فوربس: حملة تضليل منظمة يقوم بها الحوثيون للترويج لهجماتهم ضد السفن في البحر الأحمر

2024-06-09 02:01:36 أخبار اليوم - متابعات

  

تحدثت مجلة فوربس الأمريكية في تقرير لها، عن حملة تضليل منظمة تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية للترويج لهجماتها ضد السفن في البحر الأحمر.

وأوضح التقرير الذي ترجمه "يمن شباب نت"، أن المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي اكتسبت زخماً منذ أن كرر المتحدث العسكري لميليشيا الحوثي المدعو يحيى سريعـ الادعاء بأن الجماعة المتمردة قد استهدفت بنجاح حاملة الطائرات' يو إس إس دوايت دي أيزنهاور 'وسفن حربية أخرى في مجموعتها الضاربة الأسبوع الماضي.

وقال إنه وبرغم سهولة فضح زيف الصور ودحضها بسرعة في الولايات المتحدة، فمن الممكن في أجزاء من العالم أن تؤخذ على أنها حقيقة. وعلى الرغم من أن بعضها قد يكون مثيرًا للضحك أيضًا، إلا أنه جزء من حملة تضليل منظمة بعناية.

وحذرت الدكتورة جوليانا كيرشنر، المحاضرة في كلية أننبرغ للاتصالات والصحافة بجامعة جنوب كاليفورنيا، من أن "المعلومات الخاطئة والمعلومات المضللة ليست بالتأكيد جديدة، لكن منصات وسائل التواصل الاجتماعي أدت إلى تفاقم هذه المشكلة القائمة".

وأوضحت كيرشنر بالقول: "ليس لدى هذه المنصات أي وقت للتأخير، ويمكن كتابة المحتوى و/أو تحميله بسرعة". حيث"يتيح هذا المشهد الافتراضي للناس أن يقولوا إن سفينة يو إس إس أيزنهاور غرقت على الرغم من الواقع.

وغالبًا ما تكون محاولات الفكاهة هي مصدر هذه الادعاءات، ولكن غالبًا ما تضيع السخرية واللهجة على هذه المنصات. وعندما تؤخذ على محمل الجد، قد يعتقد المستخدمون الآخرون أنهم يواجهون حقائق جديدة عندما يكون ذلك بعيدًا عن الحقيقة."

وبحسب التقرير، أصبح من السهل أكثر من أي وقت مضى تزييف المحتوى المضلل، ويكمن الخطر الكبير في أنه أصبح التلاعب بمقاطع الفيديو والصور أسهل من أي وقت مضى. وفي وقت قصير، قد يكون من الصعب جدًا معرفة الحقيقة من الخيال.

وأشار محلل صناعة التكنولوجيا تشارلز كينج من Pund-IT أنه "من السهل إلى حد ما دحض عمليات احتيال تبديل الصور - وفقًا لادعاءات هجوم ميليشيا الحوثي. وستأتي المشكلات والمخاطر الأكبر مع مقاطع الفيديو المزيفة العميقة".

"على سبيل المثال، مقطع فيديو يغير خطاب زعيم سياسي بشكل طفيف ليجعله يبدو أكبر سنًا أو غير متأكد أو حتى متهالكًا. إذا تم إصدار مقاطع الفيديو هذه قبل وقت قصير من الانتخابات، وقبل أن يتم فضح زيفها بشكل فعال، فقد تؤثر بشكل كبير على تفضيلات الناخبين. ".

وتعتمد المعلومات المضللة على تأثير الأولوية أو الانطباعات الأولى، مما يجعل من الصعب فضحها، حتى لو بدا ذلك مستحيلا.

وقال كيرشنر: "من الشائع أن يرى المستخدمون الصور ومقاطع الفيديو التي تثبت هذه الأكاذيب، فيصدقونها". "ومع ذلك، عندما يتم تقديم معلومات مخالفة وصادقة لاحقًا، قد تتضاعف نفس المجموعة من الأشخاص.

على المستوى النفسي، لا يريدون الاعتراف بأنهم تعرضوا للخداع أو ربما لا يدركون أنهم تعرضوا للخداع. لذلك، فهم يستمرون في تقديم انطباعهم الأول كحقيقة على الرغم من تعارض الأدلة، وهذا هو الحال بشكل خاص عندما تدعم المعلومات الخاطئة والمعلومات المضللة أيديولوجية المستخدمين الموجودة مسبقًا، كما هو الحال في اليمن وإيران.

وبحسب المجلة الأمريكية،هناك جانب آخر غير مسبوق لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي في نشر هذا النوع من المعلومات الخاطئة وهو حجم الجمهور المحتمل.

وتابعت كيرشنر: "يمكن لأي شخص أن ينشر هراء في أي وقت. ومع ذلك، فإن ما إذا كان محتواه يصل إلى أي حجم كبير من الجمهور هو أمر قابل للنقاش".

وأضافت "ومع ذلك، فإن الإمكانات لا تزال موجودة دائمًا، لذلك يقوم المستخدمون وأصحاب الروبوتات على حدٍ سواء بتوزيع محتوى مغلوط على وسائل التواصل الاجتماعي على أمل أن يصلوا إلى جمهور يمكن اكتشافه.

وإذا تم الوصول إلى منشورات مثل هذه في اليمن وإيران، أو في أي مكان آخر في هذا الشأن، يجب أن نشعر بالقلق جميعًا. كما أنه إذا كان لتأثير الأولوية أي مؤشر، فسيكون من الصعب إلغاء برمجة الضرر الذي تسببه هذه المنشورات.

                

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد