مستشار رئيس الجمهورية- الدكتور عبد الكريم الارياني لـ"26 سبتمبر":

دول الأقليم قررت توقيف دعمها لليمن بسبب الوضع الشاذ وعدم الالتزام باتفاق السلم والشراكة

2014-12-12 11:43:56 حوار: محمد عبد العزيز

* سُعداء أن نلتقي الدكتور/ عبدالكريم الإرياني ونسأله كيف يقرأ الوضع الراهن سواءً في أفقه الحاضر.. أو في أفقه المستقبلي.. وهل هو يبشر بخير.. ويمكن أن يصنع مساقات إلى دولة مدنية حديثة وشراكة وطنية ومواطنة متساوية؟

- شكراً جزيلاً. الواقع.. يصعب تشخيص الحاضر تشخيصاً دقيقاً نظراً لاختلاط الأوراق.. ولكن أستطيع أن أقول لك أن الوضع الذي نعيشه اليوم هو وضع شاذ بكل ما في الكلمة من معنى وذلك لأن هناك دولة بهياكلها ووزاراتها ومؤسساتها واسمح لي أقول أنها لا تحكم.. وهناك فئة سياسية جديدة على المسرح هي التي "تتحكم".. وأنا أعرف هذه الفئة السياسية أو الحركة الحوثية أو " أنصار الله " إنهم يمثلون حركة سياسية غير مدنية تسعى إلى تحقيق أهدافها بالطرق والوسائل العسكرية.. وبالنسبة لي تلك الأهداف غير معلنة أو غير معلومة، وتبدو أنها غير محدودة..

هذا هو الواقع المؤلم الذي نعيشه.. على الرغم من التراث الحقيقي لدينا سواءً في الحوار الوطني ومخرجاته أو في اتفاق السلم والشراكة.. لدينا التراث الذي يسمح بقيام الدولة المدنية الحديثة التي يسود فيها القانون.. اليوم ما نراه في كل مؤسسة وفي كل وزارة تصرفات قوة سياسية طابعها عسكري ولا يحكمها القانون.. ويؤسفني أن أكون قاسيًا.. لكن الكذب على الشعب محرم.

* ألا ترون أن هناك قوى سياسية أخرى لها استناد عسكري ولديها السلاح وليس " أنصار الله " هم الوحيدون وهم قد تعرضوا لِستِّ حروب وإلى مظلومية كبيرة؟

- هذا ليس خطأ.. ولكن السؤال كيف نفهم الدولة.. هل الدولة تخضع لحركة.. أم كل الأحزاب السياسية تخضع لأسس الدولة ولا تخضع لطغيان الدولة.. الخضوع لطغيان الدولة غلط.. هذا أكيد فإذا كان عليهم في الماضي شكل من أشكال الطغيان فليس لهم الحق أن يهدموا الدولة.. وفي الوقت الحاضر ليس عليهم أي طغيان ولا ظُلم هم شركاء ونحن زملاء..

كل ما جرى في اليمن صراحةً منذ مجيء الأخ رئيس الجمهورية الرئيس عبدربه منصور هادي الكل شركاء فيه.. لماذا تتميز فئة بأنها تتحكم في الدولة دون غيرها.

* هم ينطلقون من أن اتفاق السلم والشراكة أنه يستوعب الكل وهم جزء من هذا المجتمع.. وإلى أي مدى يمثل اتفاق السلم والشراكة خارطة طريق لمشكلات اليمن لاسيما وهم يشكون أن هناك تباطؤاً أو تلكؤاً من تنفيذ هذا الاتفاق؟

- أولاً: هناك خارطة طريق جاء اتفاق السلم والشراكة مكملاً له.. خارطة الطريق الأساسية هي المبادرة الخليجية.. تلك المبادرة استندت إلى إنهاء الصراع بين الحزب الحاكم والمعارضة كانت هذه هي الخطوة الأولى في المبادرة وانتهى الصراع بين الحزب الحاكم والمعارضة بتشكيل حكومة ائتلافية.. المبادرة الخليجية نصَّت على أن يستقيل رئيس الجمهورية ويسلِّم صلاحياته إلى نائبه.. وهذه الخطوة تمت.. الخطوة الثالثة أن ينتخب رئيس جمهورية خلال ستين يوماً وهذه الخطوة تمَّت.. الخطوة الرابعة أن يُحضَّر لحوار وطني وهذه الخطوة تمَّت..

فعندما بدأنا للتحضير للحوار الوطني لبدء مرحلة جديدة لا نحملهم عبئاً ولا يحملون النظام الجديد عبئاً آخر ولكن نصبح شركاء.. لا أحد يحمِّل الآخر.. فأثناء المرحلة الأولى للحوار وهي مرحلة اللقاء بكل المكونات السياسية لنسألهم سؤالاً واحداً.. قلنا لهم: "هناك سيأتي حوار وطني شامل ليس له سقف فهل ترغبون في المشاركة وهذا ما حصل وذهبنا إلى صعدة والتقينا بالسيد عبدالملك الحوثي وقال: نعم سنشارك وجاؤوا وشاركوا في الحوار بكل قواعده ومخرجاته شأنهم شأن أي مكوِّن من مكونات الحوار بعدده (التسع الفرق).

حصلت تعرُّجات.. حدثت مشاكل.. تعرضوا للاغتيالات.. هذا أمر لا نستطيع أن ننكره؛ لكنه لا يوقِف خارطة الطريق المتَّفَق عليها.. بعد الحوار إعداد دستور يتقيد ويلتزم بمخرجات الحوار وهذا جار بعد أن يأتي الدستور نناقش على مستوى هيئة الرقابة على الحوار.. ثم لاشك لابد من ندوات شعبية تناقش على مستوى شعبي ويذهب الدستور بعد ذلك إلى مجلس النواب ويأخذ مجراه الدستوري ثم يستفتى عليه وبعد الاستفتاء عليه يصبح قانون البلد الذي لا يجوز الخروج عليه.. هذه الخارطة الناس يتناسونها وينسونها.

ثم جاء اتفاق السلم والشراكة لم يخرج عن هذه الخارطة قيد أنمُلة.

المبادرة الخليجية

* اتفاق السلم والشراكة الوطنية جاء بطلب من " أنصار الله ".. بحيث لا تُملى على اليمن إملاءات خارجية.. أي أنه مبادرة يمنية خالصة لم يأتِ أي ذكر للمبادرة الخليجية؟

- سواءً ذكرت المبادرة الخليجية في اتفاق السلم والشراكة أم لم يذكر كل ما نعمله اليوم وغداً وبعد غد حتى يُنتخَب مجلس النواب، من المبادرة الخليجية سواءً ذكرناها في أدبياتنا أم لم نذكرها.. لأنه بدونها كان لا يمكن أن نصل إلى حوار وكان لا يمكن لـ" أنصار الله " أن يشاركوا في الحوار ولو يتبرؤون منها.

جاء اتفاق السلم والشراكة ولاشك أنها اتفاقية عظيمة تضع كثيرًا من الأمور وتحل كثيراً من الملابسات وتضع القضايا في نصابها.. وكنت قد تفاوضت مع " أنصار الله " أنا وعبدالقادر هلال في هذا المكان لمدة ثلاثة أيام.. وأعلنتُ فشلنا..


* أعلن عن فشلكم الشخصي.. لماذا؟

- لأننا اتفقنا على كل شيء.. وكنت أنا وعبدالقادر هلال مُصرَّين على رفع المخيم الذي في "عصِر" والمخيم الذي أمام معسكر 48 لأنها كانت أماكن في مواقع الاحتكاك سيفجر كل شيء ويرفع المخيم من طريق المطار.. تفاوضنا على كل شيء.. عندما جئنا لننهي التفاوض قالوا لا يمكن أن نرفع المخيَّم من أمام الصباحة ولا من أمام حزيز إلا بعد تشكيل الحكومة.. وهذا الأمر أخذنا وردينا كثيراً.. كنا نقول لهم: بقية المخيمات خليكم مكانكم، لكن هذا المكان حساس متى.. حيث تعيين رئيس الوزراء الجديد بحيث يكون هو ضامن أن الحكومة الجديدة هم مساهمون فيها كـ" أنصار الله ".

هذا هو سبب فشلنا في الحوار مع " أنصار الله ".. والتفاصيل تجدها في هذه الورقة:

تفيد أن الدكتور/ عبدالكريم الارياني مستشار رئيس الجمهورية (لم ينسحب من المفاوضات مع ممثلي عبدالملك الحوثي ولكنه أعلن لهم يوم الخميس الماضي 11سبتمبر 2014 وفي حوالى الساعة العاشرة والنصف مساءً أنه قد فشل في التفاوض معهم، وذلك لأن الطرفين كانا قد توصَّلا إلى صيغة اتفاق يلبي جميع مطالبهم).. وفي الاجتماع الأخ / عبدالقادر هلال سألهم: (هل بقى لكم أي طلب فكان الرد من ممثلي عبدالملك الحوثي لا لم يعد هناك أي طلب غير ما اتفقنا عليه..).

ثم سأل الدكتور/ عبدالكريم الارياني ممثلي عبدالملك الحوثي (ماذا عن الموضوع الذي قضينا فيه ساعات وهو رفع المخيمات وأصررتم على بقائها حتى تشكيل الحكومة).. وزاد الدكتور/ الإرياني إلى أنه (قد عرضنا أن يتم رفع المخيمات عند تكليف رئيس الوزراء الجديد ورفضتم ثم عرضنا عليكم أن تبقى المخيمات ما عدا مخيم حزيز ومخيم الصباحة لأنهما صارا يشكلان فتيل اشتعال لكونهما بجوار معسكري حزيز والصُّباحة والآن تقولون لا يمكن إذاً فأنا أعلن فشلي في التفاوض معكم).

* ويواصل الدكتور حديثه ويقول:

- بعد ذلك جاء بن عمر واجتمعنا اجتماعين في فندق موفمبيك ثم تقرر أن جمال بن عمر سيذهب إلى صعدة وجاء بالاتفاقية وتفاصيلها طويلة.. ووقَّعنا عليها يوم 21سبتمبر بعد أن دخلوا صنعاء.. كيف تفسر هذا الكلام!!

* إذاً لم يمتنعوا عن التوقيع على اتفاق السلم والشراكة..

- نعم وقَّعوا.. ثم ترددوا في القضية الأمنية.. ثم لبيت طلباتهم..

فالخطة الأمنية الملحقة باتفاق السلم والشراكة هي مقياس الالتزام الأول.. ومع الأسف جاء تمدد " أنصار الله " واستمر.. وعمليًا هدمت الدولة.

اليمن دولة معروفة

* هم يقولون أنه لا توجد دولة؟

- هذا كلامهم.. لكن اليمن دولة معروفة في كل أنحاء العالم وعلمها مرفوع في الأمم المتحدة.. ومرفوع في سفارات الدول.. أربعين سفارة.. علمها مرفوع في الجامعة العربية.. كيف تقول لي مافيش دولة؟!

* لكن " أنصار الله " يقولون أن الدولة تعاني من اختلالات وهشاشة يتوجب إصلاحها؟

- كلنا شركاء.. "ليش ما عيصلحها إلا هو".. نحن متفقون أننا شركاء لإصلاح الإخلالات.. لماذا يعطي الحوثي لنفسه الحق وكأن الآخرين ليسوا شيئًا.. نحن شركاء في إصلاح الاختلالات.. وهذه الاختلالات تصلح عندما نتفق أننا دولة واحدة موحدة قوانينها السارية تسري والناقصة تأتي.

* " أنصار الله " يقولون أنهم يرفضون التدخلات في الشأن الداخلي ويسمونها وصاية؟

- أين هي هذه الوصاية.. يشار إلى أن البند الخامس عشر من اتفاق السلم والشراكة يؤكد التزام الأطراف في حل أية خلافات عبر الاتفاق عبر الحوار المباشر في إطار مخرجات الحوار الوطني والتفاوض من خلال لجنة مشتركة تؤسس بدعم من الأمم المتحدة وتكون اللجنة المشتركة المنبر المناسب لطرح أية قضايا تتعلق بتغيير هذا الاتفاق وتنفيذه..

وفي ذات السياق البند السابع عشر يؤكد كذلك على مطالبة الأطراف من مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن مواصلة دعم الأمم المتحدة في تنفيذ الإجراءات المتفق عليها في هذا الاتفاق..

إذ يُضيف النص: بأن الأطراف تطلب منه كذلك مواصلة مراقبة أية انتهاكات.. وأزيدك من الشعر بيتاً: "أيضاً البند الثالث الذي ينص على: "يتم الاتفاق على آلية بمساعدة فنية من الأمم المتحدة لتنفيذ توصيات مؤتمر الحوار الوطني الشامل المتعلقة بـ"نزع السلاح واستعادة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من كافة الأطراف والجماعات والأحزاب والأفراد التي نُهِبت وتم الاستيلاء عليها وهي ملك للدولة على المستوى الوطني وفي وقت زمني محدد وموحد" وتشمل الآلية تمثيلاً لجميع المكوِّنات ولا تستثنى من عملها أي أطراف أو جماعات أو أفراد وتتضمن الآلية خطة مفصَّلة وجدولاً زمنياً للتنفيذ ووفق مخرجات الحوار الوطني..

ونريد أن نوضِّح حقيقة غائبة عن كثرين وهي أنه عندما عاد السيد جمال بن عمر من صعدة جاء بنص اتفاق السلم الشراكة مضافاً فيها فقرة البند رقم (17) من الاتفاق هذا البند لم يكن موجوداً وتم صياغته وإضافته في صعدة وعاد به جمال بن عمر.. ولا ندري لماذا يكثر الحديث عن الوصاية على اليمن!!!!!!!

* هم يقولون ذلك؟

- "نحن قبلناهم على علاَّتهم.. وهم يقبلونا على عِلاَّتنا".. إذا كنا نريد فعلاً أن نبني اليمن، لكن أن يفرض علينا رأيه ونحن نفرض آراءنا عليه فهذه المسألة غير واردة.

اليمن دولة مستقلة ذات سيادة.

* الواضح أن " أنصار الله " لهم امتدادات اجتماعية تُعطيهم مبرراً لكي يُبدوا رغبات هذه الامتدادات الاجتماعية؟

- الامتدادات الاجتماعية لا تعطي أي شخص كائناً من كان في الدنيا أن يتدخَّل في شؤون الدولة التي هو جزء منها.

* هم يقولون إنهم جزء من الدولة وهم شركاء؟

- إذاً لماذا تتدخل في شؤون الدولة.. ولماذا تتدخل في أداء موظفي الدولة.. هل هناك سابقة وحالة مماثلة في العالم مثل هذه الحالة.. اعطني مثالاً واحدًا؟!

* مدخلهم.. ذرائع الفساد في إدارة مؤسسات الدولة وهذا لا يمكن إنكاره؟

- نحن لا نختلف حول هذه الإشكالية.. فهل تصرفاتهم هي السبيل لتصحيح الأوضاع.. وهل هذا هو الطريق الصحيح.. هذا طريق غير معهود وغير معروف في جميع أنحاء العالم.

نحن نريد دولة كأي دولة في العالم.. نحن الآن لسنا دولة مثل أي دولة في العالم.. هذه حقيقة.

* بماذا ترد على دعاوى الوصاية والتدخل الخارجي.. وارتباط القرار الوطني؟

- ليس هناك من يفرض على الدولة أي قرار على الإطلاق.. قرارات اليمن هي لليمن.. كون اليمن تتعاون مع المجتمع الإقليمي والدولي, هذا شيء متعارف وطبيعي في العالم كله.. لبنان في مشاكله حلها تعاونه مع المجتمع الإقليمي والدولي.. كل الناس الذين يدخلون في مشاكل وصراعات يأتي المجتمع الإقليمي والدولي لحل مشاكلهم ولوضعهم على الطريق الطبيعي لحل مشكلاتهم.

* دكتور/ عبدالكريم.. كيف تفسرون الظهور المفاجئ لـ" أنصار الله " وتأثيرهم في المجتمع ولا نُنكر أنهم جاؤوا بالسلاح وبالسياسة أيضاً.. وما تفسير سقوط العاصمة وسقوط محافظات بأيديهم.. دليل أن الحاضن الاجتماعي مال إليهم.. ولم يجدوا الدولة؟

- هناك مثل عربي يقول : إن "المعنى في بطن الشاعر" وهناك شعراء كثيرون في هذه الظاهرة إن ضعف القوات المسلحة, وربما تأثرات عليها سهلت لهم المهمة.. لكن الحاضنة الاجتماعية هذه خرافة.. "ما فيش" أحد له حاضنة اجتماعية لوحده.. المجتمع حاضن لكل الناس وكل القوى السياسية.

* تَبيَّن دكتور أن " أنصار الله " لديهم مزاوجة ما بين استخدامهم السلاح وما بين نشاطهم السياسي والإعلامي.. قالوا إنهم تحملوا عبئاً في مواجهة الاختلالات الأمنية وفي فرض الأمن والاستقرار وفي ضرب الإرهاب؟

- أولاً: الاختلالات الأمنية ما هي الاختلالات الأمنية التي قد أوقفوها؟.. أنا أسألك أنت!!.. هم يتدخلون في شؤون الدولة.. ثم يسمعون عن مشكلة ويذهبون ليحلوها خارج القانون في إطار مكاتبهم وفي إطار لجان ثورية وفي إطار لجان شعبية..

أما الاختلالات الأمنية فهي موجودة في كل مجتمع.. لكنها تزداد حدة عندما تضعف الدولة.. وكما قلت أن الدولة ضعيفة وهياكلها موجودة وهي لا تحكم ولكن " أنصار الله " هم من يتحكمون.

* يبدو أن " أنصار الله " مستاؤون.. وكما أشار الأخ/ صالح الصماد قال في صفحته على الفيس بوك إن مؤسسة الرئاسة والحكومة وكثيرون لم يباركوا أعمال اللجان الشعبية مع أنها تتحمل ثمناً باهظًا في تثبيت الأمن والاستقرار وفي مواجهة الإشكاليات والإرهاب؟

- أنا كنت أتمنَّى أن لا أقول ما سأقوله.. وأن كُنت قد قلته في اجتماع رسمي بين رئيس الجمهورية ومستشاريه, وعادةً هذا النوع من الاجتماعات لا تخرج إلى "الفيس بوك".. لكن الأخ العزيز صالح الصماد قال ما قال.. وأنا قُلت له في الاجتماع بالحرف الواحد: "يا أخ صالح إذا كنتم تعتقدون أن ما تعملونه يبني دولة.. لا.. هذا يهدم دولة ولا يبنيها".. وآسف أنني اضطررت أن أفشي هذا..!! لأن الاجتماعات مع رئيس الجمهورية لا يصح أن تخرج إلى الفيس بوك!!

* هل يمكنكم أن تقيموا عمل اللجان الشعبية في مواجهة الإرهاب وفي فرض الأمن.. أم أن الجيش والأمن هم من يجب أن يقوموا بهذا الدور؟

- الدولة ومؤسساتها هي المخولة بهذا الدور وليس لأحدٍ أن يقوم بذلك إلا إذا كان جزءاً من الدولة!!

ما حكاية مواجهة الإرهاب.. هم يتقاتلون مع مواطنين يمنيين.. وهناك لاشك قاعدة اصطدموا معها في "رداع" لكن أن يرون أنفسهم أنهم موكلون أو مكلَّفون ومطلوبٌ منهم القضاء على الإرهاب في اليمن.. ونحن نهنئهم إذا كانوا قادرين على ذلك.. لكن الإرهاب ظاهرة لا يمكن أن تواجه بحركة غير منضبطة وغير منتظمة تتقاتل مع الناس أينما وجدت للقتال مبرراً لها.

هذه أسطورة أنها قادرة على محاربة الإرهاب والقضاء عليه لوحدها.. وأؤكد لك أن ما عمله " أنصار الله " زاد من عدد المنظمين إلى القاعدة ولم يُنقِصهم وأجزم بذلك.

* إرباك المشهد السياسي في اليمن يتحمل وزره ومسؤوليته كل القوى السياسية.. أثار دول الإقليم التي تعتبر شريكاً في ترسيخ الأمن والاستقرار وإخراج اليمن من وهداتها.. وتحفظوا على استدامة دعم اليمن وتنميتها.. ما تأثيره السلبي على المرحلة الانتقالية وعلى التنمية.. وأين هي مسؤولية الجميع في الحفاظ على هذه الشراكة؟

- أولاً: دول الإقليم رحَّبت باتفاق السلم والشراكة.. والأمانة العامة لمجلس التعاون بالإضافة إلى المجتمع الدولي.. لكنهم بعد أن رحَّبوا ما رأوا لم يرَ في أي مكان في العالم.. فهم يقولون نريد أن نتعامل مع دولة ولكن هناك دولة داخل الدولة.. هذا الوضع لا نستطيع أن نتعامل معه.. لأن هذا الوضع شاذ وما فيش دولة تتعامل مع وضع كهذا.. فقرروا أن يتوقف دعمهم لليمن وهم رابطون بالالتزام الحرفي لاتفاق السلم والشراكة وأسأل الشعب اليمن كله هل ما يعمله " أنصار الله " منصوص عليه في اتفاق السلم والشراكة!!

* أليس ذلك إملاءً على الإرادة الوطنية؟

- لا .. لا.. ولا شيء.. يقل لك كيف أتعامل معك وأنتم دولة مركبة بهذا الشكل.. لم يعرف العالم كيف يتعامل معها..!! كيف يمكن أن نتعامل مع دولة وهناك دولة داخل الدولة.. هذا تصرف لم يحصل في التاريخ.. لذلك قالوا تعاملنا معكم ومساعدتنا لكن مرهون بتنفيذ حرفي غير منقوص لاتفاق السلم والشراكة.

نرجع نقول نُفذت أم لم تُنفذ.. عيونهم وآذانهم تعرف والتلفزيون يقول لهم.

* ألا يُعتبر ذلك شيئاً من الوصاية الإقليمية؟

- .. لا أبداً .. أبداً.. أنا دولة وأتعامل معك وأنتم في وضع شاذ ليس في الأمر وصاية.. أنا أريد أتعامل معك كدولة كما هو معروف في العالم لمفهوم الدولة.. أما الآن فهناك فئة سياسية تسيطر على الوزارات وتدخل المحافظات وتتحرك كيفما تريد.. وهذا الأمر من حقهم كدول إقليم.. يعني نحن نخطئ ثم نعود لنلومهم هم!!

* لكن ما يقوم به " أنصار الله " هل هي منطلقات صحيحة لبناء دولة مدنية حديثة؟

- أنا أقول لك هذه حركة تسعى لتحقيق أهدافها بالوسائل العسكرية.. فهل حققوا هدفًا بطريقة مدنية.. أينما ذهبوا تجدهم بالكلاشنكوف و"العويلة"..

إذا كانت أجهزة الدولة وفي مقدمتها الأمن والشرطة تخضع لرقابة متعارف عليها ومنصوص عليها في القوانين ويحاسب مجلس النواب، فيا ترى من يراقب ويحاسب اللجان الشعبية «السلطة المطلقة مفسدة مطلقة».. ومن هي الجهة التي يحق لها اقتحام منازل المواطنين رغم حرمتها وتصوير محتوياتها وعرضها على الملأ فهذا يتنافى مع الشرع والشريعة.. ولاشك أن ما جرى للشيخ صادق الأحمر هو النموذج الأسوأ.. من هي الجهة خارج نطاق الدولة التي يحق لها تسجيل بيانات المواطنين وتحركاتهم والاحتفاظ بقاعدة معلومات بذلك لأي غرض ولأي هدف.. كل ذلك خارج نطاق النظام والقانون ولا يمكن على الإطلاق في بناء دولة مدنية حديثة وأساس بناء الدولة هو احترام منظومة القوانين والخضوع لها.. إذا دعتك قدرتك على عدم الخوف من الناس فتذكر قدرة الله عليك..

* هم يقولون: إن مكونات اجتماعية تعلن انضمامها إلى " أنصار الله "؟

- في حالة الأوضاع غير المستقرة يحدث مثل هذا.. أيضًا القاعدة تعلن انضمام المجتمعات إليها.. فأين الفرق!!

* لا مقارنة دكتور/ بين القاعدة و" أنصار الله ".. هؤلاء شركاء باتفاق السلم والشراكة؟

- نحن كلنا شركاء.. يا شركاء متساوون جلسنا شركاء.. أما شريك درجة أولى وشريك درجة ثانية.. فهذا لا يجوز وغير مقبول.

* يثير البعض التدخل في الشؤون الداخلية لليمن.. وبعض التصريحات الإيرانية حول الدور العسكري السياسي لـ" أنصار الله " وتأثيره في الخارطة السياسية.. ما هي رؤيتكم تجاه ما يطرح؟

- أولاً.. هناك علاقة دبلوماسية قائمة بين اليمن وإيران وأنا ليس اختصاصي أن أقيمها.. ولكن أنا لي تجربة عندما تفاوضنا مع أشقائنا " أنصار الله ".. من يوم الثلاثاء مساءً حتى يوم الخميس وكان الاتفاق أننا أنا والأخ/ عبدالقادر هلال مفوضين تفويضاً كاملاً من رئيس الجمهورية وحدودنا هو الحوار الوطني جاؤوا الإخوان " أنصار الله " وفهمنا أنهم مفوضون واستمرينا نتفاوض من صباح الأربعاء ومساء الأربعاء وصباح الخميس ومساء الخميس بعد أن كُنا قد بدأنا مساء الثلاثاء.. وكانت الخلافات كثيرة ولكن نتوصل إلى حلول وتفاصيل المحاضر موجودة لدى الأخ عبدالقادر هلال وسكرتارية أمانة العاصمة بالذات..

وصلنا الساعة العاشرة والنصف مساء الخميس.. وبعد أن كانوا يذهبون يستأذنون صعدة يمكن في الساعة الواحدة مرتين.. ثم الساعة العاشرة والنصف مساءً بعد أن كانوا يستأذنون عن كل فقرة وكنا أنا والأخ/ عبدالقادر هلال صبورين صراحة لأننا مفوِّضين إلى درجة أنني قلت للأخ/ مهدي المشاط في حالة من الحالات هل قد رأيتني أو رأيت الأخ/ هلال يذهب إلى التلفون.. طبعاً فهمها..

في الساعة العاشر والنصف جاء النص الذي أقرَّته صعدة.. لكن بدون القبول بإخلاء مخيَّمَي "الصُّباحة" و"حزيز".. قلت إذًا فشلنا.. أنهينا التفاوض بود لأن الفشل لا يفسد للود قضية..

في يوم السبت ظهرًا جاء إلى صنعاء الوسيط العماني الذي في مكتب السلطان قابوس وهو يذهب ويجيء للوساطة بين الحكومة اليمنية والحكومة الإيرانية وينقل رسائل لرئيس الجمهورية والرئيس هادي ينقل عبره رسائل..

ولكن عندما جاء إلى صنعاء يوم السبت, كنا قد فشلنا في الحوار يوم الخميس ليلاً.. وجاء الوسيط العماني يوم السبت ظهراً.. هل تصدق أن النص الذي تفاوضنا عليه يوم الخميس الساعة العاشرة والنصف جاء به الوسيط العماني دون أن يتغير منه حرفاً واحداً.. ماذا يعني هذا..!! هذا يعني أننا تفاوضنا في صنعاء وقُبل النص في صعدة وأُرسل إلى طهران ثم ذهب إلى مسقط ومن مسقط عاد إلى صنعاء..

هذا الموضوع ليس تدخُّلاً في العلاقات اليمنية- الإيرانية هذا الكلام غير وارد لكن هذه حقيقة..

الشيء عندما دخل " أنصار الله " إلى العاصمة صنعاء وسيطروا عليها لم ترحب بذلك الحدث أي عاصمة في العالم لا عربية ولا إسلامية ولا غير ذلك.. لكن كل التصريحات التي وردت من مسؤولين إيرانيين ترحب بسيطرة الإخوة " أنصار الله " على العاصمة صنعاء.. هذا الكلام يثير التساؤلات.

* ألا يمكن أن نفهم حديثك هذا من باب المُمَاحكة السياسية؟

- أنظر.. لو بدأنا نحلِّل هذا الكلام فسوف نتدخل في العلاقات اليمنية – الإيرانية.

* إذاً لننتقل إلى الاتجاه الآخر.. كيف ترون أبعاد ودلالات اتفاقية " أنصار الله " والتجمع اليمني للإصلاح؟

- أنا أعتبر أن تأثيره إيجابي لأنه يساعد في تحقيق الأمن والاستقرار ويخفِّف من درجة المُمَاحكات والصراعات..

* ألن يغيِّر من خارطة التحالفات؟

- لا.. لن يغير من شيء.. هم تفاوضوا.. هناك بينهم مشاكل خاصة وبالذات مشاكل الإصلاح مع الإخوة " أنصار الله " هناك بيوت محتلة.. مقرَّات محتلة ولابد ما يحلُّون المشاكل فيما بينهم.. ولكن تقاربهم أنا اعتبره فيه مصلحة وليس فيه ضرر.

* مصلحة للعمل السياسي.. أم مصلحة للبلد؟

- مصلحة للعمل السياسي وإن شاء الله مصلحة للبلد.. الآن هو مصلحة للعمل السياسي.

* هل تتوقعون نجاحًا لهذا الاتفاق؟

- أنا لا أستطيع أن أتنبأ في نواياهم جميعاً.

* المؤتمر الشعبي العام علاقته مع " أنصار الله " فيها ضبابية حيناً وفيها وضوح.. هل يعني أن هناك تحالفاً.. كيف ترونه؟

- أنظر.. أي حاجة يكتنفها الغموض لا يمكن أن يكون فيها مصلحة.. الحديث أن هناك تحالفاً أو تعاوناً, ما الذي يمنع من أن نجعله علناً.. لماذا قيادة المؤتمر الشعبي العام لم تعلن عن تحالفها مع " أنصار الله " كما أعلن التجمع اليمني للإصلاح و" أنصار الله ".. طبيعة هذه العلاقة التي هي موجودة لا يمكن إنكارها على الإطلاق أنا اعتبرها علاقة غير شفَّافة وغير مفيدة.. لا لليمن ولا لـ" أنصار الله " ولا للمؤتمر الشعبي العام ما دامت علاقة مبنية على تحرُّكات خفية!!

* أنتم ألم يكن موقفاً من هذا العلاقة وهذا الأسلوب؟

- لا.. أنا شخصيًا لم يعرض علي أن أكون طرفًا في هذا الأمر.. ولو كنت طرفاً فيه لأبديت رأيي.. لكن الذين تولَّوه أطرافٌ أخرى.. فالغموض يؤدي إلى الشك.

* وقوف المؤتمر الشعبي العام في هذه المنطقة الرمادية.. هل هو مناورة سياسية مشروعة, أم أنه يأتي في إطار ضغوط فرضتها المرحلة عليه أم في حسابات فردية خفية؟

- ما يجري في المؤتمر الشعبي العام يخدم اتجاهات عديدة وليس اتجاهاً واحداً.. وهذه الظاهرة أشاهدها لأول مرة في حياتي المؤتمرية.. ولذلك لا أعتقد أن ما يجري داخل المؤتمر وفي تحرُّكاته يخدم المؤتمر بكل قواه ومكوناته.. المؤتمر الشعبي هو أفكار متعدَّدة يجمعها جامع واحد المصلحة الوطنية العليا؛ لأن طبيعة نشأة المؤتمر الشعبي العام ليست نفس طبيعة الأحزاب السارية.. فأنا أعتبر ما جرى ويجري لا يخدم المؤتمر الشعبي وأي شيء لا يخدمه فهو لا يخدم المصلحة الوطنية العليا.

* هل تعتقد أن المؤتمر سيظل يراوح طويلاً في هذه المنطقة الرمادية؟

- نعم.. مع الأسف.. وفي مثل يمني يقول: "ما يبطل السحر إلاَّ من عمله".. !!

* هل تعتقد أن المؤتمر الشعبي خضع للتفرُّد و"الشخصنة" على حساب العمل المؤسسي؟

- هناك شيء من التفرُّد في عمل المؤتمر الشعبي العام مثل إضافة أشخاص إلى اللجنة العامة.. لكن المؤتمر الشعبي العام أفقه واسع لا يضيق بزملائه وإنما ما جرى هو عمل غير نظامي وغير قانوني.. وهناك أعمال جرت غير نظامية وغير قانونية.

* التصرفات الأخيرة شهدنا أن هناك موافقة جمعية عليها؟

- لا.. لا.. لا.. الموافقة الجمعية لا تقاس بما جرى في خيمة.

* ولكن لم نسمع أصواتاً مؤتمرية معارضة؟

- هذا حرص على بقاء المؤتمر الشعبي متماسكاً وموجوداً.. وأنا واحد من الرافضين لما جرى.. لكن أن نزيد من الأخذ والرد وهذا لن يخدم المؤتمر الشعبي.

* ألا ترى أن المؤتمر يتعرَّض للتشظِّي؟

- لا .. لا.. أبداً ليس هناك تشظياً.. هناك تباينات كبيرة وهناك أعمال قد لا تكون مرضية للجميع, لكن التشظِّي.. هذا غير وارد.

* ماذا تسمِّيه إذاً؟

- أسمِّيه تباينات وتصرفات أعتبرها خارج لوائح المؤتمر الشعبي العام.

* إذاً كيف تفسِّر موقف مؤتمريِّي الجنوب؟

- أنا أحد الأشخاص الذي كنت أتمنى ألاَّ يحدث ما شهدناه في مؤتمريِّي الجنوب, لكن إذا عُرِف السبب بطل العجب.

* هل صحيح أن الرئيس هادي له يد في ما يحدث في مؤتمريي الجنوب؟

- لا.. لا.. مطلقًا.. في اطِّلاعي أنا ليس لـ"هادي" دور.. والذي لمسته من الرئيس هادي أن نتعامل مع الأمر بهدوء ورصانة.. وكون الناس يجتهدون ويعملون شيئاً ما فلا يعني أن الرئيس هادي طلب منهم ذلك.. لا.. لا.. هذا غير وارد.

* إذاً كيف تفسِّرونها.. "نزق".. أم رد فعل تجاه إعلان فصل هادي والارياني من المؤتمر الشعبي؟

- ليست نزقًا.. أرادوا أن يعبِّروا عن اعتراضهم فقط.

* تعبير حاد..؟!

- أنا لم أتابع ذلك كنت مسافراً.. وسواءً كان تعبيراً حاداً أم تعبيراً معتدلاً.. هو تعبير عن عدم الرضى عن ما حدث ولكن ليس انقساماً وليس تشظياً, وهذا كافٍ.

* أين هم عُقَلاء المؤتمر من مناقشة هذه التطورات؟

- صراحةً.. أنا لا أشارك في اجتماعات المؤتمر الشعبي.. سواءً اللجنة العامة أو الأمانة العامة للمؤتمر..اذهب إلى من يحضرون الاجتماعات واسألهم: أنتم تجتمعون تقريباً كل يوم في الصباح وإلاَّ في المساء وماذا تناقشون.. هل تبحثون فيما بينكم هذه الظاهرة التي لا تخدم المؤتمر الشعبي؟.. وهي ظاهرة حسب وجهة نظري لا تخدم الوطن.. أما أنا فلا أحضر.

* إذاً بماذا تفسِّر قرار فصلكما أنت والرئيس هادي من المؤتمر؟

- قرارات لا أساس لها من الصحة.. وما بُني على باطل فهو باطل.. وهذه تفاصيل إجرائية.

* أنتم.. ألم تحددوا موقفاً.. ألم تشيروا إلى رؤية تجاه فصلكم؟

- لا.. لا.. نحن نريد أن نعمل بما يؤدي إلى عدم انقسام المؤتمر, وسوف نتحمل الأخطاء.. ليست هذه قضية.

* ترتب على قرار فصلكما أوضاع تنظيمية جديدة في المؤتمر وقيادته؟

- هذا صحيح.. لكن هل هو عمل يتفق ولوائح وإجراءات المؤتمر الشعبي العام.. أنا شخصياً أقول لك إنها تصرفات وممارسات خارجة عن اللوائح.. ولذا ما بُني على باطل فهو باطل.. وما يبطل السحر إلاَّ من عمله!!

* هل تركَ أمر فصلكما تملمُلاً وعدم رضى لدى قيادات المؤتمر؟

- حدث ذلك على مستوى القيادات والقواعد المؤتمرية معاً.. لكن لا يمكن لهذه التصرفات في قمة المؤتمر الشعبي لا تترك انعكاساً سلساً على الناس، فهي تعطيهم إحباطاً وتنشر القلق.

* توسعة أعداد اللجنة العامة ما مراميها؟

- ما هو خطأ هو خطأ.

* ما غرضها السياسي؟

- المعنى في بطن الشاعر!!

* كم ستحمل بطن الشاعر هذا؟

- "الشاعر مش أنا".. الناس يعرفون من هو الشاعر هذا.

* ما يحدث في المؤتمر الشعبي إلى أين سيصل؟

- أنا واثق أن المؤتمر الشعبي العام قادر أن يحافظ على وحدته وتماسكه وأداء دور في خدمة هذا الوطن.. تم الاتفاق على عدم تدخل رئيس المؤتمر والنائب الأول الأمين العام في الشأن اليومي للمؤتمر الشعبي العام..

وتم تكليف النائب الثاني والأمناء المساعدين بإدارة المؤتمر..

وتمكَّنا خلال أشهر معدودة من رسم خطة واستراتيجية لعمل ونشاط المؤتمر الشعبي للحفاظ على تماسكه وتعزيز دوره الوطني والسياسي.. ومعالجة كافة المعضلات التي تعيق دوره.. والعمل على التحضير الجيد للمؤتمر العام الثامن، بحسب نصوص النظام الداخلي..

وللمفارقة أن اجتماعات الأمانة قد اتخذت 64 قراراً تنظيمياً نفذ منها 14% فيما 78% تعثَّرت بفعل فاعل وبتساهُل ممَّن أُسنِدت إليهم.. الذين يبدو أنهم لا يريدون أن تُنفَّذ أو هكذا بدا؛ ممَّا تسبب في إعاقة وتعثُّر عمل ونشاط المؤتمر الشعبي في هذه المرحلة المهمة من الحياة السياسية.

* لننتقل دكتور إلى قضية أخرى.. ألا وهي شراكة اليمن مع المحيط الإقليمي والدولي.. هل شراكة أم وصاية.. ودور جمال بن عمر ما بين السلبي والايجابي.. ما تقييمكم لهذا العلاقة وهذا الدور؟

- هذا ليس رأي عام.. عندما يكون البلد من أزمة وفي حافة الهاوية وعلى وشك أن يدخل في حرب أهلية( أي بلد كان) وتأتي قوى لتخرجه من تلك الأزمة..

جاء مجلس التعاون الخليجي وانضمَّت إليه الأمم المتحدة لإخراج البلد من أزمته.. لم يأتوا هم ليفرضوا أنفسهم.. ولعلمك أن المبادرة الخليجية من بنات أفكار اليمنيين.. ولا أنكر أن للرئيس السابق دور كبير وأساسي فيها.. لم يفرضها أحد علينا.. ذهبنا نقول لهم: اتوسطوا بيننا كحزب حاكم ومعارضة وهذا شيء طبيعي.. كيف حُلَّت مشكلة لبنان من خلال اتفاقية الطائف.. اليمن دخلت في أزمة ودخلت في مشكلة.. وهناك دماء تسيل وتريد أن نقول لا نريد أحداً يعاوننا ويقف معنا.. لو كنا وقفنا مثل هذا الموقف لكُنَّا نتحارب ونتقاتل حتى اليوم.. لما كان اليمن في أزمة..

* لكن هناك من يردِّد أن هذه وصاية؟

- أنا أريد ممَّن يراها وصاية يقول لي ما هو القرار الذي فُرِض على اليمنيين.. المبادرة الخليجية.. اليمنيون هم بأنفسهم أصحابها.. الآلية التنفيذية للمبادرة تفاوضنا عليها.. رئيس الجمهورية كان نائب رئيس جمهورية حينها وعبدالوهاب الآنسي والدكتور/ ياسين سعيد نعمان وأنا واستعنَّا بخبرات دولية حضرت مع جمال بن عمر لتوضع تلك الآلية التنفيذية التي بها نستطيع أن نخرج من تلك الدوامة.. وهي آلية مفسرة للمبادرة ومبرمجة لها.. وقد يختلف الناس في آرائهم حول السيد جمال بن عمر, الذي يمثل الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس التعاون الخليجي لديه من يمثِّله وكلهم ملتزمون بما اتفق عليه اليمنيون لم يفرض عليهم رأي.

* ما قولكم فيما يقولون إن جمال بن عمر أصبح جزءاً من المشكلة ولم يكن جزءاً من الحل؟

- هذا رأيهم, لكن أنا لا أُقِر بذلك.. جمال بن عمر أدى عمله بحيادية.. وخُذ مثلاً اتفاق السلم والشراكة اعترف لك أنني فشلت.. فيما جمال بن عمر عندما طلع إلى صعدة ثبَّت الانسحاب من "الصباحة" و"حزيز" و"إلاَّ لا".. وأعطيك سراً آخر.. قبل أن يذهب جمال بن عمر هو سافر يوم الخميس ونحن فشلنا يوم الخميس السابق وتداولت الأخبار والمقالات والمواقع الالكترونية أنهم فشلوا بسبب "الصباحة" و"حزيز" فهل تعرف أنه جاء بلاغ من الوسيط العماني لرئيس الجمهورية يوم الأربعاء مساءً خُذ بالك! الوسيط العماني أبلغ رئيس الجمهورية الأربعاء مساءً قبل وصول جمال بن عمر: أن "الصباحة" و"حزيز" ستكون ضمن الاتفاق!!!

* هل جمال بن عمر يفرض رأيه.. من خلال مكتبه في صنعاء؟

- ولو له مكتب في صنعاء.. لابد له من سكرتارية تشتغل وتحضر ماذا في هذا العمل من شيء غريب؟!!

* يقال إنه يحضر كل اجتماعات المسؤولين؟

- يا أخي!.. الأخضر الإبراهيمي عندما كان وسيطًاً في القضية اللبنانية كان له إمكانيات وصلاحيات أكبر من جمال بن عمر.. وعندما بدأ يعمل كوسيط في القضية السورية هل كان يعمل لوحده كذا.. يروح ويعود هكذا.. الأخضر الإبراهيمي الوطني العربي الدبلوماسي المعروف في كل أنحاء العالم كانت له سكرتارية وكان له من يعمل معه من مكتب الأمم المتحدة في سوريا.. فهذا الأمر ليس فيه ما ينتقص من السيادة.. ومثله أيضاً ليس في عمل جمال بن عمر ما ينتقص من سيادة اليمن.. ولم يوقِّع اليمنيون على وثيقة لم يكونوا هم أصحابها.

* لكن ما رأيكم فيما يقولون إن جمال بن عمر أصبح خصماً لبعض القوى السياسية؟

- أنا "داري" وأعرف أن بعضهم يقولون ذلك وأنا أقرأه في الصحف ووسائل الإعلام مثلما تقرأه أنت..

* لكن انتشرت مساجلة إعلامية بين جمال بن عمر وبعض القوى السياسية اليمنية؟

- مع الأسف أن هذه حصل.. وهذه لا تنتقص من مهمته التي لا يستطيع أن يخرج عنها.. ولم يخرج عنها أبداً.. لأن مهمته مرسومة من مجلس الأمن وليست من رأسه.. لا يستطيع أن يخرج عن المهمة وتعليمات الجهة التي أرسلته وأمرته.

* هل تعتقد أن جمال بن عمر أدى دوره بحيادية ولم يكن خصماً لجهة سياسية؟

- لا.. لا.. هناك من القوى السياسية والأطراف من تخاصمه.

* وهو كان يعقِّب عليهم وعلى ما يطرحونه؟

- نعم.. فهل يسكت عليهم.. هو نفى ما يُتهَم به.. لم يتهمهم بشيء.. هم اتهموه وهو نفى وكان عليه أن ينفي وإلاَّ فكيف يتهمونه ويسكت..!

* دكتور! ماذا لو انتقلنا إلى ورقة الجنوب واحتقاناته؟

- هناك قضية لم تُثِرها وأريد أن نتحدث عنها.. وهي اتفاق السلم والشراكة وملحقه الأمني وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.. وأرجو أن تقتبسها بالنص.. لكني أقول لك: "عدم التزام الحوثي بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي أخذها من عمران أولاً, ثم من صنعاء, ثم من الحديدة وربما من يريم.. عدم الالتزام بهذه القضية تجعل من ثقة العالم باتفاق السلم والشراكة منعدمة سواءً إقليمياً أو دوليًا.. اليوم الحوثي يمتلك من السلاح والذخائر أكثر ممَّا يمتلكه الجيش اليمني.. هل هذه وضع طبيعي.. هل هذا التزام باتفاق وقعنا عليه.. قلت لأحد الإخوان فيما يخص وضع أخذ السلاح الثقيل والذخائر يشبه موقف الإمام المتوكل على الله إسماعيل قبل أربعمائة سنة.. هذا الإمام خاض حروباً كبيرة من رداع إلى يافع والبيضاء وعمل ما عمله فقال له أحد الفقهاء: ألا ترى في ما تفعله شُبهة.. قال بالحرف الواحد: "لا يحاسبني الله على ما أخذته منهم ولكن على ما تركت في أيديهم".!!

* مع فارق المقارنة يا دكتور!!؟

- "شَلُّوا سلاح الجيش ورافضين يسلموه", لكن المبدأ أن يقول لا يحاسبني الله على ما أخذت منهم ولكن يحاسبني على ما تركت في أيديهم.. فهم يفكرون هكذا!!

الجنوب

* مطالب الجنوب الحقوقية والسياسية قد ذهبت إلى ما يشبه التدويل؟

- أولاً في أول يوم ناقشنا فيها المبادرة الخليجية كانت قضية الجنوب وقضية صعدة حاضرتين وعندما بدأنا نحضر للحوار الوطني, كان البند الأول القضية ا لجنوبية وقضية صعدة ليس هذا تدويلاً.. هذا اقتراب وإحساس أن ظُلماً قد وقع, وأنه يجب أن يُرفَع..

مخرجات الحوار الوطني في اعتقادي ولا أقول في تقديري هو الوسيلة لرفع الظلم سواءً عن الجنوب أو عن صعدة وكل ما تم الاتفاق عليه لابد أن يُنفَّذ كاملاً..

ولي ملاحظة: أن الناس يقولون لم يُنفَّذ شيء.. الحقوق الكاملة تأتي عبر دستور لا تأتي عبر قرار ولا تأتي عبر لجنة بل تأتي عبر قانون البلد الذي يحكم الجميع وهو الدستور.. وهذا الدستور لا يجوز أن يشذ عن مخرجات الحوار وسوف يناقش في هيئة الرقابة على تنفيذ الحوار.. هو المفتاح الأساسي لكل ما ورد في مخرجات الحوار.. هو أن نتفق على دستور ومنه تنطلق جميع القوانين القادمة للجمهورية.. خصوصاً وأننا اتفقنا أنها ستكون دولة اتحادية.

* ماذا عن تفعيل المناصفة شمالاً وجنوباً.. هل سيتضمَّنها الدستور؟

- هناك نصوص موجودة ولا يجوز الخرج عنها, فنحن أمام مرحلة هي التي سترفع المظالم ولا أقول الظلم، لأنه حتى في بعض مناطق الشمال كان فيها مظالم لماذا ننكرها, لكن الدستور الجديد ونظام الحكم الجديد هو منطلق لرفع المظالم ولإيجاد الدولة المدنية الحديثة العصرية التي يسود فيها القانون.. وعملياً يحكم المواطن نفسه بنفسه ويدير شؤونه بنفسه دون تدخلات قسرية من المركز والأساس في هذه الفوضى كلها "قسرية المركز".

الحوار الوطني أنهى هذا كله.. والأقاليم هي التي ستجعل كل مواطن يدير شؤونه بنفسه.. ويكون المركز حاميًا للسيادة ويحافظ على وحدة الوطن.

* كيف ترى تبنِّي بعض القوى السياسية للقضية الجنوبية ومحاولة توظيفها سياسياً لصالحهم؟

- هذا شيء طبيعي.. القضية الجنوبية يتعاطاها كل الناس.. وهذه ظاهره صحية لأنها تدل على أن الكل مدرك لأهميتها.. لاحظ التعاطي مع قضية صعدة محدود.. بينما القضية الجنوبية يتعاطاها قطاع واسع من الناس.. وهذا أمر إيجابي وليس أمرًا سلبيًا.

* ومع ذلك النقاط الـ"20" والنقاط الـ"11" معطلة؟

- ليست معطَّلة.. هناك إجراءات تأتي وبعضها لم يأت إلاَّ بعد أن نؤسس الدولة الاتحادية.. المثل يقول "يوم الدولة سنة"!!.. والبعض يعتقد أننا وقعنا.. يا الله ننفذ بكره هذه مش دولة هذه شركة.. نوقع اليوم وبكره ننفذ.. ثم خذ بالك أن الدولة إلى الآن لم تستقر.. هي كل يوم تدخل في أزمة وتخرج من أزمة..

* ماذا عن أولويات هذه النقاط.. ماذا عن بشائرها الأولى؟

- مثلاً, خذ قضية المناصفة وآليتها هذه لا تأتي إلاَّ بدستور ولا تأتي إلاَّ بانتخابات حتى ورد ومحدد متى تبدأ المناصفة ونحن مقرون هذا المبدأ وليس محل جدل حتى قبل أن ترتب الأمور بوضعها الجديد.

* الناطق الرسمي لـ" أنصار الله " ذكر أن هناك اتفاقًا مع علي سالم البيض وعلى ناصر محمد لإيجاد حل فيدرالي للجنوب.. أين تقفون أنتم؟

- والحل الذي نحن فيه.. والدستور ما هو أليس حلاً فيدرالياً للقضية الجنوبية والقضية التهامية والقضية التعزية والقضية "الصعداوية" والقضية الجوفية.

* إذاً لماذا عندما بدأ استيعاب أبناء صعدة ولجانها الشعبية في الجيش والأمن أثيرت تساؤلات عديدة؟

- اللجان الشعبية لم تستوعب.. وهي تتصرَّف خارج القانون.. أنا أقولها لك بصراحة؟

* والذين قُبلوا في الجيش والأمن؟

- لا.. أولئك قُبلوا بصورة رسمية وهذا شيء طبيعي.. فكيف نقبل اللجان الشعبية, هناك آلية للقبول.. عناصر من " أنصار الله " قُبِلوا في الكليات العسكرية والكليات الأمنية ولكن وفق آلية.. لكن ليس صحيحاً أن تأتي بطابورٍ من الأصحاب وتقول: أدخلوهم الكليات والوحدات العسكرية.

* بخصوص قضية صعدة.. هناك من يقول أنها شبه أشبه ببنت الخالة؟

- لا.. القضية الجنوبية.. ولا قضية صعدة بنت خالة.. هل مُنع أحد من مناقشة هذه القضية؟.. ألم تشكَّل لجان تناقش هذه القضايا ويتوصل إليها الناس في مؤتمر الحوار الوطني إلى حلول لها؟..

النظام السياسي الجديد سيرفع المظلومية عن الجميع.. الظلم الذي حصل بالفعل يجب أن يصحح بالفعل ولا يحتاج إلى نص دستوري مثلا: بيت تخرَّب يجب أن تعوِّض صاحبه.. لذا فالأسس الدستورية للدولة الجديدة هي التي تصحح المظالم!! لكن أنا أقول مظلومية صعدة.. طيب ومظلومية تهامة غير موجودة.

* لكن هناك شُنَّت حروب في صعدة وخلَّفت مآسي؟

- لم نختلف في ذلك.. هناك صندوق للتعويضات وأنا فاوضت على هذا الكلام.. يعوضون.. والمآسي كبيرة.. والمشردون وصلوا يوماً ما من صعدة وعمران أكثر من 300 ألف مشرد..

لكن أن أكتب في الدستور "أشهد لله أن صعدة مظلومة" هذا غير منطقي.. لكن أضع دستوراً لا يسمح بوقوع ظلم مرة أخرى الذي يرتضيه الناس بأن يحكموا أنفسهم بأنفسهم.

* ماذا عن الأقاليم أهي ستة أم إقليمان.. يودُّ الناس أن يعرفوا؟

- الإقليمان.. أحلام ودعني أقول لكم رأيي في الإقليمين.. وكانت هناك مطالبات بالإقليمين.. قلت بالحرف الواحد في اجتماع رسمي: "إقليمان انفصال مؤجَّل.. وأنا أفضل المُعجَّل على المؤجَّل.. وما زال هذا رأيي لم أفرضه على أحد, لكن هذا رأيي.

* ماذا لو أجمعت القوى السياسية على الإقليمين؟

- هي حُرَّة تُجمِع على ما تريد.. أنا أقول رأيي الشخصي.

* إذا وقف المؤتمر الشعبي مع خيار الإقليمين؟

- لا استطيع إجبار المؤتمر على القبول برأيي.. إذا قبل بالإقليمين فلن أقبل أشارك, فأنا لست دبابة ولا صاروخاً ولا لجان شعبية.

* هناك من يشعر أن إقليم أزال ظُلِم.. سواءً من موارده أو عدم نفاذه إلى البحر وهي مناطق صراعات مستمرة؟

- الدولة كفيلة بعدالة التنمية والتوزيع لثروات الدولة.. هذا أمر تتكفل به الدولة الاتحادية.. لكن ماذا تعمل إذا كانت هذه مناطق قبلية تعيش صراعات مسلحة.. والذي سوف يُمدِّنها ويحضِّرها هو أن تصبح إقليماً وأن تدير شؤونها بنفسها وعندئذ سيتغير حتى إرثها الصراعاتي.

* هل أُقرَّت مسألة الأقاليم كنمط نهائي؟

- .. والله.. طلع لغط في الأسابيع الأخيرة ولكن ما صرح به أمين مجلس التعاون الخليجي, أعتقد ينهي كل ذلك اللغط.. أما الأمم المتحدة فهي متمسكة بما توصل إليه الحوار الوطني الشامل.

* البعض أشار إلى أن هناك رؤية بريطانية بأنه ستكون ثلاثة أقاليم؟

- اليمنيون لديهم عقدة من بريطانيا, فهم غير قادرين أن يفهموا أن بريطانيا اليوم ليست بريطانيا 1839م.. أنا ألوم من يطرح هذا الكلام.. ولا ألوم بريطانيا.. أنا متأكد أن ليس لبريطانيا أطماع أو تآمر أو أي شيء في اليمن.. العالم تغيَّر ما عاد أحد يحلم بعودة القرن السابع عشر.

* هذا ما قاله أحد الكتاب؟

- "مش" قوله ولا قول بريطانيا.

* قول اليمنيين؟

- نعم.. طبعاً.

الجيش والأمن

* الجيش والأمن تعرَّض للاهتزاز الشديد.. كيف تقرؤون أثرها.. وهل في مآلاته القادمة سيفضي إلى جيش وطني؟

- أولاً أقول لك رأيي بالمثل المصري .. الذي يقول: "عِشنا وشُفنا".. وأنا أقول لك: "شفنا ويا ليت ما شفنا الوضع الذي فيه الجيش في هذه المرحلة"..!! لكن أنا على يقين الدولة المدنية الحديثة سيكون لها جيشها الوطني الذي يجمع اليمنيين من "حوف" إلى "ميدي".. هذا أنا واثق به.. آلياته وتمثيلاته.. صراحة أنا في الشؤون العسكرية لستُ مؤهلاً للخوض فيها.

* هناك مبدأ يؤكد أن يكون الجيش في منأى عن الصراعات وتجاذبات السياسة.. لكن حشر في هذه الاستقطابات؟

- مع الأسف.. مرة أخرى أنا أقول صفة الحكم الجديدة هي التي ستنهي هذا الكلام.

* هل هناك رؤية محددة واستراتيجية؟

- ستكون هناك رؤية راقية جداً ولا يمكن أن يتم البدء بها إلاَّ بعد بناء الدولة المدنية الجديدة.. ولابد ما يعاد بناء الجيش على أسس وطنية عادلة..

* مهما كانت الكلفة المالية والموارد؟

- ماذا نعمل.. هذا إرث ويجب أن نصلحه.

* بما فيها عودة العسكريين الجنوبيين إلى الجيش؟

- كله.. كله ستتم معالجته.

* ماذا عن عملية الهيكلة التي بدأ العمل بتنفيذ أسسها الأولى؟

- الانشقاقات داخل الجيش أضرت بهويته ومهامه.. جيش منشق فيما بينه.. كيف ستهيكل جيشاً بعض ضباطه وقادة كتائبه لا ينفذون الأوامر العسكرية ويذهبون إلى أماكن أخرى.. خلينا من (........) أنا لا أريد أن أزعِّل العسكر.. هيا خلاص!!

الإرهاب

* الإرهاب فرض على اليمن تحديات ومعطيات أمنية في ضرب الاقتصاد والاستثمار.. وكذا الاختلالات الأمنية.. أين هو دور موقف القوى السياسية في الإسهام في مواجهته وفي تحديد منطلق لمحاربته؟

- أولاً.. هناك إجماع لدى الجميع أن الإرهاب آفة وأن هذا الفكر لا يمكن أن يكون فكراً مقبولاً لا دينياً ولا شرعياً ولا تقليدياً.. هو فكر لا يتبنَّى إلا تصفية الآخر وهذا النوع من الأفكار تظهر فجأة ثم تختفي!!

لو تراجع التاريخ لاتَّضح أن حركات في أوروبا ظهرت ثم اختفت.. فقد ظهر الجيش الأحمر في اليابان.. هذه الحركات من هذا النوع فعلها مفجع وعمرها في تقديري سيكون قصيراً.

* لكن القوى السياسية اليمنية ليس لديها الجامع ضد مفهوم الإرهاب؟

- أبداً.. لا يوجد أحد يدافع عن الإرهاب.. أو يقبل به، والحوار الوطني في هذا الجانب كان صريحاً.

* يُشِيع كثيرون أن السماح في استخدام الطائرات بدون طيار ضد الإرهاب فيه ما يشبه التهاون في السيادة الوطنية.. ما قولكم؟

- أنا أسألك أولاً اتفاقية حلف شمال الأطلسي ألا تسمح للدول إذا تعرضت إحدى دولها للخطر أن تشارك معها في الدفاع عنها؟..ثم أليس من حق أي دولة أن توقع اتفاقًا يخدم مصالحها؟.. هل جاء الأمريكان هكذا من السماء وقالوا نجبركم على هذا الاتفاق؟.. كله بدأ من النظام السابق ومستمر حتى الآن.. تم الحرص على أن تكون محل نقاش عام.. وهذا شيء طبيعي من حق الدول أن تتفق لمساعدتها في قضايا تهدد أمنها واستقرارها وليس في ذلك انتقاص من السيادة.. وأنا أعرف ماذا يقول الآخرون.. لكن هذا رأيي.

* ولكن يؤخذ على التراخي السياسي هو الذي ترك الإرهاب أن يكون حاضنات للإرهاب؟

- أنظر.. الأخطاء التي تحدث لاشك أنها تؤثر على الناس.. وقد تكسب القاعدة بعض التعاطف.. لكن لست عسكرياً ولا أمنياً وأعتقد أن المحصلة ليست 100%.. هذا تقديري.

* هناك مُكوِّن سياسي يقول إنه تحمَّل عبء مواجهة الإرهاب ولم يجد أي دعم سياسي لعمله؟

- خلينا نستفتي أهل رداع, وقيفة, والبيضاء وتلك المناطق نستفتيهم إذا هم حامدين شاكرين لدور اللجان, فنحن معهم حامدين شاكرين.

* بماذا نختتم هذا الحوار.. ورسالتك للتاريخ في هذه المرحلة الانعطافية؟

- رسالتي للتاريخ.. "لا فضل ليمني على يمني إلاَّ بالعمل الوطني".. لكن هناك من يفضِّل نفسه بعمل غير قانوني, وأنا أمنيتي أن يقتنع اليمنيون جميعاً بأن "لا فضل لأحد منهم على أحد إلاَّ بالعمل الوطني".. ولا يوجد أحد أفضل من أحد في مكافحة الإرهاب وفي مكافحة الفساد وكلنا ضد هذه الظواهر التي لا نقبلها ونعمل يدًا بيد حتى نستطيع أن نزيلها.. لكن يد تقول أنا الذي أعملها وأنت مالك دعوى وجنِّب إرادتك وأوقف أوامرك.. "هذا شيء لا يمشي"..

انقلاب بامتياز

* هناك من يدعو إلى ما يسميه انتخابات مبكرة وإلى مجلس رئاسي.. كيف ترون هذه المطالبات؟

- من يقول بذلك هو انقلابي بامتياز.. والحوار الوطني لم يأتِ بالانقلاب, وإنما بالحوار.. ومن يطرح هذا وهو انقلابي وهو يخرج عن الحوار جملة وتفصيلاً..


* والمطالبة بانتخابات مبكرة؟

- هذه فكرة انقلابية.. والانتخابات تمت وانتخب الرئيس هادي.. والمرحلة الانتقالية ممتدة بحكم الواقع وبحكم الاتفاق لا ينتهي دور وحضور رئيس الجمهورية حتى ينتخب رئيس جمهورية آخر.. ولا ينتهي دور مجلس النواب حتى ينتخب مجلس نواب آخر.. وآخر سلك مثلاً بلبنان.. اللبنانيون تحاربوا ثلاث عشرة سنة, وكان هناك رئيس أوقات كانوا يتفقون معه.. وأوقات يتأخرون عنه.. لكن مجلس النواب في لبنان كان رمزاً للشرعية.. ونحن في اليمن لدينا رمزان رئيس جمهورية منتخب ومجلس نواب منتخب طال عليه الزمن وهذا هو الواقع.. فالمطلوب أن نحضِّر أنفسنا ونُجري انتخابات ويتغيَّر كل شيء, ولا بالتمنيات..

* ألا تعتقد أن المرحلة الانتقالية فيها تمديد غير مُبرَّر؟

- أبداً.. يا أخي تابعوا كيف هي الأوضاع في البلد وكيف تسير.. لم نخرج من الأزمات فهي التي تمد في المرحلة.. نحن عشنا ونعيش أزمات متلاحقة ومتواصلة وأنا أقول: لسنا في خط مستقيم وهذا صحيح , سواء في ما يخص المبادرة وآليتها التنفيذية ولا حتى في ما يخص اتفاق السلم والشراكة.. هناك تعرُّجات.. لماذا هذه التعرجات التي تؤدي إلى طول الوقت؟ لأننا يعني خرجنا من أزمة لنعيش في أزمات أخرى.. فأنت لا تستطيع أن تُنجز الدستور في شهر.. البعض قال :المصريون عملوا دستورهم في شهر.. ظروفهم غير ظروفنا, لكن هل شذينا عن هذا الاتجاه.. ولأننا "تعرَّجنا" طال وقت المرحلة..!!

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد