الكاف يكشف اليوم عن البلدين المضيفين كأس أمم أفريقيا 2025 و2027 والجزائر تسحب ترشحها

2023-09-26 21:58:46 أخبار اليوم/ متابعات

 

من المقرر أن يكشف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الأربعاء عن اسمي البلدين المضيفين لبطولتي الأمم الأفريقية 2025 و2027 من القاهرة حيث يقع مقر الاتحاد. وتأكدت أنباء سحب الجزائر لملفي ترشحها لهاتين النسختين في مقابل المغرب ونيجيريا وبنين والسنغال وبوتسوانا، بعد إعلان اتحادها رسميا انسحابه رسميا من السباق. ومن المتوقع أن يذهب حق تنظيم نسخة 2025 إلى المغرب الذي يتمتع بملاعب وبنية تحتية رائعة وجماهير عاشقة للكرة المستديرة.

بعد خروج الجزائر رسميا من السباق وسحبها ملفي ترشحها، يكشف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة عن البلدين المضيفين لنسختي كأس أفريقيا 2025 و2027.

وكانت الجزائر تتنافس مع المغرب وملف مشترك بين نيجيريا وبنين على نسخة 2025، ومع السنغال وبوتسوانا وملف مشترك ثلاثي لكينيا وتنزانيا وأوغندا على نسخة 2027.

وكانت ترددت في الساعات الأخيرة أنباء حول سحب الجزائر ملفي ترشيحها لنسختي 2025 و2027 بينها تقارير صحف محلية، دون إعلان رسمي من الاتحاد الجزائري للعبة. وقال مصدر بالاتحاد الأفريقي إنه لم يتلق أي مخاطبات من نظيره الجزائري بشأن الانسحاب من المنافسة على تنظيم كأس الأمم الأفريقية 2027 حتى الآن. لكن الاتحاد الجزائري أعلن على موقعه الرسمي ظهر الثلاثاء عن انسحابه رسميا من السباق.

وتعقد اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي الأربعاء اجتماعا بالقاهرة، يعقبه مؤتمر صحفي لرئيسه الجنوب أفريقي باتريس موتسيبي يعلن فيه عن هوية الدولتين المضيفتين لنسختي 2025 و2027.

وكان المصدر قد أكد أنه "حتى ظهر الثلاثاء لم يرد للاتحاد أي مخاطبات من الاتحاد الجزائري بهذا الشأن"، مضيفا "في حالة ورود أي مخاطبات رسمية سيتم توجيهها إلى اللجنة التنفيذية، وهي وحدها صاحبة القرار في ملف تنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية"، وحول ما تردد عن نية اللجنة التنفيذية الإعلان عن هوية مستضيفي كأس الأمم الأفريقية 2025 و2027 و2029 دفعة واحدة، قال المصدر "هذا الأمر يخص اللجنة التنفيذية، وإذا رأى أعضاؤها إضافة الكشف عن البلد المضيف لنسخة 2029 في اجتماع الأربعاء فهذا حق أصيل للجنة التنفيذية وأعضائها".

وكان الاتحاد الافريقي سحب في تشرين الأول/أكتوبر الماضي تنظيم نسخة 2025 من غينيا بداعي تأخرها في إنجاز المنشآت المضيفة للبطولة. ومنذ ذلك الحين استقبل الاتحاد الأفريقي طلبات تنظيم بدون البت في هوية البلد المضيف، قبل أن يعلن موتسيبي الشهر الماضي أن الكشف عن البلد المضيف سيكون في 27 أيلول/سبتمبر الحالي، مع التأكيد على أن إسناد تنظيم نسخة 2027 سيتم حسمه في اليوم ذاته، وتقدم كل من المغرب والجزائر بالإضافة لملف مشترك من نيجيريا وبنين بطلبات لتنظيم نسخة 2025 من البطولة الأفريقية الأكبر للمنتخبات والتي تقام بمشاركة 24 منتخبا.

وفي وقت لاحق كشفت مصادر بالاتحاد الأفريقي أن الجزائر ستركز جهودها على تنظيم نسخة 2027، ومنافسة ملفات السنغال وبوتسوانا، وملف مشترك لثلاثي شرق أفريقيا كينيا وتنزانيا وأوغندا. وتضاربت الأنباء حول وجود ملف مصري للترشح لتنظيم نسخة 2027 بين تأكيد بعض المصادر ونفي مسؤولين بالاتحاد المصري للعبة.

من المرجح أن يتم اختيار المغرب والجزائر لاستضافة نسختي 2025 و2027 على التوالي. وكان مقررا أن يحسم الاتحاد الأفريقي هوية البلدين المضيفين مطلع العام الحالي لكنه أجل قراره أكثر من مرة قبل أن يحدده في 27 الحالي.

وكان مسؤول كبير في الاتحاد صرَّح أنه "سيتم بالتأكيد تسمية البلدين المضيفين في 27 (أيلول) سبتمبر". وسيصوت أعضاء اللجنة التنفيذية الـ24 بعد دراسة التقييمات المستقلة لكل ملف، لكن السياسة والوعد بالتناوب الإقليمي أدت إلى تعقيد الأمور، والعلاقات بين الجارين المغرب والجزائر متوترة منذ عقود بسبب النزاع حول الصحراء الغربية، لكنها ازدادت حدة في العامين الأخيرين عقب قرار الجزائر قطع علاقاتها الرسمية مع الرباط متهمة إياها "بارتكاب أعمال عدائية... منذ استقلال الجزائر" في 1962. من جانبه أعرب المغرب عن أسفه لقرار الجزائر ورفض "مبرراته الزائفة".

وأدى منع تحليق الطائرات المغربية فوق الجزائر إلى انسحاب أسود الأطلس من كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين مطلع العام الحالي. وطلب المغرب السفر مباشرة إلى الجزائر عبر الخطوط الجوية المحلية الراعي الرسمي للمنتخب، لكن طلبه قوبل بالرفض من الجزائر فانسحب من البطولة حيث كان مرشحا بقوة للقب الثالث تواليا، ويتمتع كلا البلدين بملاعب وبنية تحتية رائعة وجماهير عاشقة للكرة المستديرة، كما أنهما قادران على تنظيم العرس القاري على مستوى عالمي.

وتستضيف ساحل العاج نسخة 2023 التي تم تأجيلها من حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماضيين إلى كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير المقبلين لتجنب موسم الأمطار.

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد