سامي الكاف
سامي الكاف

صورة جديدة للعذري.. أمورك طيبة كُلّك نظر ! 2707

2012-07-09 02:27:53


بدا عبدالكريم العذري قبل أيام غير مبتسم على (غير عادته)؛ في الواقع بدا عبده فاقداً لابتسامة ذلك المغرور الواثق من نفسه وهو يرى أخيراً الدكتور الشاب صبري عبدالمولى يفوز بمنصب الرئيس الجديد لاتحاد الشطرنج.
كانت (رقعة) الشطرنج فترة تولى العذري رئاسة الاتحاد مرتعاً للمغالطات التي تستهبل عقول الشطرنجيين على الرغم من كون اللعبة مجالاً للدُهاة(!)، وكانت البطولات تُقام وفقاً لرغبات العذري التي (كيّفها) لتمجيد شخصه بعد أن وضع معظم قيادات وزارة الشباب والرياضة في (جيبه) مستنداً إلى قاعدته الشهيرة: "أمورك طيبة.. كُلّك نظر(!)" حتى ولو أدى به المطاف إلى إقامة بطولة باسم الرئيس في (صالة طعام) كما حدث قبل سنوات في فندق عدن دون أن ينسى وضع عديد إعلاميين في الجيب ذاته للقيام بمهام المكيجة وقرع الطبل يا طبل.
كان العذري ممثلاً بارعاً في تسويق انجازات (وهمية) باسم اللعبة؛ في الواقع لطالما كان يتباهى بأن اتحاده يحقق ميداليات في البطولات الفرقية، غير أن الواقع غير ذلك تماماً، وهو ما كنتُ أشير إليه في كتاباتي السابقة فـ"عادة المنافسات الشطرنجية في البطولات الفرقية يكون التركيز فيها فقط على نتائج المراكز الأولى، وليس على الميداليات التي يتم إحرازها على بعض الطاولات؛ ونحن عادة ما نحرز ميداليات شرفية على الطاولة الخامسة..!، لكن سياسة الترويج الكاذب لانجازات شرفية وتسويقها على أنها انجازات حقيقية هي العلامة الفارقة التي بات يتميز بها الشطرنج اليمني في السنوات الأخيرة" جزء من مقال لي في صحيفة "المصدر" 2008م.
حسناً.. ما جاء بعاليه ليس وحده هو المهم في برواز الصورة المستفزة للعقول؛ فقد رفع عبده الآن راية (الدفاع) عن اللوائح، مؤكداً في تصريح صحفي أنه "سيقوم برفع قضية إلى المحكمة الإدارية على وزير الشباب والرياضة معمر الإرياني واللجنة العليا للانتخابات إذا لم يتم التفاعل مع الطعون التي تقدم بها ضد انتخابات اتحاد الشطرنج وبعض المرشحين ومندوبي الأندية".
يعتقد العذري - وهذا حقه بالطبع- أن انتخابات اتحاد الشطرنج حدث فيها ما يُخالف إقامتها بشكل سليم؛ بل ويصفها بـ(المزورة)، لكنه لا يدرك أن فترته كرئيس للشطرنج سقطت كما تسقط أوراق الشجر في فصل الخريف؛ فقد ملّ كل من ينتمي إلى الشطرنج ومن يحب هذه اللعبة ويتابعها - باستثناء الـ(38) صوت التي جمعها في يوم الانتخابات- بل وسئم كل هؤلاء (رؤية) الوجه ذاته يسيطر على كل صغيرة وكبيرة على هذه الرقعة التي باتت بالية من الفساد حداً لا يمكن لبضعة كلمات في هذه المساحة لكي تصفه.
بيد أن صورة العذري الجديدة - ركزوا رجاء من فضلكم- رافعاً راية الدفاع عن اللوائح ومحاولة الانتصار لها تبدو مثيرة؛ بل وجريئة، وفي هذه الجرأة بالذات تتجلى (التراجيديا الوقحة) في أوضح صورة لها، فخلال السنوات الفائتة لم تهتز أدنى شعرة في رأس هذا العذري جرّاء ما لحق اللعبة من دهس لكل ما هو قانوني بل وأخلاقي وقد كان هو عنوانه الأوحد؛ والطامة وجدناه بكل برود يُبرر كل ما يحدث مُستنداً إلى قاعدته الشهيرة بعاليه، ومن يقف ضده يكون مجرد حاقد و إنفصالياً وبالطبع "قصير النظر".
أمورك طيبة يا عذري.. كُلّك نظر(!)

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد