدفاعي وغياب اللعب الجماعي في بعض الفترات، وقد اعترف سانتوس أنه قد يترك منصب المدرب إذا لم ينجح في إيصال البرتغال إلى المونديال، لكن الفوز على تركيا ومقدونيا الشمالية أقنعا الجميع باستمراره.

وجاء هدف موراتا المتأخر ليدفع سانتوس إلى التفكير في شيء لم يسبق له فعله، كريستيانو رونالدو، الذي بدا واضحا عليه السخط والإحباط بعد نهاية المباراة، وأظهر هو شخصيا مستوى متواضعا للغاية غير معهود عنه خلال آخر مباراتين في دوري الأمم الأوروبية، ورغم أنه لم يستعد بشكل كاف للموسم مع فريقه مانشستر يونايتد ولا حظى بدقائق لعب كافيه مع اليونايتد، اعتمد سانتوس على رونالدو كأساسي في مواجهتي دوري الأمم، وأحرز هدفا أمام التشيك من ركلة جزاء وأهدر عدة فرص محققة للتسجيل، وكرر رونالدو ظهوره الباهت أمام إسبانيا حيث أضاع فرصا لإحراز أهداف وأخفق في تنفيذ تمريرات حاسمة لزملائه كانت لتغير سير المباراة.

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد