أونروا: 69% من مدارس إيواء النازحين في غزة تعرضت للقصف

2024-06-23 23:50:46 أخبار اليوم - متابعات

  

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، الأحد 23 يونيو، أنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي قصف 69% من المدارس التي تأوي نازحين في قطاع غزة، ما ألحق بها أضرارا مباشرة.

أورد بيان نشرته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، الأحد، على منصة إكس، أنّ “69% من المباني المدرسية التي كانت الأسر النازحة تبحث عن مأوى فيها، تعرضت لقصف إسرائيلي أو أضرار مباشرة”. وأضافت: “يجب أن يتوقف هذا التجاهل الصارخ للقانون الإنساني. نحتاج إلى وقف إطلاق النار الآن”، وفق ما نقلته عنها وكالة الأناضول.

ودمّر العدوان الإسرائيلي على القطاع 110 مدارس وجامعات بشكل كلي، و321 مدرسة وجامعة بشكل جزئي، وأودى بحياة أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، وفق المكتب الإعلامي الحكومي في غزة.

واضطر مئات آلاف النازحين داخل غزة إلى اتخاذ مدارس مأوى لهم في ظل ضراوة القصف الإسرائيلي، معتقدين أنّ مراكز التعليم بمنأى عن الخطر، لكن الجيش الإسرائيلي استهدف هذه المدارس متجاهلا التحذيرات الدولية، وفق موقع العربي الجديد.

وقالت أونروا، الجمعة، عبر منصة إكس: “تحتاج أكثر من 76% من مدارس غزة إلى إعادة إعمار أو تأهيل كبير كي تستأنف العمل، حسب ما تفيد مجموعة التعليم العالمية”.

وتعتبر “مجموعة التعليم” آلية تنسيق مشتركة بين منظمات تعمل في مجال الاستجابة الإنسانية بقطاع التعليم في حالات النزوح الداخلي.

وأنشأتها “اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات”، وتقودها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، وشبكة “حماية الطفولة”.

ووفق أحدث تقرير أصدرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أصبح 1.5% من سكان العالم بأسره الآن في عداد النازحين قسرا، أي واحد من بين كل 69 شخصا، ويقارب ذلك ضعف ما كان عليه عدد النازحين قسرا قبل عقد من الزمن، أي واحد من كل 125 شخصا.

        

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد