أول عيد بدون "صالح".. مطالبات بمحاكمة القتلة وتعهدات لدماء الثوار بتحقيق كافة أهداف الثورة

العيد في عيون شباب ساحة الحرية بتعز

2012-08-18 03:04:51 لقاءات/ وئام الصوفي


حياة الذبحاني قالت نحن لا نتفاءل بأجواء العيد ولكن نحن كثائرين نقول إن الثورة لم تأت أكلها كلها ولكن الشيء البسيط، إننا نقبل التسويات السياسية التي طرحت ولكن تحت سقف الحوار الذي يضمن للشهداء ولأسر الشهداء حقوقهم العيد أتى إلينا ودماء الجرحى مازالت تنزف وأسر الشهداء لم تكفل لهم حقوقهم كمعالجة أسر الشهداء وتوفير فرص عمل لذويهم والآن تجد أسر الشهداء يعتبون على حكومة الوفاق بأنها لم تفعل لهم شيئاً إلى الآن.
وأضافت: لن يكون للعيد مذاق بدون هيكلة الجيش، و لن نفرح بالعيد ونحن نرى بلادنا للأسف الشديد ترجع للوراء.. لعيد سنفرح به إذا كانت بلادنا انطلقت إلى الأمام ورأينا قطار الثورة قد وصل إلى محطته الأخيرة.
صحيح أننا سنقضي العيد مثل كل اليمنيين في الحدائق والمتنزهات ولكن كذلك علينا أن ندرك أن هناك أسر لشهداء حرموا من آبائهم الذين كانوا يذهبون بهم إلى الحديقة وأيضاً أمهات الشهداء اللاتي حرمن من طلات أبنائهن عليهن.
تشدد الذبحاني: يجب أن نتذكر شهداءنا لأنه حتى هذه اللحظة لم يأخذ بحقهم بل بالعكس أعطوهم قانون حصانة وهاهم يسرحون ويمرحون ويقتلون المزيد والمزيد، فالشعب اليمني سيظل يعاني ويعاني بوجود المخلوع وبقايا عائلته.

نحو الرخاء
ويقول محمود طاهر ـ الذي بدا متفائلاً كثيراً ـ إن العيد هذا العام قد كسر الجمود في حياتنا منذ أن صادر إرادتنا الحكم الجبري وكل مشتقات ومترادفات الفساد والاستبداد وصرنا أمة في صلاتها معنى الصلاة وفي حياتها معنى الحياة جاء وقد خلا النظام العائلي الفاسد والمستبد من كل الأحرار والشرفاء ولم يبق في صفوف العائلة إلا أفراد العائلة.
وأضاف: الآن نستقبل العيد ونحن في ظل رئاسة بعيدة عن العائلة ووطن يخطو نحو الرخاء والازدهار والأمن بعد أن كان يحث الخطى نحو هاوية سحقية ومستقبل مجهول.. يأتي العيد عامنا الحالي تسابقه أشواقنا إلى الحرية والعدالة والمواطنة المتساوية بعد أن ظلننا سنوات نحتسي مرارات اليأس وعلقم الظلم والاستبداد.

أما نجيب التاج فقال: كنا نستقبل العيد بفرحة أكبر بإقالة بقايا العائلة والحد من حماقاتهم الأمنية والتخريبية، لكننا سنفرح لأننا نقضي أول عيد منذ أكثر من 33 عاماً بدون أن يكون المخلوع صالح في مقدمة صفوف من يصلون صلاة العيد.
وأضاف: سنقضي أجواء العيد بتوحيد صفوفنا كثوار وتنسيق جهودنا للعمل على تحقيق باقي أهداف ثورتنا وبناء يمن موحد على قاعدة العدالة والمواطنة المتساوية.
 
تساؤل للرئيس
أما أسامة العزي قال: بالنسبة لي عندي سؤال أتوجه به مباشرة إلى الرئيس هادي، الذي باركنا ترشيحه لمنصب الرئاسة بعد تعهده بتبني مطالبنا كشباب للثورة، وذلك في إقالة جميع القتلة والمجرمين، وأقول له: يا سيادة الرئيس هادي.. لماذا يا تُرى لم تستطع حتى هذه اللحظة اتخاذ قرارات شجاعة وجريئة بإقالة القتلة وإحالتهم للمحاكمات، كتلك القرارات العاصفة التي اتخذها الرئيس مرسي بمصر مؤخراً.. مع أنه لم يمض على توليه منصبه سوى بضعة أسابيع، بينما قد مر ما يربوا عن الستة أشهر منذ انتخبناك ؟! ولم نرَ حتى هذه اللحظة قاتلاً واحداً مكبلاً أمام أعيننا يُحاكم خلف القضبان؟!.
وأضاف: أقول وباختصار.. نحن – كشباب في ساحة الحرية وكنشطاء فيها – لا نريد بعد إنجاز الفعل الرئيس لثورتنا.. والمتوج بدماء وتضحيات شهداءنا، أن نرى رئيساً مكبلاً أمام أعيننا لا يستطيع فعل شيء حيال القتلة وتقديمهم للعدالة! نحن تعاطينا مع المبادرة بروح إيجابية وبمسئولية عالية ومتزنة بذات الوقت، وقد تركنا الوقت الكافي، والفرصة تلو الفرصة للفعل السياسي، وتحلينا بالصبر طوال الفترة الماضية، ولازلنا حتى اللحظة نجاهد أنفسنا بالصبر.. ما لم فلصبر حدود.
وتابع: نحن – كشباب – قادرون على حماية إنجازنا الثوري المتحقق سلفاً بالفعل.. من خلال تجديد الفعل مرة أخرى وثانية وعاشرة حتى يتحقق ما نريد.
بشائر النصر
وقالت سعاد القادري: الله أعطانا العيد كمنحة ربانية منه جزاء لمن صبر وأدى الطاعات ونحن نستقبله بفرحة تفاؤلاً بالكرم الإلهي إلا محدود وتزداد فرحتنا رونقاً وروعة بالإنجاز الذي حققته ثورتنا الحبيبه فأول مرة نرى الوطن قد أستقبل أول أعياده بحلة جديدة ورحيل نظام فاسد بجميع زبانيته عن حكم البلاد ولازلنا كثوار ننتظر تباشير النصر تدق على أجراسها الحين بعد الآخر حتى تكتمل الفرحة بمحاكمة النظام السابق الذي عاث بالوطن فساداً.
وأضافت القادري: نحن نعاهد الله أننا باقون وصامدون في الساحات حتى تتحقق كامل أهداف ثورتنا السامية التي كتبناها بدماء شهداءنا الطاهرة.
ومن جانبه تحدث الأخ/ محمد مهيوب قائلا نرى أن هذا العيد يحمل تباشير النصر لأننا على يقين أن العيد القادم سيكون بدون عائلة صالح والتي اقتربت ساعة الحسم النهائية والتي نرى أنها باتت قاب قوسين أو أدنى، مضيفا سنقضي العيد في الساحات مع شباب الثورة وسط حشود هائلة لنوصل رسالة استمرارية الثورة بعيداً عن أسرنا وأهلنا فأمي هي اليمن وأمي هي الحرية وسنقضيه بسرور وبهجة لأن صالح بعيد عن كرسي الرئاسة ولأن عقد عائلته بدأ يتناثر خصوصاً مع قرارات الهيكلة الأخيرة.
 بسمة إشراق
رئيس منظمة عين للتنمية وحقوق الإنسان المحامي /فهيم المنيفي تحدث من جانبه: صحيح أن العيد يأتي هذا العام ولا يزال بقايا العائلة تعيث في الأرض فسادا وصحيح كذلك أن العيد هذا العام يأتي والرئيس هادي ولما يغضب وصحيح أن المرارات والأوجاع لا تزال عنوان هذا الوطن الجريح لكن برغم كل ذلك يآبى الثوار إلا أن يصنعوا الفرحة كما صنعوها بالأمس ثورة عارمة لايزال وهجها
يضيء وعيد الثوار بالساحات غير أنه عيد أمل يتجدد وظلم يتبدد عنوان عيدنا في ساحاتنا بسمة إشراق وثورة إحراق.
نجدد العهد
وقالت هدية الغليسي: فرحة العيد ما أجملها من فرحة في ساحة الحرية فساحة الحرية مركز العهد باستمرار الثورة حتى تحقيق كامل الأهداف وبهذا العيد نجدد العهد جميعاً بالوفاء لدماء الشهداء كما أننا سوف نزور مقابر الشهداء وأسرهم تأكيداً منا على السير في دربهم.
# لنا أمل

أما الأخ/ علي عثمان فقد قال: لا شك أن هناك اختلاف في كيفية قضاء أيام هذا العيد واستقباله عن عيد الفطر المبارك الذي مر علينا في العام الماضي، المعروف لدينا وكما عايشنا الحدث أن مدينة تعز استقبلت العيد على وقع الرصاص وأصوات المدافع وقاذفات الدبابات،وهذا ما جعلهم يطعمونه بطعم آخر ويستنكهونه بنكهة أخرى، لكنهم رغم كل ذلك خرجوا إلى الساحات بزخمهم الثوري المعتاد سطرين أروع رسالة للقتلة والمجرمين (ثورتنا مستمرة مهما حاولتم إيقافها).
وأضاف: أما هذا العيد فكلنا أمل أن نسمع من النظام الجديد قاذفات ومدافع من نوع آخر تتمثل باتخاذ قرارات جريئة وسريعة وحاسمة يتخذها رئيس الجمهورية بشأن سرعة هيكلة الجيش والأمن وجعلهم جيشاً وطنياً موحداً تحت قيادة واحدة.
أمل
وقال صادق الراسني ـ إمام وخطيب جامع عمر بن الخطاب بمركزي تعز: العيد فرحة، العيد بسمة.. العيد سرور ومحبة ومن ساحات الثوار يأتي الأمل المشرق.. زخم الثورة وعنوانها الأبرز هو الساحات والميادين التي تزدحم في العيد بالثوار وبالتالي فأنها (أي الساحات والميادين) تضيف فرحة أخرى إلى فرحة العيد التي هي فرحة المسلمين جميعاً في كل مكان.

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد