شباب التغيير بكريتر عدن:

مجزرة صنعاء.. إفلاس للسلطة ومرحلة فاصلة في ميادين وساحات الثورة

2011-03-22 17:01:09 استطلاع/ علي الصبيحي

خمسون قتيلاً وأكثر من "200" آخرين أصيبوا بجروح مختلفة، حالات البعض منهم حرجة.. تلك هي حصيلة الاعتداء على المواطنين يوم الجمعة في ساحة التغيير بصنعاء التي أقدم عليها مسلحون تعروا من آدميتهم قبل أن يستبدلوا ملابسهم العسكرية بملابس مدنية وظهرت حقيقتهم حتى بعد أن أخفوا وجوههم تحت اللثام.. قتلوهم ضحى عدواناً وظلماً وسوف يصلون سعيراً، قناصة أمطروا الأبرياء بوابل من الرصاص الذي لم يخطئ الأعناق ولا الصدور، حصدوهم قتلى وجرحى وحالات أخرى بين تسمم واختناق وأجساد ممزقة مضطربة الأعضاء، في مشهد تقشعر منه الأبدان تحولت فيه ساحة التغيير بصنعاء إلى أنهار من الدماء تسيل لمحتجين لا ذنب لهم سوى أنهم ينشدون حياة كريمة ويرفضون الظلم والقهر والحرمان.
لكن على رغم الألم ودماء الضحايا فقد تشكلت للثورة ملامح مراحل انتقالية، أضافت الكثير من معاني الصمود والحرية وحب الاستبسال لدى الشباب وهذا ما لمسناه جلياً في ساحة التغيير بكريتر عدن وأكده لنا الثائر "وائل ثابت" الذي رفع باسمه وباسم شباب عدن أصدق التعازي القلبية لأسر الضحايا بصنعاء على مصابهم ومصاب الثورة الأليم.. موضحاً علو مكانة الشهداء بالقول: إن استشهاد الأبطال لشرف كبير للثورة وللوطن الغالي ، ووصمة عار على أولئك الذين يبيدون شعوبهم وعليهم أن يعلموا أن دماء الشباب الأحرار لن تذهب هدراً وأن الجرائم الوحشية التي يرتكبها بلاطجة النظام لن تثني الشباب عن المضي قدماً، بل سترفع معنوياتهم وستزيدهم إصراراً وعزيمة وتجلداً وسينطلق شباب التغيير في كل الساحات بروح عالية لانتزاع الحق وسحق الفاسدين وستنعم اليمن بالحرية وبالخلاص من شذاذ الآفاق.
* على دربهم سائرون:
بهذه العبارة ابتدأ حديثه الشاب "زيد فؤاد شريان"، فقد كانت الكلمات تنطلق ممزوجة بحرارة الألم على شهداء الحرية بصنعاء، لكنها كلمات لم تختلط بالضعف والاستكانة، بل انطلقت كبركان يغلي وسيتحول عما قريب حمماً على الجبناء.
وأضاف شريان: تلك الأعمال الإجرامية أشعلت في قلوبنا نار الحرية التي لن ينطفئ لهيبها حتى يتحقق النصر وسنثأر لإخواننا، وأنا أدعو كل الشباب إلى مواصلة المسيرة وفاءً للشهداء الذين سقطوا في صنعاء وفي كل مكان وكانوا ضحايا الغدر والإجرام.. وتابع شريان: يا شباب التغيير لن ترقد أرواح شهدائكم بسلام حتى تكملوا مشوار نضالهم وتحققوا أهداف ثورتهم التي قدموا لها دماءهم الزكية.
* العهد للشهداء والوفاء للثورة :
بدأ مستنكراً يتساءل: هل أولئك القتلة الذين سفكوا دم إخواننا في ساحة التغيير بصنعاء ـ هل هم بشر أم أنهم من عائلة مصاصي الدماء؟.
ثم وجه عدنان علي ناصر رسالة لشهداء صنعاء قائلاً: أشكركم يا شباب صنعاء، فقد شرفتم ثورتنا بتضحيتكم وعلمتمونا أن الحرية لا ثمن لها.
وتابع عدنان: لا تراجع يا شباب التغيير وهذه دماء الشهداء تجري في شرايين ثورتكم، فهل ستلبون نداء شهدائكم الأبرار وستكللون نضالهم وتضحيتهم بالنصر؟! "العهد للشهداء والوفاء للثورة".
* تحية لشهداء صنعاء:
وإن بدا الاسم أعجمياً إلا أن دماء صاحبه عربية يمنية خالصة، فالأخ/ ستيف سعيد من شباب التغيير بكريتر عدن أعلن وقفة حداد حيا فيها الشهداء الذين سقطوا في ساحة التغيير بصنعاء.. وقال ستيف: لن نخاف ولن نضعف بعد اليوم وسنرابط في مواقع الشرف ولن نبخل على الثورة وسنحقق الحرية التي من أجلها قدم إخواننا دمائهم وسنظل أوفياء لتلك الدماء.
محمد فيصل النجار شق الصف إلينا ليوجه نداءً لشباب التغيير قال فيه: يا شباب اليمن لا حياة إلا بعز ولا موت إلا موت الشرفاء ولا وفاء إلا للشهداء ولا ذل إلا على الجبناء".


المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد