في حوار أجرته معه قناة العربية والحدث تنشر "أخبار اليوم" النص الكامل 
العليمي رئيس مجلس القيادة: المجتمع الدولي لا يمارس ضغوطات فعليه ضد ميليشيا الحوثيين والحكومة تواجه عجز صرف مرتبات الشهر القادم ودمج المكونات المسلحة بالجيش مرحلة قادمة
2022-12-21 08:01:48

  

أجرت "قناة العربية الحدث" مقابلة تلفزيونية مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي تحدث خلالها عن قضايا محورية هامة.

 

الدكتور رشاد العليمي في سياق الحوار أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض تصنيف جماعة الحوثي المليشياوية الإرهابية كـ"جماعة إرهابية".

كما تطرق إلى مسار عمل اللجنة العسكرية وكذلك نتائج المساعي الدولية لتجديد الهدنة وتثبيت مسار السلام. 

نص الحوار  

العربية: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في هذه المقابلة الخاصة مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي .

 

دكتور رشاد أهلا وسهلا سعيد بتواجدك معي في هذا اللقاء وأنكم خصيتم "قناة العربية" بهذا اللقاء وهو الأول بعد تسلمكم مقاليد هذا المجلس .

 

دعني أبدأ معك فخامة الرئيس من الملف حديث الساعة، موضوع هذه الهدنة في اليمن ومصيرها ومآلاتها اليوم.

  • في بداية أكتوبر الماضي أعلنت الأمم المتحدة فشل جهودها لتمديد الهدنة بعد جولات مكوكية ومحادثات استمرت أشهر لماذا انهارت وفشلت الهدنة في اليمن؟
 
  • الرئيس : شكرا كثيرا أخ خالد وأنا سعيد أن أكون مع "العربية" اليوم وهي قناتي المفضلة وبالذات أن أكون معك لأني من المعجبين بسؤالك المباشر .

في الواقع أن موضوع الهدنة نحن كما تعرف عندما تشكل مجلس القيادة الرئاسي كانت الهدنة قائمة وقمنا بتجديدها من طرف الحكومة الشرعية لكن منذ 2 أكتوبر الماضي الميليشيات الحوثية الإرهابية رفضت تمديد هذه الهدنة رغم كل الجهود التي بذلت سواء من الأشقاء في قيادة التحالف العربي بقيادة السعودية والمبعوث الأممي والأمريكي، وجهود أيضًا عمانية بذلت في هذا الاتجاه، لكن للأسف رفضت الميليشيات وحتى هذه اللحظة تجديد الهدنة .

 

وطبعًا كانت الهدنة هشة، وقامت على ثلاثة عناصر رئيسية الأول فتح مطار صنعاء الدولي لأهلنا في صنعاء والثاني كان ميناء الحديدة، وتسهيل دخول المشتقات النفطية، والثالث كان فتح طرقات تعز المحاصرة منذ سبع سنوات من الميليشيات .

 
  • العربية: هذه مطالب؟
 
  • الرئيس: هذه كانت عناصر الهدنة..

العناصر الرئيسية التي من قبل الحكومة الشرعية نفذناها.

 فتح مطار صنعاء وكنا حريصين على فتح مطار صنعاء وكانت هناك مبادرات من الحكومة الشرعية منذ سنوات لفتح مطار صنعاء، لكن الميليشيات الحوثية الإرهابية، ترفض كل هذه العروض وتتعذر بأعذار واهية ونحن حريصون أن يستفد أهلنا في صنعاء والمناطق المجاورة لها تحت سيطرة الميليشيات من فتح مطار صنعاء .

 

هم رفضوا ما يخصهم، رفضوا فتح طرق تعز ولازالت طرق تعز محاصرة حتى هذا اليوم.

أيضًا خلال فترة الهدنة كانت هناك خروقات متعددة في كل الجبهات، وهناك مئات الشهداء والجرحى من الجيش الوطني، والمقاومة والتشكيلات العسكرية في كل الجبهات ورغم ذلك كنا نتحمل في الحكومة الشرعية ونتجاوز هذه الانتهاكات أملا في أن تستمر هذه الهدنة وننتقل إلى وقف إطلاق النار ومشاورات سياسية تفضي إلى السلام والاستقرار الذي سيستفيد منه شعبنا اليمني في كل مكان .

 
  • العربية : أثناء جولات المفاوضات التي كانت تتم في موضوع الهدنة وتمديدها، هل كان (ميليشيات) الحوثيون يصرحون بموافقهم وبرفضها، أو بتصعيد سواء كان على الأرض أو على طاولات المفاوضات، أم أنها كانت مماطلة تجري دون الحديث بشكل صريح عن موقفهم ؟
 
  • الرئيس : أولا هم لم يلتزموا بما يخصهم في مسألة الهدنة وهي فتح طرق تعز، وهذا بالنسبة لنا كان مبرر موضوعي أننا لا نجدد الهدنة، وبالتالي ممكن نغلق مطار صنعاء، ونوقف تدفق المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة ونحن نعرف أن ميناء الحديدة بالنسبة للحوثي والمشتقات النفطية يستفيد منها (ميليشيا) الحوثيون بعشرات بل بمئات المليارات يعني على كل باخرة نفط يحصلون على حوالي خمسة مليارات ريال يمني، وهذه كان يفترض وفقاً لاتفاقية ستوكهولم إن كل إيرادات مواني الحديدة تذهب إلى مرتبات الموظفين في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية الإرهابية، ولكن نحن عندما تشكل مجلس القيادة الرئاسي أعلنا في برنامجنا أمام مجلس النواب أن موضوع المرتبات هو موضوع رئيسي بالنسبة لنا في مناطق سيطرة (ميليشيات) الحوثيين وأنه لا نرضى أن يبقى أهلنا في مناطق (ميليشيات) الحوثي بدون مرتبات وتعرف أنت أن الميليشيات الحوثية نهبت أكثر من 45 مليار ريال من البنك المركزي في الحديدة، وكانت وفقًا لاتفاقية ستوكهولم مخصصة لمرتبات الموظفين في مناطق الميليشيات الحوثية، ولم يحرك ساكنًا مجلس الأمن ولا حتى بإدانة لهذه المبالغ المالية التي نهبها (ميليشيات) الحوثيون من فرع البنك المركزي في الحديدة وسخروها لمجهودهم الحربي .
 
  • العربية : ماذا كان موقف الوسطاء الدوليين أثناء هذه المفاوضات، يرون أنكم تلتزمون بشروط للتهدئة والهدنة في مقابل تصعيد وعدم التزام على سبيل المثال في موضوع حصار تعز وفتح الطرق ؟ ما هو موقفهم؟
 
  • الرئيس : في الواقع الموقف الدولي يضغط على الحكومة والشرعية ويضغط على قيادة التحالف، ودائما خطابهم يقول أنتم دولة، أنتم مؤسسة، أنتم لديكم التزامات أمام مجتمعكم اليمني، والمجتمع الدولي وبالتالي هذه ميليشيات ونحن عندما نضغط عليكم، فإننا نضغط باعتباركم مؤسسة تحترم نفسها وقوانينها ودستورها وشعبها لكن هذه الميليشيات لا تأبه لأي شي على الإطلاق ..
 

طبعًا، هذه المبررات يطرحوها باستمرار، لكن كانت تصدر إدانات سواء من المبعوث الأممي الذي أدان عدم تجديد الميليشيات للهدنة، والمبعوث الأمريكي أدان أيضًا هذه الأعمال، لكن للأسف هذا لا يكفي .

 

الأقوال والإدانات ليست كافية، بل لابد من أفعال تضغط على هذه الميليشيات للمجيء إلى طاولة المشاورات لإيقاف الحرب ولتحقيق السلام والاستقرار للشعب اليمني.. هذا هو المطلوب من المجتمع الدولي ومن المبعوث الأممي والمبعوث الأمريكي وليس الإدانات فقط .

 
  • العربية: أنتم لم تلمسوا أي ضغط من قبل المبعوث الدولي وحتى الوسيط الأمريكي على (ميليشيات) الحوثيين في هذا الشأن؟
 
  • الرئيس : أنا أعتقد أن هناك ضغوط يمارسوها لكن كلها في إطار الإدانات، بينما نحن نريد أن تنتقل هذه الإدانات إلى أفعال، وهذا ما خاطبنا به المجتمع الدولي، وقلنا لهم إن الأقوال لا تكفي مع هذه الميليشيات .
 
  • العربية: ما الذي تطالبون به تحديداً المجتمع الدولي في خطاباتكم معه؟
 
  • الرئيس: نحن نطالب المجتمع الدولي أن يصنف هذه الجماعة الإرهابية كـ"جماعة إرهابية"، لأن هذه الجماعة الإرهابية هي جزء من الحرس الثوري الإيراني، وهي جزء من حزب الله وهذه الجماعات مصنفة إرهابية، فلماذا لا تصنف هذه الجماعة مثلها !!.
 

كانت اتخذت خطوة من قبل الإدارة الأمريكية السابقة بتصنيف هذه الجماعة كـ"منظمة إرهابية"، لكن للأسف الإدارة الجديدة أتت وألغت هذا التصنيف وهذا نحن اعتبرناه مكافأة للحوثيين نحن نقول للمجتمع الدولي لا تقدموا حوافز للميليشيات الإرهابية لأنها تتمادى أكثر، كلما قدمت حوافز للمليشيات من المجتمع الدولي أو الإقليمي كلما هم غلبت مصلحة إيران على مصالح الشعب اليمني واستمرت في أعمالها الإرهابية وممارسة العنف ضد الشعب اليمني، ضد النساء والأطفال، وضد الممتلكات الخاصة، والعامة .

 

كل هذه الانتهاكات ارتكبتها المليشيات وهي لا تختلف عن ممارسات داعش والقاعدة، أنت عندما تقارن بين ما تعمله هذه الميليشيات وما تقوم به من أعمال إجرامية ضد الشعب اليمني وتقارنها بالأفعال التي تقوم بها منظمات القاعدة وداعش ستجد أنها لا تختلف تماماً عن هذه الممارسات، وهناك أيضًا تخادم بين تنظيم القاعدة وداعش وأثبتنا هذا عملياً، كان لدينا معتقلين محكوم عليهم في قضايا إرهابية ومنها الاعتداء على المدمرة الأمريكية (يو. إس. إس. كول) تم الإفراج عنهم من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية وتم أيضا تزويدهم بالأسلحة والمعدات، والأموال وأطلقوهم في المناطق التي تحت سيطرة الحكومة الشرعية للقيام بعمليات إرهابية، وحصلت مواجهات بين هذه العناصر ووحدات مكافحة الإرهاب وقتل حوالي ثمانية من هذه العناصر في الضالع، واستشهد علينا خمسة بمن فيهم قائد مكافحة الإرهاب في الضالع .

 

هذا نموذج فقط من التصادم مع تنظيم القاعدة وتنظيم داعش، ونحن أبلغنا المجتمع الدولي وكل الأجهزة الأمنية أبلغتهم أجهزتنا الاستخبارية بهذه المعلومات كاملة .

 
  • العربية: في الوقت الذي تقولون فيه أنتم بأن عدم وجود ضغط دولي حقيقي اليوم على الميليشيات الحوثية أسهم في تماديها وإفشال هذه الهدنة، وتصعيدها في أكثر من منطقة واستمرار حصارها على تعز وغيرها من المناطق، لكن هناك من يتهم الحكومة الشرعية في اليمن والمجلس أنه جزء من مشكلة، حيث هو كذلك أدى إلى تمادي (ميليشيات) الحوثي بكل إجراءاته على الأرض.. بمعنى لماذا تلتزمون أنتم من طرفكم بكل شروط التهدئة في مقابل عدم التزامهم وعدم فك الحصار كشرط رئيسي من شروط استمرار هذه الهدنة والتهدئة؟
 
  • الرئيس: صحيح اتفق معك هناك لوم شعبي حتى في مناطق سيطرة (ميليشيات) الحوثيين، هناك لوم شعبي على الحكومة الشرعية وعلى المجلس لماذا يقدم كل هذه التنازلات في حين لم تقدم المليشيات الإرهابية شيئاً، وهذا صحيح، ورغم ذلك نحن تحملنا هذا واتخذنا هذه الخطوة بهدف رفع المعاناة عن شعبنا اليمني .
 

الشعب اليمني يعاني معاناة شديدة إنسانية خاصة في مناطق سيطرة (ميليشيات) الحوثي بالتالي نحن وافقنا على استمرار الهدنة في ظل تعنت المليشيات من أجل مصلحة شعبنا أولا هذا رقم واحد، والشيء الثاني من أجل فضح دعاوى هذه الميليشيات أمام المجتمع الدولي لأنها كانت تدعي أنها جماعة مظلومة وأن هذه الحرب هي ظالمة عليها.

 واليوم توقفت الحرب من طرف واحد إلا من قبل الميليشيات التي استمرت في حربها، وهي تعلن أنها ستواصل هذه الحرب، هذا فضحها أمام الشعب اليمني أولا وفضحها أمام المجتمع الدولي أنهم ليسوا مشروع سلام.

ونحن نقول هذا الكلام للمجتمع الدولي، نحن دعاة سلام في مجلس القيادة وفي الحكومة وفي التحالف، ولكن ليس لدينا شريك للسلام من جانب (ميليشيات) الحوثيين .

  
  • العربية: إلى متى ستستمرون بهذا الشكل، هل تعتقد اليوم أن المجتمع الدولي بحاجة إلى فضح هذه الميليشيات، ما الصورة أصبحت واضحة، تصعيد في كل مكان من جانب (ميليشيات) الحوثيين، وكانت هناك ممارسات لكسر وإفشال الهدنة وما زال هناك رفض لذلك واستمرار في تهديد الملاحة البحرية، المواطن اليمني يقول إلى متى، ما رأيك؟
 
  • الرئيس: هذا السؤال نحن نطرحه في مجلس القيادة الرئاسي أنا وإخواني نناقشه مناقشة مستفيضة ونناقشه أيضًا في الحكومة نحن في الواقع نعتقد أن مجلس الدفاع الوطني عندما اجتمع اتخذ قرارا وهو رد على هذا التصعيد الإرهابي للجماعة الحوثية المتمثل في استهداف المنشآت النفطية واستهداف الملاحة الدولية واستمرار الهجمات العسكرية على كل الجبهات هذا دفعنا إلى عقد اجتماع لمجلس الدفاع الوطني .
 

مجلس الدفاع الوطني البعض لا يعلم ما هو، مجلس الدفاع الوطني يشكل من الرئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة ورئيس مجلس الشورى والوزراء المعنيين بالدفاع الوطني كالداخلية، الدفاع الأمن السياسي، الأمن القومي، والوزارات المعنية بالدفاع الوطني .

اجتمعنا معا في هذا المجلس، واتخذنا قرار تصنيف الميليشيات جماعة إرهابية، هذا القرار اتخذ من قبل مجلس الدفاع الوطني، ثم وجه مجلس القيادة الرئاسي الحكومة باتخاذ كافة الإجراءات لترجمة هذا التصنيف إلى إجراءات اقتصادية وإدارية .

 

هناك عشرات الشركات التابعة للميليشيات الإرهابية التي تقوم بتهريب المشتقات النفطية الإيرانية إلى ميناء الحديدة، هناك عشرات أو مئات من محلات الصرافة التي تعمل مع الميليشيات الإرهابية الحوثية، هناك الكثير من البنوك التي تتعامل مع هذه الشركات والقيادات الحوثية الإرهابية .

 

الحكومة اتخذت مجموعة من الإجراءات، بينما الحوثي الآن بدأ يصعد أمام المجتمع الدولي ويقول لهم إن هذه الإجراءات ستدفعني إلى إعلان الحرب، في حين هو لم يتوقف عن الحرب، ويرفض السلام والهدنة، ولذلك ليس هناك جديدا في موقفه هذا .

 

نحن كان بإمكاننا أن نوقف مطار صنعاء، نوقف الرحلات ولكن استمرينا من ناحية إنسانية، واستمرينا في تسهيل دخول المشتقات النفطية، ولكن المشتقات النفطية ليس للشركات التابعة للقيادات الإرهابية الحوثية التي تهرب النفط الإيراني، نحن راعينا الجوانب الإنسانية بالنسبة لأهلنا الموجودين في إطار سيطرة الميليشيات الحوثية وفي نفس الوقت اتخذنا هذه الإجراءات ومستمرين فيها وسيكون هناك تحديث لهذه القائمة السوداء .

 
  • العربية : فخامة الرئيس حتى أقفل هذا الملف وخاصة الموقف الدولي، هناك موقف موحد في مجلس الأمن تجاه الأزمة اليمنية لكنه حتى الآن لم يترجم على أرض الواقع بالتعامل مع هذه الميليشيات، أسألك لماذا في تقديركم لم يترجم هذا الأمر، وهل هناك حسابات تحول دون تحرك دولي قوي وصارم في مواجهة الميليشيات الحوثية في هذا التوقيت؟
 
  • الرئيس : أخي العزيز المواقف الدولية أولا هي مواقف دول وهذه الدول لها مصالح، ومواقفها دائما تعبر عن هذه المصالح، طبعا لا يمكن أن نضع المجتمع الدولي كله في سلة واحدة، ويمكن أن يكون لبعض الدول تأثير أقوى على الساحة الدولية وهناك دول تأثيرها ثانوي أو أقل .
 

نحن نعتقد أن الدول التي لها تأثير قوي ويمكن أن يشكل موقفها فعلًا ضغطا على الميليشيات الحوثية ربما لها حساباتها المتعلقة بالمصالح الاستراتيجية في المنطقة ومرتبطة بملفات الصراع في المنطقة ومرتبطة بالملف النووي الإيراني، ومرتبطة بالعلاقة مع إيران، قضايا كثيرة متشابكة، وبالتالي أنت تذكر أن أول زيارة لي لدولة أجنبية خارج إطار المنطقة كانت إلى ألمانيا، لأننا ندرك أن الموقف الألماني موقف مهم داخل الاتحاد الأوروبي والحوثيون كانوا يراهنون كثيرا على المواقف الألمانية وكان لهم تواجد لعناصرهم التي تسمى بالناعمة في أوروبا، في أمريكا وفي هذه المناطق، لكن الآن حصل تغير في الموقف الأوروبي .

 
  • العربية: صحيح بدليل البيان الأخير.. بيان الاتحاد الأوروبي؟
 
  • الرئيس: البيان الأوروبي الأخير نحن رحبنا بهذا البيان فيما يخص الحوثي طبعاً .
 
  • العربية: كان فيه موقف أكثر صرامة أكثر وضوح ربما تجاه (ميليشيات) الحوثيين .
 
  • الرئيس : نعم لكن هل هذا الموقف مرتبط بالوضع في أوكرانيا، مرتبط بدور إيران في أوكرانيا، ما يهمنا هو الوضع في اليمن، لكن التعبير كان واضحا، أول إدانة من الاتحاد الأوروبي كانت واضحة وشفافة بالنسبة لجماعة الحوثيين الإرهابية، لكن نحن قلنا في بياننا عندما رحبنا أن هذا لا يكفي نحن نطالب المجتمع الدولي بتصنيف (ميليشيات) الحوثيين كـ"جماعة إرهابية" .
 
  • العربية: الموقف الأمريكي ربما هو الأهم في هذه الزاوية، هل لمستم أي تغيير في الموقف الأمريكي اليوم؟
 
  • الرئيس : لا يوجد تغيير واضح في الموقف الأمريكي حتى الآن بالنسبة لنا، باستثناء الإدانات من سفيرهم في اليمن والإحاطة التي سمعناها أمام الكونجرس وهي كانت إحاطة بالنسبة لنا نعتبرها فضح للمشروع الإيراني الذي تنفذه الميليشيات الحوثية الإرهابية في اليمن وفي المنطقة .
 

العربية: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام في الجزء الثاني من هذه المقابلة الخاصة مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد محمد العليمي، حياك الله دكتور رشاد ..

  • دكتور أنت تدرجت ربما في السلك السياسي وفي القيادة السياسية في اليمن في أكثر من منصب وعاصرت الكثير من التغيرات والحروب أيضا التي كانت مع ميليشيا الحوثي على مدى تاريخ اليمن، أريد أن أسألك حول الموقف الأمريكي من العلاقة بين ميليشيا الحوثي وإيران، إلى أي مدى تتفهم الولايات المتحدة الأمريكية بكل سلطاتها البيت الأبيض، البنتاغون، والخارجية، وكذلك الكونغرس هذه العلاقة بين ميليشيا الحوثي وإيران؟
 
  • الرئيس : أخي العزيز نحن أثناء الحروب التي خاضتها الحكومة مع المتمردين الحوثيين الذين كنا نسميهم المتمردين في حينها، أولا يجب أن يعرف الجميع أخ خالد بداية هذه المليشيات، فالبعض يعتقد أن هذه الميليشيات بدأت ما بعد العام 2000 وهذا الكلام غير صحيح .
 

الخلايا الإيرانية بدأت تتشكل في اليمن عام 1983 بالتزامن مع تكوين حزب الله في لبنان وكان على رأس هذه المجموعة بدر الدين الحوثي أبو عبدالملك، وصلاح فليتة أبو محمد المتحدث الرسمي للمليشيات، كانوا هم المسؤولون عن هذه الخلايا وقاموا بعمليات إرهابية في صنعاء من بينها إلقاء قنابل على سينما بلقيس وقتل حارس السينما في تلك الفترة، وأعمال أخرى إرهابية وتم ضبطهم وسجنهم وبعضهم هربوا إلى إيران في حينها، ثم عادوا بوساطة مع الحكومة في عام 1986 .

 

إذا ما يجب معرفته هو أن الميليشيات الإيرانية بدأت تتشكل في اليمن بالتزامن مع بداية تشكيل حزب الله في لبنان، هذا يجب أن يكون واضحا عند الجميع، أن مشروع إيران جاء وفق خطة استراتيجية مبكرة وليست وليدة 2000 أو 2004، يعني القضية بدأت بعد عودة الخميني وبداية المشروع الاستراتيجي للتوسع الإيراني في المنطقة .

 

فيما يتعلق بالعلاقة الإيرانية نحن حاولنا خلال الحروب التي خاضتها الحكومة مع المتمردين في صعدة في تلك الفترة أن نقنع المجتمع الدولي وفي المقدمة الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك دعم إيراني غير محدود لهذه الجماعة وكنا نسلم ملفات بوثائق وأدلة متعددة وكل ما كان يأتي وفد أمريكي إلى صنعاء كنا نسلمه ملف من هذه الوثائق .

 

أعطيك قصة، جاءنا الجنرال ماتيس الذي كان قائد القوات المركزية في 2010، جاءنا إلى صنعاء والتقيت به، وأقمنا له مأدبة غداء في نادي ضباط الجيش وسلمته ملف، وقلت له هذا ملف يثبت دعم إيران لهذه الجماعة، وهو الملف رقم 20 الذي نسلمه للإدارة الأمريكية حول علاقة إيران ودعمها للمتمردين في صعدة لأنهم دائما يقولون لنا الأدلة غير كافية .

 

فقلت له ما رأيك أنا أسلمك الآن ملف ويمكن هذا الملف رقم 20، قال شوف لا تتعب نفسك قلت له لماذا؟ قال نحن مقتنعون في البنتاغون والسي آي إيه أن هذه جماعة تتبع إيران ومدعومة من إيران ولكن من يقنع البيت الأبيض، هذا في عام 2010 ، ماتيس الذي أصبح وزيراً للدفاع في عهد ترامب .

فقط هذا للتدليل على المصالح السياسية التي يمكن أن تحدد مواقف الدول من هذه الجماعة .

 
  • العربية : قررتم في مجلس الدفاع تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية كموقف متقدم بعد انهيار الهدنة، أريد أن أسألك لأن هناك من يطرح من المراقبين والمتابعين، لماذا لم يتخذ القرار على مستوى المجلس الرئاسي وليس فقط من مجلس الدفاع، ما هي دلالات ذلك ؟
 
  • الرئيس: اعتقد أن هذا التساؤل نتيجة لعدم فهم تشكيلة مجلس الدفاع الوطني، مجلس الدفاع الوطني أصلا يشمل كل مؤسسات الدولة، الرئاسة التي يمثلها رئيس المجلس وأعضاء المجلس، رئيس مجلس النواب، رئيس الحكومة، رئيس مجلس الشورى، الوزراء المعنيون بالدفاع والأمن وأيضا بعض الوزراء المعنيين بالدفاع المدني والمسائل المتعلقة بالسلم والحرب، وبالتالي فهذا المجلس هو أعلى سلطة لأنه يشمل الرئاسة ومجلس النواب والحكومة ومجلس الشورى وبالتالي عندما صدر القرار يعتبر ممثل لكل مؤسسات الدولة، وبالتالي نحن عندما اتخذنا هذا القرار في مجلس الدفاع الوطني كان أقوى مما نتخذه لأنه يمثل كل سلطات الدولة .
 
  • العربية: هل كان هناك أي تحفظ أو في المقابل أي دعم من قبل أطراف دولية أو خارجية لهذا القرار، يعني الموقف الأمريكي ماذا كان بعد التصنيف ؟
 
  • الرئيس: هذا السؤال مهم أنا اعتقد، لم ينتقدنا مباشرة أي سفير من السفراء المعتمدين لدينا من الدول الغربية على الإطلاق، فقط يتسألون حول المسائل المتعلقة بالجوانب الإنسانية، هل هذا سيؤثر على الجوانب الإنسانية على الجوانب الإغاثية على جوانب دور المنظمات الدولية التي ستتعامل مع الناس في مناطق سيطرة (ميليشيات) الحوثيين هل ستؤثر على القطاع الخاص الوطني، نحن طمنا الجميع وطمنا شعبنا أيضًا أن هذا التصنيف سيتجه لقيادات الميليشيات الإرهابية الحوثية، سيتجه للمؤسسات التابعة لهذه القيادات، سيتجه للمؤسسات والكيانات والأفراد الذين أصلا وضعهم التحالف في القائمة السوداء، التحالف وضع مجموعة كبيرة جدا في القائمة السوداء من الكيانات والأفراد، وللأسف الحكومة لم تضع هذه العناصر بالقائمة، ولذلك أنت عندما تطالب المجتمع الدولي بتصنيف الجماعة "جماعة إرهابية"، ينبغي أنت أيضا أن تبدأ، ثم تطالب الآخرين بتصنيفهم جماعة إرهابية، فنحن اتخذنا هذا القرار وبالتالي كان هناك لا أقول موافقة ضمنية، ولكن لم يحصل أي انتقاد على الإطلاق من المجتمع الدولي لهذا القرار .
 
  • العربية : دعني أذهب معك إلى ملف ساخن والأزمة اليمنية فيها الكثير من الملفات الساخنة، ملف مجلس القيادة الرئاسي، أكثر من ثمانية أشهر مرت على هذا المجلس منذ الإعلان عنه يعني، اعتقد هي مدة كافية لتقييم عمل المجلس في كثير من الملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية، ودعني أنقل لك ماذا يقول المواطن اليمني في الداخل أو حتى في الخارج كمراقب، هناك من يرى أن هذا المجلس يعيش حالة عجز، هناك من يرى أن هناك فراغ قاتل في السلطة لا المجلس عاد لداخل البلاد للتعامل مع الملفات، ولا مؤسسات الدولة أصبحت بالشكل الذي يمكن أن تعاد لتفعيل عملها على الأرض، لم يستطع أعضاء المجلس الرئاسي عقد اجتماعاتهم لا في الداخل ولا في الخارج، كما يقولون أنا أنقل لكم ماذا يقولون وهناك الكثير، لم يتحسن الوضع الاقتصادي للمواطن اليمني ولا حتى الحياة اليومية، الكل يتحدث أن المجلس يحمل في ثناياه بذور الخلاف والنهاية أكثر من ربما الانسجام والوحدة كهدف من أهداف الإعلان عن هذا المجلس، وهناك من وصل به التوصيف إلى أنه قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت، ماذا يقول رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني بهذا الخصوص؟
 
  • الرئيس : أولا أخي العزيز أريد أن أوضح شيئا، أنت تعرف أن كل مؤسسات الدولة انهارت، كامل مؤسسات الدولة انهارت، البنية التحتية كلها انهارت ودمرت، هل تعرف الآن أن مكتب مجلس القيادة الرئاسي في عدن فيه أربع غرف مستأجرة من نادي التلال في حقات بجانب المعاشيق، لا يوجد لدينا حتى مكتب نعمل فيه .
 
  • العربية-مقاطعة: حط وسوي مكتب وين المشكلة يعني؟
 
  • الرئيس : لا.. أنا أقصد من ذلك الإشارة إلى الصعوبات، أنا أعرض لك نموذجا عن الجو بشكل عام، بالتالي التقييم يمكن يكون خلال ثمانية أشهر، لكن في ظروف استثنائية فخلال ثمانية أشهر التقييم لكن يكون منصفا .
 

لكن أنا أؤكد لك على أربع نقاط رئيسية أولا فيما يتعلق بوحدة المجلس، طبعا نحن نعرف على أن المشروع الإيراني الذي تمثله جماعة الحوثيين الإرهابية في صنعاء اعتبرت أن إعادة تشكيل هذا المجلس بهذه المكونات التي لها أبعاد عسكرية كما تعرف هذه اعتبروها عن عاصفة حزم جديدة، بالتالي سخروا الإعلام الداخلي والخارجي الذي يخدمهم في إيران وحزب الله وغيرهم .

 

عندهم شبكات إعلامية واسعة سخروها كلها لتفكيك مجلس القيادة الرئاسي، هذا يجب أن يكون واضحا، بالتالي الإعلام كان له دور وهناك الكثير من الإعلاميين للأسف مشوا مع هذه الموجة ربما يكون بحرص منهم وربما بنوع من عدم معرفة ما يدور .

 

لكن أنا أريد أن أقول شيئين أولا مجلس القيادة الرئاسي التزم بمجموعة من القضايا الرئيسية التزم بالعودة إلى الداخل والاستمرار فيه وعدنا إلى الداخل واستمرينا والحكومة مستمرة بدورها .

 
  • العربية-مقاطعة: توقفت منذ 7 أغسطس اجتماعات المجلس في عدن؟
 
  • الرئيس: لا أنا أتكلم عن الحكومة، الحكومة موجودة، نحن أيضا عدنا إلى عدن وجلسنا شهور في عدن وعقدنا اجتماعات متتالية هناك.. التزمنا باستمرار صرف المرتبات واستمر صرف المرتبات وحتى هذه اللحظة رغم أننا سنعاني مشكلة حقيقية ابتداء من هذا الشهر في مسالة المرتبات ويجب أن يكون واضحا للجميع أنه سنلاقي مشكلة لأنه توقف تصدير النفط بسبب الهجمات الحوثية التي استهدفت البنى التحتية، وأغرقت العوامة أو المضخة، وهذه ستكلفنا أكثر من خمسين مليون دولار لإصلاحها غير الوقت الذي يمكن أن يأخذ من خمسة إلى ستة أشهر لإصلاحها .
 

التزمنا بإعادة بناء المؤسسات وبدأنا بمجلس القضاء ومؤسسات النيابة والمحاكم، اليوم تعمل المحاكم والنيابة والمؤسسات القضائية على أكمل وجه في كل المناطق المحررة .

 

المجلس اليوم يجتمع بشكل متواصل ونحن سيكون لدينا اجتماع عبر الزوم هذا الأسبوع، لأنه ليس من الضرورة أن يتواجد الجميع في عدن على الإطلاق، عندهم مهام في الميدان، مهام ميدانية وهي الأهم بالنسبة لهم، خاصة المسؤولين على الجبهات .

 
  • العربية : لكن هذه ستبعث رسالة طمأنة للشارع اليمني عندما يتواجد المجلس الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن في إشارة وفي تأكيد على الوحدة وانسجام الموقف سيكون لها تأثير كبير على المواطن اليمني؟
 
  • الرئيس : أنا اتفق معك في هذا، ولكن حتى إعلان نقل السلطة ينص على الاجتماعات المرئية، وقال إنه يمكن الاجتماع بشكل مباشر أو غير مباشر، نص عليها في الإعلان، لذلك نحن اليوم نعالج قضايانا أحيانا عن طريق التواصل غير المباشر ونتخذ قرارات فيها ولدينا جدول أعمال يوزع عن طريق أمين السر .
 
  • العربية : إذا ما هي حقيقة الخلافات هناك من يقول إن خروج المجلس من عدن كان بسبب خلافات بين المجلس الانتقالي وبين الحكومة الشرعية يعني هناك خلافات ترجمت على أرض الواقع برفض المجلس الانتقالي حتى لوصول رشاد العليمي، هناك من روج لهذا الكلام؟
 
  • الرئيس: صحيح هناك من روج لهذا وهي مطابخ إعلامية معادية للمجلس .
 
  • العربية: إذا هذا الأمر غير صحيح؟
 
  • الرئيس : غير صحيح أنا عدت إلى عدن، بعد هذا الكلام والترويج.. اشتغلت المواقع والمطابخ الإعلامية لشهور أن رشاد العليمي ممنوع من العودة إلى عدن وان عيدروس محبوس في الإمارات، هذا الكلام ليس له أساس من الصحة على الإطلاق، أنا عدت إلى عدن وجلست أسبوع ثم عدت إلى القمة العربية الصينية، والآن عائد إلى عدن، الأخ عيدروس نحن على تواصل يومي معه، وسيأتي إلى الرياض وسنتحرك إلى عدن مع بعض .
 
  • العربية: متى سيكون في الرياض؟
 
  • الرئيس: قبل أن أغادر إلى عدن بيوم أو يومين سيأتي إلى الرياض ويمكن نتحرك كلنا إلى عدن .
 
  • العربية: في ملفات راح تتناقشوا أو تتحاورا فيها قبل الذهاب إلى عدن؟
 
  • الرئيس : معنا جدول أعمال يعد من قبل الأمانة في قضايا يحيلها المكتب والأخوة أعضاء المجلس يقدمون مقترحات، وتذهب لأمين السر لإعداد جدول الأعمال ونرسله للإخوة أعضاء المجلس ونعمل اجتماعات ضمن جدول الأعمال ونتخذ فيها قرارات .
 
  • العربية : تحدثت عن تقدم في موضوع القضاء بالنسبة للمجلس، لكن هناك من يطرح أن هناك أمر بالغ الأهمية ويعتبر الخطوة رقم واحد لمواجهة الميليشيات الحوثية وهو إعادة دمج التشكيلات العسكرية، شكلتم لجنة ما الذي تم في هذه اللجنة حتى الآن ما هي نتائجها؟
 
  • الرئيس: أولا هذه اللجنة أنا اعتبرها من أفضل اللجان التي تعمل مع مجلس القيادة الرئاسي، وهي بتمثل نخبة من القيادات العسكرية والأمنية من كل الوحدات العسكرية والتشكيلات هذا واحد، اثنين يرأسها اللواء هيثم قاسم وهو كان أول وزير دفاع بعد الوحدة في عام 90 وهذه اللجنة أنجزت خطتها ورفعتها لمجلس القيادة الرئاسي وتم المصادقة على هذه الخطة .
 

ذهب رئيس اللجنة إلى الرياض مع أعضاء قيادة اللجنة والتقوا أيضا مع الإخوة في العمليات المشتركة وأخذنا بعض نصائحهم وملاحظاتهم حول هذه القضية وبدأوا الآن تنفيذ هذه الخطة، والنزول الميداني إلى كل التشكيلات العسكرية، وكل المناطق، وكل المحاور وعملهم مستمر في هذه اللحظة التي أتكلم معك فيها وهذه اللجان الآن تتحرك من منطقة إلى أخرى ومن محور إلى آخر ومن قيادة تشكيل إلى آخر .

 
  • العربية: ما هي التشكيلات العسكرية التي اندمجت فعلياً اليوم خلينا نتكلم بصراحة، المجلس الانتقالي وغيرها من التشكيلات العسكرية؟
 
  • الرئيس : نحن لدينا سبع مناطق عسكرية وهذه التي كانت تتبع أصلا وزارة الدفاع، عندنا تشكيلات المجلس الانتقالي، وتشكيلات العمالقة وحراس الجمهورية والمقاومة في المخا وتهامة وعندنا بعد ذلك محور صعدة، هذه اللجنة تمثل كل هذه التشكيلات بدون استثناء وبالتالي النزول الميداني الآن سيشمل كل هذه التشكيلات، وستطلع اللجنة بمجموعة من النتائج والخلاصات الميدانية والتوصيات لمجلس القيادة الرئاسي في سبيل تنفيذ المهام الواردة في إعلان نقل السلطة .
 
  • العربية: ما هو موقف المجلس الانتقالي من هذا الدمج، هل هو مع أو ضد؟
 
  • الرئيس : نحن لدينا ثلاث مراحل يجب أن نكون واضحين للجميع، المرحلة الأولى هو إنشاء غرفة عمليات مشتركة، والآن فعلا بدأنا بإعداد هذه الغرفة في عدن، المرحلة الثانية توحيد مسرح العمليات بحيث إنه تكون هذه الغرفة ممثل فيها كافة التشكيلات والوحدات العسكرية بحيث إنه كل الجبهات العسكرية تتلقى تعليماتها من هذه الغرفة أي غرفة عمليات واحدة، المرحلة الثالثة هي مرحلة الدمج هذه مرحلة تأتي متأخرة .
 
  • العربية: متى هل هناك تاريخ معين أو حد زمني معين حتى تصلوا إلى هذا الهدف أو النتيجة؟
 
  • الرئيس : عملية الدمج هذه تحتاج وقت طويل ونحن في معركة الآن، لا نستطيع أننا نأخذ القوات من مسرح العمليات، وإعادة توزيعها ودمجها، يمكن أين يخل هذا في مسار العمليات، بالتالي هذا يترك للجنة الأمنية والعسكرية هي التي تحدد .
 
  • العربية: الفساد فخامة الرئيس، تقارير سابقة كشفت عن فساد في القطاع العسكري بجميع التشكيلات، أسماء وهمية أسماء مكررة بعشرات الآلاف، أين وصلتم بهذا الملف اليوم؟
 
  • الرئيس : هذه من مهام اللجنة العسكرية والأمنية، اللجنة العسكرية والأمنية الآن طلبت بيانات وزارة الدفاع وطلبت بيانات وزارة الداخلية، وطلبت البيانات من التشكيلات العسكرية، هذه البيانات سيتم إخضاعها للفحص من قبل هذه اللجنة وسيتم مقارنتها سواء في إطار الوزارة مع التشكيلات وزارة الدفاع والداخلية أو المقارنة مع وزارة الخدمة المدنية وبالتالي نستطيع بعد ذلك أن نخرج من هذه ..
 
  • العربية-مقاطعة: صارت في أسماء ثقيلة موجود كيف سيتم محاسبتها ؟
 
  • الرئيس: محاسبتها على ماذا؟
 
  • العربية: محاسبتها على الفساد فخامة الرئيس !
 
  • الرئيس: صحيح سيتم اتخاذ الإجراءات نحن لا يمكن أن نسكت على أي فساد موجود على الإطلاق. لكن دعنا أولا ..
 
  • العربية-مقاطعة: كائناً من كان يعني ستحاسبون أي شخص متورط مهما كان هذا الشخص إذا اجتمعت الأدلة التي تدينه، هل تعد بذلك؟
 
  • الرئيس : أنا أقول فيما يتعلق بهذا الموضوع، نحن نترك للجنة العسكرية والأمنية أولا أن تنجز مهامها ثم بعد ذلك أن نستخلص توصيات هذه اللجنة وفي إطار هذه التوصيات التي سترفعها اللجنة إلى مجلس القيادة الرئاسي سيتخذ المجلس القرارات المناسبة وفقاً لهذه التوصيات .
 
  • العربية: في الفترة الأخيرة الخلاف الصامت بين أعضاء المجلس الذي كان في فترة سابقة ظهر من القاع إلى القمة، وصار في نبش في الفساد في ملفات الفساد بين أكثر من طرف اتهامات متبادلة بين أعضاء في المجلس إلى المجلس الانتقالي في المقابل هناك اتهامات أخرى بالمقابل، هل ناقشتم أو فتحتم هذا الملف؟
 
  • الرئيس : أولا أخي العزيز لا يوجد اتهامات من قبل أي عضو من أعضاء مجلس القيادة الرئاسي لم يصدر من أي عضو من أعضاء المجلس على الإطلاق أي اتهام من هذا النوع، وانا اجزم بهذا باعتباري رئيس المجلس وأتحمل مسؤولية هذا الكلام .
 

نحن نظام تعددي يا خالد، نحن مكونات سياسية ولدينا أحزاب ولدينا منظمات مجتمع مدني ولدينا إعلاميين الكل يعبر وبالتالي نحن لا نسكت هذه الأصوات ندعهم يتكلمون لكن أؤكد لك أن هذه الخلافات ليست داخل المجلس .

 
  • العربية : ما هو تقييمكم للعلاقة في المجلس بين أركان التحالف الداعم للشرعية في اليمن، كيف تقيم العلاقات السعودية اليمنية واليمنية الإماراتية وغيرها برأيك؟
 
  • الرئيس : أنا أعتقد فيما يتعلق بعلاقتنا بالتحالف أخي العزيز، أولا أنا أريد أن أؤكد شيئا نحن نؤمن ولدينا إدراك في مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة أن علاقتنا الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية كقائد لهذا التحالف هي علاقة تاريخية واستراتيجية من منطلق ليس عاطفيا، ولكن من منطلق مصلحة الشعب اليمني .
 

أنت تعرف أنه لدينا 1400 كم حدود برية مع المملكة العربية السعودية، لدينا آلاف القرى على الحدود اليمنية السعودية جزء منها في الجانب اليمني ومنها في الجزء السعودي، وأحيانا يكون الشيخ للقبيلة في الأراضي السعودية وأحيانا يكون في الأراضي اليمنية .

 

لدينا أكثر من 2 مليون يمني مقيم في السعودية وهذا العدد الرسمي، وممكن 25 بالمائة خارج إطار العدد الرسمي، هناك تحويلات من هؤلاء لليمنيين وأسرهم في الداخل يتجاوز 4 مليارات دولار غير المساعدات التنموية التي نتلقاها من خلال برنامج الإعمار السعودي أو من خلال مركز الملك سلمان أو من خلال الدعم المباشر، مشتقات نفطية، خدمات، عندك اليوم مستشفى عدن الذي ستديره شركة سعودية سيقدم التطبيب مجاناً، الآن بدأ يفتتح العيادات الخارجية من أول أمس، واليوم يقولون لي في عدن إن هناك مئات واقفين طوابير باب المستشفى لأن العلاج مجاني، يعني سيستفيد منه أكثر من نصف مليون مواطن يمني، هذا في إطار تحسين الخدمات في عدن، هناك أيضا الإمارات ستقدم 120 ميجا للطاقة الشمسية في بير أحمد، يمكن الآن سيبدأ تنفيذه، وسيبدأ عمله في 1 يونيو .

 

أنا أتكلم عن هذه العلاقة الاستراتيجية بيننا وبين المملكة هي علاقة نابعة من مصلحة الشعب اليمني، لكن (ميليشيات) الحوثيين غلبوا مصلحة إيران على مصلحة الشعب اليمني، ولكن الشعب اليمني واع لهذه المسألة والدليل على ذلك 26 سبتمبر 1962 هي ميلاد النظام الجمهوري في اليمن، اليمنيون في 26 سبتمبر الماضي احتفلوا في شوارع صنعاء رغم القمع الحوثي وهي رسالة للميليشيات الإيرانية، عندما فاز المنتخب السعودي على الأرجنتين احتفل اليمنيون في صنعاء أكثر من أي منطقة أخرى في اليمن، لماذا؟ هو رفض مباشر للحوثيين لان (ميليشيات) الحوثيين شجعوا إيران ونزلوا لافتات في شوارع صنعاء يمجدون إيران ويشجعون الفريق الإيراني ورغم ذلك اليمنيين احتفلوا بانتصار الفريق السعودي، هذا رفض غير مباشر للوجود الإيراني في صنعاء .

 
  • العربية : فخامة الرئيس .. ملفات كثيرة في اليمن جديرة بالطرح والمناقشة ولكن أنا سأترك لك مساحة أخيرة في أقل من دقيقة أو دقيقة، أريد أن توجه رسالة ربما فاتني أن اطرح بعض الأسئلة الهامة، لكن أريد أن توجه رسالة للمواطن اليمني الموجود في صنعاء تحت الاحتلال الحوثي، والموجود في تعز المحاصر، الموجود في مناطق الصراع وخطوط التماس، الموجود في مأرب، الموجود في المناطق الجنوبية التي انتشرت ربما فيها حالة فوضى مؤخرا في حضرموت في سقطرى في المهرة في غيرها من المناطق الموجودة في الجنوب؟
 
  • الرئيس: أولًا أبدأ بالمقاتلين.. تحية لكل المقاتلين من الجيش الوطني من المقاومة والتشكيلات العسكرية المختلفة التي اليوم تقاتل المليشيات الحوثية الإرهابية في كل الجبهات ونقول لهم أننا معهم وسندعم صمودهم وسنقف معهم، وأن هذا الانقلاب المدعوم إيرانيا سيسقط سلماً أو حربا ولن يقبل الشعب اليمني بهذا الوجود الإيراني على الإطلاق .
 

الرسالة الثانية لإخواننا في صنعاء والمناطق التي تحت سيطرة الميليشيات الإرهابية، أنا أقول لهم أننا معهم، وان كل التنازلات التي قدمناها ليست من أجل الميليشيات الحوثية الإرهابية نحن قدمناها من أجلهم لأنهم من أهلنا وسنقف معهم ونقول لهم إن من بدأ يطالب بصرف المرتبات هو نحن، بإمكانهم العودة لخطابي أمام البرلمان في عدن كان من ضمن مطالبنا هو صرف مرتبات إخواننا، وبدأنا نفكر بصرف المرتبات بعيدا عن الميليشيات الحوثية لو استطعنا وكان لدينا إمكانيات أنه نصرف مرتبات ليس لدينا مشكلة مع المرتبات على الإطلاق الذي لديه مشكلة مع المرتبات هو الحوثي لماذا لأنه أصدر مدونة السلوك التي تنص على أنه من لا يوالي الميليشيات الإرهابية فليس له مرتبات، وبالتالي هو يريد مرتبات ميليشياته .

 

أنا أقول لأهلنا في تعز، صمودكم أسطوري، وجبار وسيضرب به المثل دائما في الصمود الأسطوري الذي وقفته تعز في مواجهة المشروع الإيراني .

أقول لإخواني في المحافظات الجنوبية، نحن معكم ونحن اليوم بينكم اليوم نعطي أولوية للخدمات في هذه المحافظات، نعطي أولوية للخدمات وبناء المؤسسات في محافظة عدن، لتكون عدن نموذج للدولة القوية وتكون نموذج أيضا للحاضر ...

 
  • العربية-مقاطعة: للمسؤولين عن نشر حالة الفوضى في المحافظات الجنوبية؟ ماذا يقول رئيس مجلس القيادة الرئاسي؟
 
  • الرئيس: أنا أريد أن أقول شيئًا.. الفوضى نحن نقول اليوم ليس من مصلحة أي طرف في المحافظات الجنوبية، الذي يدفع لعدم استقرار المحافظات الجنوبية هم الحوثيون والمشروع الإيراني لكي يسقطوا مجلس الرئاسة وليقولوا للمواطنين نحن الميليشيات النموذج الأفضل لكم وليس مجلس القيادة الرئاسي أو الحكومة الشرعية .
 
  • العربية : فخامة الرئيس انتقادات كثيرة وجهت للدبلوماسية اليمنية أنها لا تتحرك في مناطق وبلدان عملها لحشد الدعم للمجلس في مواجهة الحوثيين، هل ما أثير من فساد لهذه البعثات من خلال تعيين المئات من أقارب كبار المسؤولين من خارج السلك الدبلوماسي، هل كان هو السبب لذلك، وكيف تعملون أيضا لمعالجة هذه القضية وهذا الملف؟
 
  • الرئيس : شكرًا أخي العزيز على هذا السؤال، أولا فيما يتعلق بالدبلوماسية اليمنية أنت تعرف أن انقلاب الميليشيات الإيرانية سيطر على مؤسسات الدولة في صنعاء، وتشكلت الحكومة في المنفى وكانت البعثات الدبلوماسية في الخارج في حالة استقطاب بين الولاء للحكومة الشرعية في المنفى وبين الولاء للميليشيات في صنعاء .
 

هنا تدمر الجهاز الدبلوماسي تدمر تماما حتى عندما كنا نحاول أن نهرب بعض الموظفين الدبلوماسيين من صنعاء إلى هنا المؤهلين لنعينهم في البعثات الدبلوماسية كنا نلاقي صعوبة وتهديدات لهم ولأسرهم من قبل الميليشيات ومصادرة لممتلكاتهم، الكثير من الناس صودرت ممتلكاتهم بسبب عملهم مع الحكومة الشرعية، فكان هناك تركيز على نقطتين الولاء للشرعية والكفاءة فكان التركيز على الولاء للشرعية وحصل فعلا فساد في هذا الجانب وحصل تعيين عناصر ليس لهم علاقة بالجهاز الدبلوماسي على الإطلاق ولكن رغم ذلك الدبلوماسية عملت واشتغلت في الخارج يكفي أنها حافظت على الهوية اليمنية، يعني الدولة اليمنية بقيت قائمة، السفارات قائمة، الجوازات بتصرف، المواطن اليمني يتحرك بجوازه من دولة إلى أخرى .

 

نحن بدأنا بعملية تصحيح في مجلس القيادة الرئاسي ووجهنا الحكومة بهذا التصحيح وخلال السنة الماضية إلى الآن كان لدينا 376 دبلوماسي في الخارج قلص إلى 326 ، لدينا ملحقيات كانت الملحقيات 121 ملحق نزلناهم إلى 91 خلال سنة، الآن الحكومة تناقش تقرير عن الملحقيات يمكن أن يتم اختصارها إلى 10 أو 15 ملحقية في الخارج، سيتم أيضا مراجعة الكشوفات والأسماء من داخل السلك الدبلوماسي ومن خارجها، سيتم أولا تصحيح الوضع، ننظر في العناصر التي تعينت من خارج السلك الدبلوماسي ونحيلهم للخدمة المدنية، والعناصر اللي من السلك الدبلوماسي يتم أيضا إعادة تأهيلهم وترتيبهم وإعادة تموضعهم، كذلك اختصار السفارات بدل ما يكون عندي عشر سفارات أو 15 سفارة في أوروبا، يمكن أن اكتفي بثلاث أو أربع سفارات، يعني هناك عمليات تصحيح .

 
  • العربية: لكن المتورطين في الفساد كيف سيتم التعامل معهم، الذين ثبت تورطهم في الفساد، كيف سيتم التعامل معهم؟
 
  • الرئيس: أخي العزيز نحن أولا نعالج المشكلة وبعد أن نعالج المشكلة ننظر في المسببات وأسبابها وإذا رأينا أن هناك من يستحق المحاسبة سيحاسب .
 
  • العربية: أيضا وجهتم في إطار معالجة الفساد، وجهتم بمعالجة الوضع في وزارة التعليم العالي في مشكلة المبتعثين أين وصلتم في هذه المشكلة؟
 
  • الرئيس : بناءً على التوجيهات شكلت الآن لجنة من الحكومة والقضاء والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وستقوم بحصر كل الطلاب المبعثين في الخارج. غير المستحق سيتم استبعاده، والمستحق سيتم تثبيته .
 

أيضا الحكومة بذلت جهودا غير عادية خلال السنوات الماضية خفضت فاتورة الابتعاث الخارجي من 12 مليون دولار في السنة إلى 7 ملايين دولار من 2019 حتى الآن .

 

نحن الآن نحاول أن نكرس هذا الجهد ونحاول أن نعمل ابتعاث داخلي في الجامعات اليمنية الداخلية ويمكن هذا المبلغ للمتفوقين يغطي لنا عشرات الآلاف من الطلاب بحيث إنهم يدرسون في الداخل في الجامعات اليمنية .

 
  • العربية: رئيس مجلس القيادة الدكتور رشاد العليمي، أشكرك شكراً جزيلاً على تواجدك معنا في هذه المقابلة الخاصة .
 
  • الرئيس: شكرا أخ خالد وشكرا للعربية وللطاقم أيضا وأوعدك أن نلتقي في لقاءات قادمة .
                      

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد