التصعيد الحوثي العسكري وحرب غزة هروب من مشاكل الداخل واستحقاقات الموظفين

2023-11-11 01:59:06 أخبار اليوم /العربي الجديد

 

 

حالة من المراوحة تلازم المشهد السياسي في اليمن في ظل جمود دبلوماسي وتوقّف المفاوضات السياسية، وذلك عقب النشاط الدبلوماسي في الفترة الماضية للمبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، والمبعوث الأميركي تيم ليندركينغ، من دون التوصل إلى بوادر اتفاق ينهي الحرب في اليمن، ويمهّد لحل سياسي شامل بين الأفرقاء السياسيين.

 وفي ظل هذه المراوحة، تتصدر ميليشيا الحوثي المشهد عبر تحركات للحصول على أوراق ضغط في المفاوضات السياسية، إذ سعت الميليشيات لتأكيد حضورها في الميدان العسكري داخلياً وخارجياً عبر التصعيد في جبهات القتال ضد القوات الحكومية، وكذلك إعلانها عن استهداف الأراضي الفلسطينية المحتلة.    

المتمردون الحوثيون يصعّدون داخلياً وخارجياً

   وصعّدت ميليشيا الحوثي عسكرياً في عدة محاور في جبهة محافظة مأرب الغنية بالنفط (على بُعد 170 كيلومتراً شرق صنعاء)، وكذلك في محافظة تعز جنوب غربي البلاد، على الرغم من الهدنة الإنسانية التي رعتها الأمم المتحدة في أبريل/ نيسان 2022.

 فقد شنّت، فجر الإثنين الماضي، هجوماً عنيفاً على مواقع الجيش الوطني، التابع للشرعية المعترف بها دولياً، في منطقة الكسارة في الجهة الشمالية الغربية من محافظة مأرب، وقُتل ثمانية من أفراد القوات الحكومية وأصيب 17 آخرون في الهجوم.

  كما صعّدت الميليشيات في جبهات محافظة تعز، جنوب غربي البلاد، من خلال مهاجمة مواقع الجيش الوطني. وكان أربعة جنود سعوديين قد قتلوا، نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في المواجهات مع قوات ميليشيا الحوثي في منطقة جازان الجبلية جنوب غربي المملكة على الحدود مع اليمن.  

كما أن أربعة جنود بحرينيين يعملون عند الحدود السعودية قُتلوا، نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد استهدافهم من قبل ميليشيا الحوثي بطائرة مسيّرة (وقتل جندي خامس في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي)، وهو الحادث الأول الذي تشهده الحدود السعودية منذ اتفاق الهدنة في أبريل 2022. 

 وترافق هذا التصعيد في جبهات القتال مع إعلان الجماعة، أكثر من مرة، عن إطلاق صواريخ كروز وطائرات مسيّرة نحو الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستهدافها عدة مرات منذ 19 أكتوبر الماضي. مع العلم أنها أعلنت، أول من أمس الأربعاء، مسؤوليتها عن إسقاط طائرة مسيّرة أميركية قبالة السواحل اليمنية من طراز "إم كيو-9".  

 خدمة لمحور إيران!

 وفي السياق، قال المحلل السياسي مصطفى ناجي الجبزي، ، إن "الحوثيين ينتهزون كل فرصة سانحة لتنفيذ هجوم هنا واعتداء هناك، لأن أحلام التوسع لا تزال تدغدغ مخيلتهم".

وأضاف أن "الأحداث الجارية في فلسطين أفقدت (زعيم ميليشيا الحوثي) عبد الملك الحوثي موقعه في المشهد الإقليمي، حيث تعطّل مسار المشاورات الخلفية، وضعفت ورقة الابتزاز السياسي الإقليمي"، لافتاً إلى أن ميليشيا الحوثي "أعادت التموضع وتعريف نفسها بأنه في خدمة محور إيران على حساب الأمن الإقليمي".  

واعتبر الجبزي أن "الحوثي يعتقد أن انشغال الناس بالشأن الفلسطيني قد يقود إلى تراخي الجبهات، فيشن هجوماً يغيّر به أوراق اللعبة، ويعيد تعريف مسار السلام كما يشتهي".  

وأضاف أن الحوثي "يدرك أن المؤسسة العسكرية للشرعية تعيد ترتيب صفوفها، ويؤدي رئيس هيئة الأركان صغير بن عزيز دوراً كبيراً في هذه المهمة، خصوصاً في مأرب، وسبق أن حاولت ميليشيا الحوثي استهدافها في شمال غرب البلاد، بعد زيارتها إلى محور حرض" الحدودي مع السعودية.

وكان بن عزيز قد نجا، الثلاثاء الماضي، من محاولة اغتيال، إثر انفجار سيارة مفخخة لدى مرور موكبه العائد من السعودية، على مشارف مأرب.  

وبحسب الجبزي، الذي رأى أن "الحرب هي هروب دائم بالنسبة للحوثي"، فإن الأخير "يحاول جرّ خصومه إلى مواجهة يتوقع أنه المتحكّم في توقيتها ومكانها"، لافتاً إلى أن "الجمود في عملية السلام يقلقه، لأنه يضعه بشكل مباشر تحت ضغوط المواطنين في مناطق خاضعة لسلطته، ويقتضي منه معالجة الأوضاع الاقتصادية، ودفع رواتب وتسيير شؤون اليمنيين في تلك المناطق".

 وحول تأثير التصعيد على مسار المفاوضات، لفت الجبزي إلى أن "كل شي جامد، والقوى الدولية والإقليمية مشغولة بغير الحوثي، والواقع أن معاركه جزئية ولا تغيير في معادلة السيطرة الميدانية".  

 تحركات ميليشيا الحوثي استعراض قوة 

  من جهته، قال الخبير العسكري العميد جمال الرباصي، إن ميليشيا الحوثي صعّدت في هذا التوقيت "الذي تعاني فيه غزة من الإبادة الجماعية، وكل الإعلام موجّه نحو ما يحدث هناك"، واصفاً التصعيد بأنه "تظاهرة إعلامية تستهدف الداخل اليمني".

  ورأى الرباصي أن تصعيد ميليشيا الحوثي هو "استعراض قوة أمام الموظفين في الداخل، المطالبين بصرف رواتبهم وتحسين الوضع الاقتصادي، إذ يهدف الحوثيون لتسكين الموظفين" ودعوتهم للمزيد من الصبر، موضحاً أن "الجماعة تتهرب بذلك من مسؤولياتها تجاه المواطنين في الداخل".  

وأشار إلى أن "الحوثي من خلال تصعيده في مأرب يريد الضغط على السلطة الشرعية المفككة والعاجزة، والتي تسيطر عليها لوبيات الفساد وتعجز عن جمع موقفها تجاه الانقلاب (الحوثيين في 2014)".

وقال إن التصعيد في مأرب "يعبّر عن فشل ميليشيا الحوثي في تحقيق منجز، ما يُضعف موقفه، خصوصاً أن المفاوضات توقفت"، لافتاً إلى أن ذلك يخلق مشاكل داخلية للحوثي الذي يهرب منها "نحو التصعيد العسكري".

   فرصة لاستغلال القضية الفلسطينية    

أما المحلل العسكري عبد العليم أبو طالب، قال إن "الأحداث في اليمن مرتبطة بالمنطقة والإقليم، والحركة الحوثية كثيراً ما تعتمد على الأحداث في المنطقة منطلقاً لتمرير أهدافها برعاية وتوجيه من النظام الإيراني".

 أبو طالب: قلّت شعبية جماعة الحوثيين مع حالة التذمر الشعبي المتزايدة في مناطق خاضعة لها  وأضاف أنه "مع غضب الشارع اليمني، قلّت شعبية جماعة الحوثيين، خصوصاً مع حالة التذمر الشعبي المتزايدة في مناطق خاضعة لها، لا سيما بعد ذكرى ثورة سبتمبر والاحتجاجات الشعبية التي رافقتها". 

 ولفت أبو طالب إلى أن ميليشيا الحوثي وجدت في "طوفان الأقصى فرصة سانحة لتلعب بعواطف اليمنيين وموقفهم من القضية الفلسطينية، فسارعت بالبدء بجمع التبرعات الإجبارية من المواطنين والتجار"، مستغلة، بحسب أبو طالب، "شعارها الزائف الذي تتستر به لتلميع صورتها من جديد عبر إعلانها قصف الأراضي الفلسطينية بالصواريخ والطيران المسيّر".

 

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد