المشاط يوجه الخيواني بتوسيع دائرة الاختطافات بعد 30 يومًا.. هل تخطط الميليشيات الحوثية لحملة اختطاف وقمع جديدة؟

2024-07-03 01:10:54 أخبار اليوم /أحمد حوذان

  

تواصل ميليشيا الحوثي المصنفة "إرهابية" اعتداءاتها ضد العاملين في المنظمات الإنسانية والأعمال الخيرية. حيث صعدت في الآونة الأخيرة خطابها التحريضي عبر وسائلها الإعلامية بعد اختطافات استهدفت فيها عددا من الموظفين الذين يعملون في منظمات الإغاثة الأممية والدولية والمحلية بينهم نساء.

الاختطافات التي اتخذتها الميليشيات الحوثية جرت في ظل تكتيم إعلامي مرعب وجاء بعد تصفية مناطق ميليشيا الحوثي لكثير من الإعلاميين والصحفيين والناشطين. منهم من زجت بهم في السجون ولا يزالون ومنهم من قتلته الميليشيات والبعض فر إلى مناطق الشرعية وآخرين فضلوا البقاء بعيدا عن الإعلام وعاد إلى قريته.

مما حدا بالميليشيات الحوثية الاستفراد بكل من يرفع صوته أو يرفض ما تملي عليه الميليشيات لمجرد خلاف.

بعد مضي أشهر على اختطافات واسعة لموظفي المنظمات أظهرت وسائل الإعلام تسريبات تؤكد قيام ميليشيا الحوثي باختطاف عدد من المدنيين الأبرياء بتهمة التجسس مع إسرائيل وأمريكا.

أفردت ميليشيا الحوثي زوايا خاصة وحلقات متعددة على وسائلها الإعلامية لموظفين أمميين ادعت أنها اعترافات لمن أسمتهم بشبكة التجسس الأمريكية -الإسرائيلية تحت الإكراه في سجونها المظلمة.

ومنذ ثلاثة أسابيع تواصل ميليشيا الحوثي الإرهابية بث حلقات عبر وسائلها مدعية أنها اعترافات متعددة لخلية التجسس، زاعمة أنهم السبب وراء انتكاساتها وانهيار العملة وضعف أداء حكومتها بسبب الخلية التجسسية.

لم تكتفِ الميليشيات الحوثية باختطاف موظفي منظمات، بل واصلت الاختطافات بحق موظفين يعملون في عدد من شركات الأدوية وزجت بهم في السجون بتهم باطلة.

وتعيش الميليشيات بعد القرارات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الشرعية في العديد من القطاعات الاقتصادية والاتصالات حالة هلع ورعب جعلها في صدمة مرعبة، مما أدى بها إلى شن حملات اعتقالات واسعة ومداهمات ضد موظفي الأعمال الإنسانية والخيرية ورجال المال والأعمال.

 لم تجد الميليشيات من تقوم بخطفهم بعد نفاد كل مبارياتها التي كانت تستهدف بها المعارضين لمشاريعها، بعد فضح الميليشيات الحوثية الإرهابية لما قامت به ضد مدنيين يعملون في الأعمال الإنسانية، كثفت خطابها التحريضي ضد العاملين في المنظمات الأممية وعبر مؤسسات مجلس النواب والشورى التي بدلا من أن تدين ما قامت به الميليشيات الحوثية خرجت معلنة عن إشادتها لما أسموه "جهاز المخابرات" الذي كشف عن خلية التجسس، لتؤكد شرعنتها لجرائم الميليشيات الحوثية عبر البرلمان الذي يترأسه يحيى الراعي.

المخاوف تسيطر على أعصاب المشاط

يعيش مهدي المشاط منتحل منصب رئيس الجمهورية حالة قلق وخوف لتقارير رفعها رئيس جهاز الأمن والمخابرات القيادي الحوثي عبدالحكيم الخيواني، من اعترافات لمن أسمتهم بشبكة التجسس.

حيث اجتمع المشاط بجهاز المخابرات وأعضاء المجلس السياسي الأعلى.

وذكرت وكالة "سبأ" النسخة الحوثية، أن مهدي المشاط وجه جهاز الأمن والمخابرات بمنح مهلة لمدة ٣٠ يومًا لمن يبادر بالتعاون طوعاً مع جهاز الأمن ممن كان لهم ارتباط أو تعاون مع شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية وإسقاط كافة التبعات القانونية عنهم على أن يبادروا بالتواصل عبر الرقم (100) للتنسيق مع جهاز الأمن والمخابرات والتعهد بعدم الارتباط بأي نشاط يضر بأمن الوطن وتقديم الضمانات على ذلك.

بعد اجتماع المجلس السياسي الأعلى الحوثي الذي ترأسه المشاط أمس الأول الإثنين، انتاب أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات في صنعاء حالة من القلق والترقب، بعد تزايد المخاوف من حملة اختطافات جديدة تخطط لها الميليشيات.

وتأتي هذه المخاوف بعد أيام قليلة من حملة اعتقالات طالت موظفين في منظمات أممية ودولية ومحلية وموظفين سابقين في سفارات أجنبية باليمن، ما أثار قلق المجتمع الدولي ودعوات لوقف الانتهاكات.

إعلان المشاط يؤكد استمرار الميليشيات في نهجها الإرهابي المتوحش وينبيء عن ملاحقة من يتهمهم بالتخابر والتجسس لصالح أمريكا وإسرائيل، مهددًا بتوسيع دائرة المتهمين بالتجسس لتشمل المراسلين الصحافيين، والطلاب الذين حصلوا على منح دراسية في الولايات المتحدة، أو في مراكز تعليم اللغة الإنجليزية التابعة للسفارة الأمريكية في اليمن.

وأمس الأول الإثنين وجه القيادي الحوثي مهدي المشاط ما يسمى "جهاز الأمن والمخابرات" التابع لمليشيا الحوثي بمنح مهلة لمدة 30 يومًا، لمن يُتهمون بالجواسيس لتسليم أنفسهم، وهو ما يفسر بأنه استباق لحملة اختطاف وقمع تشنها الميليشيات في قادم الأيام.

وتُنذر هذه الخطط الحوثية بحملة اختطافات جديدة تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، وزيادة معاناة المدنيين، وتعريض حياة العديد من الأشخاص للخطر.

                 

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد