ميليشيا الحوثي ترفض التجاوب مع مبادرة "العرادة" بفتح طريق (مأرب -نهم -صنعاء)

2024-02-23 13:20:21 أخبار اليوم/ متابعات خاصة

 

   

رفضت ميليشيا الحوثي التجاوب مع مطالب فتح الطرقات، بعد إعلان عضو مجلس القيادة الرئاسي، اللواء سلطان العرادة، فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء) من جانب واحد، في ظل تعالي أصوات المواطنين المطالبة بفتح الطرقات بين مختلف المحافظات والتي قطعت خلال السنوات الماضية.

 

وقال القيادي في ميليشيات الحوثي محمد علي الحوثي عضو ما يسمى بـ "المجلس السياسي" في أول تعليق على فتح طريق مأرب فرضة نهم صنعاء، في تغريدة على منصة إكس، "جيد إنهاء الحصار على صنعاء من قِبل التحالف الأمريكي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفائه، بإعلان فتح طريق مأرب صنعاء الفرضة، إذا استمر وسمح لليمنيين بالعبور منه مستقبلا.

 

وطالب الحوثي بفتح طريق مأرب صرواح صنعاء، ومأرب البيضاء داعيا إلى ما سماه بـ "فك الحصار عن بقية الطرقات في جميع المحافظات وإزالة عسكرة الطرقات تباعا".

 

وأردف: "يكفي ما نشاهده من حصار على غزة وما عاناه الشعب اليمني في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات من حصار طوال سنوات العدوان عليه".

 

ودعا الحوثي، إلى الإفراج عن المختطفين الذين زعم أنهم خطفوا من الطرقات أثناء العبور منها وهم مسافرين خلال السنوات الماضية".

 

وأعتبر فتح الطريق من قِبل اللواء العرادة في مأرب بأنه تدشينا عسكريا لنقطة جديدة تهدف لـ "خطف المسافرين" حد زعمه، في الوقت الذي لم يشر لمطالبة العرادة بفتح الطريق من جانبهم أو التطرق لفتح طرقات تعز ورفع الحصار المفروض عليها منذ تسع سنوات.

 

وفي وقت سابق، أعلن عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ مأرب سلطان بن علي العرادة ومعه رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز عن فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد.

 

وقال العرادة خلال زيارته الميدانية التفقدية إلى عدد من المواقع والطريق الأسفلتي الرابط بين مأرب صنعاء بأنه وبالتشاور مع القيادة السياسية والعسكرية تم اليوم تأسيس نقطة تفتيش أمنية في الطريق الرابط بين (مأرب - صنعاء) عبر الفرضة، آملاً قيام الطرف الآخر بخطوة مماثلة لتسهيل تنقلات المواطنين، وفقا للموقع الإلكتروني لمكتب المحافظة.

 

وأضاف "نحن اليوم أسسنا النقطة في هذا المكان ونسلمها عبر الأخ رئيس هيئة الأركان العامة والإخوة قادة المناطق للجهات الأمنية ونحن على استعداد أن نجهزها بالتجهيزات اللازمة والكافية لراحة المواطنين وتسهيل مرورهم".

 

وأكد العرادة أهمية فتح جميع الطرقات في كافة المدن بما فيها الطرق المؤدية إلى مدينة تعز المحاصرة منذ تسع سنوات لما تمثله اليوم من ضرورة ملحة خاصة في ظل المعاناة الكبيرة للمواطن اليمني في السفر عبر الطرق البديلة.

 

وأِشار إلى أن هذه الخطوة تأتي عقب مبادرات متكررة من جانب الحكومة وسبق الحديث عنها مع المبعوث الأممي وعدد من الوسطاء المحليين وإعلانها عبر وسائل الإعلام.

 

كما أبدى العرادة استعداد القيادة السياسية والعسكرية إلى فتح الطرق الأخرى (مأرب - البيضاء - صنعاء) وطريق (مأرب - صرواح - صنعاء) من جانب واحد، متمنياً استجابة الطرف الآخر لهذه المبادرة التي تهدف بدرجة رئيسية إلى تخفيف معاناة المواطنين وتسهيل سفرهم وتنقلاتهم.

 

وشدد على ضرورة تجنب المزايدات فيما يخص فتح الطرقات للشعب، وقال "من جانبنا لا نرى أن هناك أي ضرر مترتب على عبور المواطنين من الطرقات الرئيسية".

 

ومنذ أكثر من تسع سنوات، تفرض ميليشيا الحوثي حصارها على بعض المحافظات بقطع الطرقات الرئيسية بين تلك المحافظات وتمنع تنقل المواطنين، كـ تعز والبيضاء والضالع ومأرب والجوف، رغم المبادرات المحلية والدولية بشأن فتح الطرق؛ التي كان مصيرها الفشل.

 

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
وزير الدفاع يتحدث عن الحرب العسكرية ضد ميليشيا الحوثي ويكشف سر سقوط جبهة نهم والجوف ومحاولة اغتياله في تعز ولقائه بطارق صالح وتخادم الحوثيين والقاعدة وداعش

كشف وزير الدفاع الفريق ركن محسن محمد الداعري، ملف سقوط جبهتي نهم والجوف، بقبضة ميليشيا الحوثي، للمرة الأولى منذ تعيينه في منصبه. وأشاد الداعري، في حوار مع صحيفة "عكاظ" بالدعم بالدور المحوري والرئيسي الذي لعبته السعودية مشاهدة المزيد