آخرها عام 1974.. 4 مرات منحت جائزة نوبل للأدب مناصفة لـ8 كتاب.. تعرف عليهم
2022-10-02 17:09:48 2022-10-02

 

على الرغم من أن الإبداع الأدبي، مجهود فردي، إلا أنه تم منح جائزة نوبل في الأدب مناصفة في أربع حالات على مدار أربع سنوات منفصلة لثمانية كتاب، كان آخرها في عام 1974

وعلى الرغم من أن تقاسم جائزة نوبل بين شخصين يعد من أشهر ظواهر الجائزة العالمية بل والأكثر شيوعًا في فئات جائزة نوبل الأخرى، لكن الأمر لم يعد كذلك في الأدب منذ عام 1974 .

  

1904 - فريديريك ميسترال وخوسيه إتشيغاراي

 

بداية تقاسم جائزة نوبل للآداب كان في عام 1904، أي في السنة الرابعة للجائزة العالمية، وحينها تم منح الجائزة مناصفة بين الأديب الفرنسي فريديريك ميسترال وعالم الرياضيات خوسيه إتشيغاراي، حيث حصل فريديريك ميسترال عليها لأنه قاد عملية إحياء اللغة الأوكسيتانية في القرن التاسع عشر. وكان شخصية مهمة في حركة فليبريج التي هدفت إلى إحياء ثقافة أهل بروڤانس .

 

أما خوسيه إتشيغاراي فعلى الرغم من كونه عالم رياضيات، ويفترض أن يحصل عليها في المجالات العلمية، لكنه حصل عليها في مجال الآداب، لأن حبه الأول كان المسرح منذ طفولته، فبينما كان يشغل منصب وزير الأشغال العامة، عرضت مسرحيته الأولى عام 1874 تحت عنوان "بطاقة من الشيكات" باسم مستعار هو " خورحه هاياسكا" ثم تتابعت مسرحياته التي بلغ عددها 64 مسرحية باسمه الحقيقي .

   

1917 - كارل جيليروب وهنريك بونتوبيدان

المرة الثانية التي تم منح جائزة نوبل في الأدب مناصفة، كانت في عام 1917، حيث ذهبت إلى اثنين من أشهر أدباء الدنمارك وهما كارل جيليروب، وهنريك بونتوبيدان، فحصل "كارل" عليها "لأشعاره الواسعة والثرية المستوحاة من المثل العليا"، بينما حصل عليها "هنريك" لـ"وصفه الحقيقي للحياة الحالية في الدنمارك ".

  

1966 - شموئيل عجنون ونيللي ساكس

أما المرة الثالثة التي تم منح الجائزة فيها مناصفة فكانت في عام 1966، للكاتب اليهودي الأوكراني الأصل شموئيل عجنون، والشاعرة اليهودية الألمانية نيللي ساكس، وحصل "شموئيل" على الجائزة "لفنه السردي المميز للغاية بزخارف من حياة الشعب اليهودي" أما "نيللي" فحصلت عليها "لكتابتها الغنائية والدرامية المتميزة، والتي تفسر مصير اليهود بقوة مؤثرة ".

 

1974 - إيفيند جونسون وهاري مارتينسون

 

المرة الرابعة، كانت في عام 1974، وتم منحها جائزة نوبل في الأدب مناصفة لاثنين من أدباء السويد وهما ايفيند جونسون، وهاري مارتينسون، وقد حصل عليها إيفيند جونسون "لفنه السردي، ورؤيته البعيدة في الأرض والعصور في خدمة الحرية" أما هاري مارتينسون فحصل عليها "للكتابات التي تلتقط قطرة الندى وتعكس الكون ".

 

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد