"أخبار اليوم" تزور مجمع السعيد التربوي بشبوة وتستطلع أوضاعه ..

لا يسألون عن المجمع إلا في المناسبات ومشكلة الكهرباء والمياه ابرز الصعوبات

2011-03-07 14:32:26 تحقيق / جمال شنيتر


في وسط مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة توجد بناية كبيرة وأنيقة تكتظ بمئات الطلاب الذين يأتون من عتق وخارجها لتلقي العلم .
انه مجمع السعيد التربوي للتعليم الثانوي الذي أنشئ عام 2006م على نفقة مؤسسة هائل سعيد انعم الخيرية .
"أخبار اليوم" زارت المجمع واستطلعت سير العملية التربوية والتعليمية ومدى الصعوبات والهموم التي يعانيها المجمع .

* سير الدراسة
يقول الأستاذ عبدربه علي بطم مدير مجمع السعيد : تتكون المدرسة من 15 شعبة دراسية موزعة على خمس شعب أول ثانوي وخمس شعب ثاني علمي وخمس شعب ثالث علمي ويبلغ عدد طلاب المدرسة 820 طالباً، ويشمل المجمع 23 قاعة دراسية ومختبرين علميين وقاعة للحاسوب وقاعة للاجتماعات ، وتسير الدراسة هذا العام بشكل جيد ،لكن للأسف حضور الطلاب إلى المدرسة للفصل الدراسي الثاني تأخر بعض الشيء ، وهذا يؤثر في قطع المنهاج.
وحول الصعوبات التي تواجه العملية التربوية والتعليمية في مدرسة السعيد يقول مدير المدرسة : هناك جملة من الصعوبات لعل من أهمها عدم إيصال التيار الكهربائي إلى المدرسة ونقص الأثاث المدرسي وانقطاع الماء عن المدرسة وعدم تأثيث القاعة الكبرى، بالإضافة إلى نقص في مواد المختبر .

في المناسبات فقط
وحول العلاقة مع الأطر التربوية العلياء قال : للأسف الشديد مكتب التربية بالمحافظة لا يوجد به فريق توجيه مركزي وإدارة التربية بالمحافظة غير مهتمة بنا رغم إننا المدرسة الأكبر في عاصمة المحافظة ولا يسألون عن المدرسة إلا في المناسبات ،وهناك عدم التزام من مكتب التربية بالأنظمة واللوائح خاصة في مسألة النقل والتوزيع للطلاب، حيث يستمر النقل حتى في الفصل الدراسي الثاني وهذا أدى إلى ازدحام الطلاب في المجمع .

* طلاب الصف الثالث الثانوي
قبل دخولي إلى مجمع السعيد شاهدت مجموعة من طلاب الصف الثالث ثانوي علمي ممن ينتمون إلى المجمع وهم يجلسون في الشارع المجاور للمدرسة وآخرين في مقاهي الانترنت في عتق وعندما سألت بعضهم عن أسباب الهروب من قاعات التعليم قالوا: "إحنا في ثالث ثانوي بنغش آخر العام".
سألت مدير المدرسة عن وضعية طلاب الصف الثالث ثانوي فقال : عدد طلاب الصف الثالث الثانوي 340 طالباً والحضور لا يتجاوز 250 طالباً، وفعلا هناك تجد الالتزام من بعض الطلاب يقل في السنة الأخيرة وذلك لان الامتحان وزاري مركزي تسوده ظاهرة الغش التي استفحلت بشكل كبير ولابد من وضع حد لها عن طريق وضع لجان من نفس المدرسة ،والأمر الآخر عدم اعتماد الدرجات المرفوعة من قبل إدارات المدارس وبدلاً عن ذلك تضع 17 درجة لكل طالب ، ونحن في المدرسة نبذل جهداً كبيراً مع الطلاب من خلال المتابعة المستمرة والإشراف على دفاترهم وملخصاتهم.

* لا إشراف تربوي
الأخ غالب باوزير (معلم لغة انجليزية ) يقول : الدراسة تسير بشكل جيد، لكن نحن بحاجة كمعلمين للإشراف والتوجيه التربوي الذي نفتقده كثيرا ،كما أن أولياء الأمور لا يتابعون أبناءهم ، وهذا يوثر على التزام الطلاب وربما يودي إلى ضعف مستواهم التعليمي ، لذا نجدها مناسبة لمناشدة الآباء للاهتمام بأبنائهم الطلاب والحضور إلى المدرسة ولو مرة بالشهر، لان في ذلك مصلحة كبيرة للأبناء ، كما نفتقد في المدرسة لوجود الوسائل التعليمية .

* إشكالية
الأستاذ محمد حمود عباد (وكيل المدرسة ) يقول : الحقيقة أن من بين النقاط التي يمكن ذكرها وتوثر على سير الدراسة في المجمع نقض المعلمين وكذا عدم توفر الوسائل التعليمية لاسيما وأن المدرسة مخصصة للأقسام العلمية ، كما أن اغلب معلمي المدرسة من خارج محافظة شبوة وهذا يسبب إشكالية وخاصة مع بداية كل فصل دراسي حيث يتأخرون عن الحضور في بداية كل فصل، مما يؤثر سلباً على انتظام الدراسة في الأسابيع الأولى للدراسة.

* الأنشطة المدرسية
وحول الأنشطة المدرسية يقول عباد : إلى الآن المدرسة لم تشهد أنشطة مدرسية ثقافية أو رياضية وهذا الأمر يحدث سنوياً حيث تقل الأنشطة في الفصل الأول لان معظمه إجازات وطنية ودينية ويكون همنا الرئيسي انتظام الدراسة وسيرها بشكل طبيعي ، ولكن في الفصل الدراسي الثاني هناك أنشطة متعددة تقام في الجانب الثقافي والرياضي وغيرها ،غير أن ما يؤلمنا في هذا الجانب عدم اهتمام ومتابعة مكتبي التربية بالمحافظة والمديرية ،وكذا ضعف الإمكانيات المادية التي تعيق إقامة بعض الأنشطة.


المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد