للفتك بالمواطنين.. الميليشيا تشكل جهاز أمني جديد نسخة من داعش..

"شرطة المجاهدين".. جهاز أمني جديد شكلته ميليشيا الحوثي لتعزز قبضتها التسلطية على المناطق الخاضعة لانقلابها

2024-06-01 01:12:56 أخبار اليوم/ العين الإخبارية

   

أوضحت مصادر عسكرية وأمنية وقبلية في صنعاء أن ميليشيا الحوثي الإرهابية شيدت جهازا أمنيا هجينا تحت مسمى “شرطة المجاهدين”، ويتألف من وحدة استخباراتية عسكرية وخلايا عسكرية من عناصر الميليشيات المنتشرين في الأحياء والمربعات السكنية والقرى الريفية وفقا لموقع العين الإخبارية

وأكدت المصادر أن الميليشيات أعطت المنخرطين في هذا الجهاز الأمني صلاحيات تجسسية وقمعية واسعة لتحديد المعارضين والناقمين ضد سياسة ميليشيا الحوثي، بمن فيهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي أو من يتابع وسائل الإعلام للحكومة المعترف بها دوليا ودول التحالف العربي سواء بتبادل المواد أو المشاهدة.

على خطى داعش

وفقا للمصادر، فإن الصلاحيات القمعية الممنوحة لهذا الجهاز الأمني وخلايا الميليشيات المنخرطة فيه تشمل كذلك تفتيش هواتف السكان في الأحياء واعتقالهم وإيصالهم إلى المراكز الأمنية وأقسام الشرطة وحتى إلى عقال الحارات ومشرفي الأحياء والمربعات الذين منحوا صلاحيات تشكيل مجاميع ضبط تابعة لهم مكونة من عناصر أمنية ومنتمين للميليشيات.

وأشارت المصادر إلى أن أعضاء الجهاز القمعي لميليشيا الحوثي يعتبرون “حتى مجرد الاعتراض بالكتابة وانتقاد الميليشيات على منصات التواصل أو النقاش في المجالس بشكل سلبي لتصرفات الميليشيات تهمة تستوجب الاعتقال”.

وكشفت المصادر أن ميليشيا الحوثي دربت خلال الفترة الماضية عناصر نسائية للعمل في شرطة المجاهدين ولتولي مهام التجسس على “المنازل وتنفيذ اقتحامات مباغتة والبحث في هواتف النساء عن محتوى معادي للمليشيات أو وجود قنوات فضائية تسميها الميليشيات معادية ضمن باقات المشاهدة في المنازل”.

ومن المهام الموكلة لعناصر هذا الجهاز القمعي، وفقا للمصادر، قياس الرأي العام حول نفوذ وسياسات الميليشيات وممارساتها، ومراقبة تحركات السكان باعتبار ذلك “تحرك لحماية أنصار الجماعة وعناصرها المقاتلة والأمنية من الاختراقات ضدهم في الوسط المجتمعي”.

وتعد الصلاحيات القمعية الواسعة التي أعطتها ميليشيا الحوثي لكل عنصر منتسب لهذا الجهاز الأمني تكتيكا على غرار تنظيم داعش الإرهابي بعدم الثقة بكل السكان إلا المنخرطين في إطار الجماعة المصنفة منظمة إرهابية عالمية، وفق مراقبين.

استبدال المعتقلين

ويأتي تشييد ميليشيا الحوثي لجهاز القمع الجديد ضمن مخطط يستهدف تكثيف حملات الاختطافات وأعمال التنكيل المتنوعة لإرهاب السكان وتخويف المناهضين من تبنِّي أي أنشطة تعارض أو تحاول الكشف على انتهاكات الميليشيات.

وأكدت مصادر يمنية رفيعة، لـ”العين الإخبارية”، أن ميليشيا الحوثي تستعد لإطلاق معتقلين في سجونها واستثمار عملية الإفراج عنهم سياسيا ضمن مخطط يرمي إلى استبدالهم بمختطفين جدد شرعت المليشيات باعتقالهم فعليا.

وأوضحت المصادر أن “ميليشيا الحوثي ستطلق سراح أكثر من 2500 سجين ومختطف من المعتقلات السرية أو الرسمية الخاضعة لسيطرتها لا سيما المعتقلين الذين مضى على عملية اعتقالهم أكثر من 3 أعوام ولم يثبت لهم ارتباطات خطيرة.

وستشمل صفقات إخلاء السجون، طبقا للمصادر، أسرى الجيش اليمني الذين “وقعوا في قبضة ميليشيا الحوثي في صعدة”، فضلا عن أجانب وخصوصا الأفارقة المعتقلين لدى المليشيات الذين كانت تختطفهم لإجبارهم للعمل معها.

كما ستشمل هذه الصفقات المعتقلين قاطني المناطق غير المحررة بشرط تحرير التزامات من ذويهم وأقاربهم من الدرجة الأولى بعدم مغادرتهم إلى المناطق المحررة الخاضعة للحكومة المعترف بها دوليا، وفقا للمصادر.

وتسعى ميليشيا الحوثي، حسب المصادر، إلى إطلاق عدد من المختطفين والمعتقلين المنتمين إلى المناطق المحررة مقابل دفع مبالغ مالية يدفعها أهالي المعتقلين تحت مسمى التبرع للقوة الصاروخية والطيران المسير.

وقالت المصادر، لـ”العين الإخبارية”، إن الهدف من إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين والمختطفين هو إخلاء مساحات لمعتقلين ومختطفين جدد من مناطق سيطرة الانقلاب بدأت الميليشيات باعتقالهم من المحافظات غير المحررة وخصوصا ذمار وإب والحديدة والعاصمة المختطفة صنعاء.

اعتقالات للناشطين

وعلى مدى الأسابيع والأيام الماضية، استعرت حملات الاعتقالات بشكل كبير في مناطق ميليشيا الحوثي، حيث استهدفت حتى الناشطين الموالين للجماعة وكل الناقدين لسياسات الميليشيات في تجريف مؤسسات الدولة ونهب المال العام حتى من تحدثوا على قضية سموم المبيدات.

واعتقلت ميليشيا الحوثي المئات في حملات سرية بعيدا عن الضوء، فيما تم الكشف مؤخرا عن عدد منهم غالبيتهم موالين لها، أبرزهم القاضي عبدالوهاب قطران والصحفي والناشط خالد العراسي، والناشط أمين ناجي الحرازي الذي كان يدير حساب على فيسبوك “آل ياسين”، والقيادي السابق في وزارة الزراعة بحكومة الانقلاب سامي الجشاري.

كما اعتقلت ميليشيا الحوثي السكرتير الصحفي لرئيس مجلس الحكم للمليشيات سابقا أحمد الرازحي، والصحفي أحمد المكش بعد عودته من القاهرة ولاعب كرة القدم الكابتن ماهر حنش، وخبراء تربويين.

ويرى مراقبون أن حملات القمع الحوثية وتشييد جهاز أمني تجسسي جديد هو تدشين لمرحلة جديدة من العدوان وتضييق الحريات ومحاولات إسكات وإخضاع المنتقدين والأصوات التي تنامت رفضا للإرهاب في ظل توسع الاحتقان الشعبي وانعدام الخدمات والضائقة المعيشية المميتة.

وكان آخر تقرير أممي مقدم لمجلس الأمن مؤخرا، وثق ممارسة الميليشيات الحوثية الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري، والاختطافات بحق المدنيين بشكل متواصل، وغالبيتهم مُعيلين وحيدين لأسرهم لا يمتلكون أي انتماء سياسي أو عسكري، فيما كان بين المخفيين “أطفالا لا تتجاوز أعمارهم 13 عاما، تعرضوا للعنف الجنسي منهم معتقلين بمركز شرطة الشهيد الأحمر بصنعاء”.

ويتعرض المختطفون والمختطفات في معتقلات ميليشيا الحوثي، وفقا للتقرير، للتعذيب النفسي والجسدي المنهجي، بما في ذلك الحرمان من التدخل الطبي، لعلاج الإصابات الناجمة عن التعذيب الذي يتعرضون له، والذي أدى لإصابة البعض بحالات عجز دائم وحالات وفاة، والتعامل اللا إنساني والمهين والحرمان من مواد الإغاثة المقدمة من وكالات أممية.

                     

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد