مومياء مقطعة الأوصال تثير أزمة في المكسيك

2024-05-31 22:30:56 أخبار اليوم - متابعات

  

 عبر المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ (INAH)، الهيئة الحاكمة للدراسات الأثرية على المستوى الفيدرالي في المكسيك، عن غضبه بعد أن فقدت الجثة المحنطة التي دفنت في أوائل القرن التاسع عشر أحد أطرافها أثناء تجديد متحف في المكسيك بمدينة غواناخواتو، بحسب شبكة سي بي إس.

وألقى المعهد الوطني اللوم بشكل مباشر على حكومة غواناخواتو المحافظة، التي قال إنها تفتقر إلى "المعرفة بالبروتوكولات المناسبة والافتقار إلى تدريب الموظفين المسئولين عن تنفيذ هذه المهام".

وتم استخراج المومياء في ستينيات القرن التاسع عشر وتم عرضها وغيرها من الأشياء المشابهة لسنوات في متحف في غواناخواتو.

ويتمركز الخلاف بين INAH وحكومة مدينة غواناخواتو حول من له السلطة القضائية على الجثث المحنطة ويطالب المعهد الوطني للتاريخ الطبيعي بالسلطة على المومياوات لأنها جزء من "التراث الوطني"، ويحكم مدينة غواناخواتو والولاية التي تحمل اسمها حزب العمل الوطني المحافظ، وهو منافس قوي لحزب مورينا الليبرالي، الذي يسيطر على السلطة في الحكومة الفيدرالية المكسيكية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت INAH إنها ستطلب معلومات حول التصاريح والإجراءات المتبعة أثناء تجديد المتحف.

وقال المعهد في بيان: "تؤكد هذه الأحداث أن الطريقة التي تم بها نقل مجموعة المتحف ليست الطريقة الصحيحة، وأنه بعيدا عن تطبيق استراتيجيات التصحيح والحفظ المناسبة، فإن الإجراءات التي تم تنفيذها أدت إلى أضرار، ليس لهذه الهيئة فقط".

وصار عمال المتحف غير المنتسبين إلى المعهد الوطني للتاريخ البشري مسئولين عن ما يقرب من 100 مومياء في رعاية المتحف، وتخضع الجثث للسيطرة المحلية لأنه تم اكتشافها قبل تأسيس المعهد الوطني للسكان في عام 1939.

وفي أوائل عام 2023 أعلن المتحف البريطاني ومؤسسات أخرى في المملكة المتحدة أنها ستعيد النظر في استخدام مصطلح "مومياء" وبدلاً من ذلك تصف الجثث المحفوظة بأنها "بقايا محنطة" أو "شخص محنط" عند الإشارة إلى المومياوات المصرية.

        

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد