الأرق والسهر .. الأسباب و الأضرار والعلاج .. 13335

2008-09-17 03:18:03

شكري عبد الغني الزعيتري

نستقبل آراء القراء للكاتب على البريد الالكتروني  Shukri_alzoatree@yahoo. com

عرف السهر بأنه : عدم القدرة على النوم. وعرف الأرق بأنه : عدم القدرة على النوم أو حدوث تقطع متكرر في النوم. وقد خلق الله سبحانه وتعالى النهار للعمل والليل للنوم وفي النهار يصرف الجسم طاقاته ليعوّض في الليل عما صرفه من طاقة في النهار. 00و يوجد الكثير ممن يعانون من السهر والأرق وخصوصا في شهر رمضان المبارك وهذا ما دفعني للبحث وللكتابة عن هذه المشكلة وأسبابها وأضرارها وعلاجها. . . فقد توصل التقدم في العلم الحديث بمجال الطب البدني والطب النفسي إلى أن للسهر والأرق أضرارهما الصحية والنفسية وعليه نورد بعضها مما جمعناه من المراجع التي ناقشت هذه الموضوع و بما يلي :

أولا : أسباب الأرق والسهر : فقد جاء عند الاخصائين في الطب البدني والنفسي بان من الأسباب هي : (1) القلق والضغوط النفسية ومشاكل الحياة اليومية. (2) - تلقي أخبار سيئة والتفكير بها أثناء الاستلقاء للنوم. (3) - الفقر والتفكير في لقمة العيش ومعانة هموم ذلك. (4) -الغنى والتفكير بالمشاريع والأشغال التجارية. (5)- مشاكل الزواج وعدم القدرة على الزواج. (6) - مرض في الجسم مثل آلام في الظهر أو المفاصل أو البطن أو الصداع أو الحرارة أو غيرها. (7) - تناول وجبة ثقيلة قبل النوم مما يؤدي إلى عسر الهضم. (8) - التدخين : فالنيكوتين الموجود في التبغ مادة مثيرة للدماغ. (9) - تناول القهوة أو الشاي قبل وقت قصير من النوم بسبب احتوائه على الكافيين المنبه. (10) - تعاطي القات والتخزين بسبب احتوائه على الكافيين المنبه (11) الضجيج. (12) - تناول الأدوية المنومة والتعود عليها من ثم الانقطاع عنها (13) تناول الأدوية المنبهة. (14) - الجلوس لفترة طويلة وعدم القيام بجهد جسماني. . .

ثانيا : الأضرار الصحية والنفسية للسهر والأرق : فقد جاء عند الاخصائين في الطب البدني والنفسي ان منها : (1)- الأضرار البدنية المتعددة : فعدم أخذ القسط الكافي من النوم يؤدي إلى ظهور أعراض وأمراض منها : التعب - الصداع - الغثيان - واحمرار العينين وانتفاخهما - والتوتر العصبي - والقلق - وضعف الذاكرة وضعف التركيز - وسرعة الغضب - والألم في العضلات وبعض المشكلات الجلدية كالبثور وغيرها. . (2) - تدني الكفاءة العضلية :- لقد ثبت من خلال التجارب التي أجراها عدد من علماء التربية البدنية أن الوظائف الجسمية تزداد قوتها وتنقص بين وقت وآخر خلال اليوم حيث تظهر الكفاءة العضلية ونشاط العضلات في الزيادة تدريجياً عند الساعة الرابعة صباحاً وتبلغ مداها الأقصى في الساعة السابعة صباحاً ويستمر حتى الساعة الحادية عشرة ظهراً حيث يبدأ المستوى في الانخفاض التدريجي لغاية الساعة الثالثة عصراً حيث تتجدد الكفاءة العضلية ونشاط العضلات فيزداد تدريجياً من الساعة الرابعة عصرا لغاية الساعة السادسة مساءً ثم تنخفض هذه الكفاءة العضلية ونشاط العضلات وتتزايد في الانخفاض التدريجي مجدداً والانخفاض الكبير يبدأ في الساعة التاسعة ليلاً ويبلغ مداه في الساعة الثالثة صباحاً إذ تكون العضلات في حالة تعب وإرهاق عند الفرد بسبب السهر والأرق وقلة النوم. (3) - إحداث الخلل في جهاز المناعة : إن قلة النوم تسبب خللاً في جهاز المناعة وهو خط الدفاع الأول والأخير ضد الأمراض وعندما يعتلّ هذا الجهاز فهذا معناه وبكل بساطة الانهيار وقد عكفت على هذا الموضوع جامعة تورينتو بكندا على دراسته طوال السنوات العشر الأخيرة والسبب كما قال البروفيسور مولدو فيسكي اختصاصي الأمراض العصبية والنفسية بكلية الطب أن أمراضاً كثيرة كانت خافية وغير معروفة السبب تبين أن النوم وقلته وراءها وأن هذا الجهاز مبرمج على ساعات اليقظة وساعات النوم التي يحتاجها الإنسان وعند حدوث تغيير في هذه الدورة اليومية ليصاب جهاز المناعة بالتشويش والفوضى (4) - السهر وقلة النوم والأرق : الأرق يعني انعدام النوم و هو النوم المسهد الذي يكون المرء فيه بين إغفاءة وانتباه والمؤرق حركته دائبة لا يستقر فهو يستدير نحو كل اتجاه ويحتال على النوم بشتى الوسائل دون فائدة أحياناً يكون الفكر منشغلاً بموضوع السهر أو أن كان الفرد أمام فيلم تلفزيوني أو أمام الانترنت أو مسلسل أو مباراة أو أفكار تشغل التفكير لدى الفرد. فإن امتدّ الأرق ليلة وليالٍ انحطت قوى الشخص وتوقف العقل عن الإنتاج وسيطر على المؤرق التشاؤم والميل للوحدة وكره المجتمعات فيكره نفسه ثم يكره الحياة. . فالجسم يحتاج إلى نوم هادئ وطويل يكفي لطرح السموم العصبية التي تراكمت فيه نتيجة للأعمال الحيوية. (5) - التشوّهات القواميه : نتيجة الجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز وغيره خاصة إذا كان الجلوس خاطئ فإنه يصيب الهيكل العظمي بأضرار وتشوهات في العظام وفقرات الظهر مما يؤدي إلى الإصابة بالانحناء في العمود الفقري. . . وقد أكدت الدراسات بان في النوم راحة لجهازنا العصبي فلو حرم الإنسان من النوم لبضعة أيام فإن عمل الدماغ لديه يضطرب. . . إذ في النوم يتم ترميم لما اهتراء من جسم الإنسان كما يتم النمو خلاله أيضًا وخاصة أثناء نوم الليل حيث تزداد الهرمونات التي تنشط النمو والترميم أثناء الليل وتزداد في النهار بدلاً عنها هرمونات منشطة من أجل العمل والحركة وفي النهار يغلب معدل الاهتراء في الجسم معدل الترميم والبناء وقد قال الله تعالى: ((هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ)) ( يونس 67). . . .

ثالثا : طرق العلاج : فقد جاء عند الاخصائين في الطب البدني والنفسي ان من طرق العلاج هي : (1) -القيام ببعض الجهد كالمشي مثلا خلال النهار بشكل يشعر فيه الفرد بالتعب (2) المشي لفترة طويلة قبل النوم يساعد على النوم. (3) - تجنب تناول القهوة والشاي في المساء (4) شرب الحليب الساخن فالحليب يحتوي على مادة تساعد على النوم. (5) - تجنب تناول وجبة كبيرة من العشاء وخاصة الدسمة التي تحتاج إلى وقت أطول للهضم في وقت متأخر من الليل (6) تناول وجبة عشاء خفيفة قبل ثلاث ساعات على الأقل من موعد النوم. (7) -الاستلقاء في ماء فاتر فهو يساعد على ارتخاء العضلات ويزيل التوتر. (8) - قرأة القرآن قبل النوم للتخلص من الوسواس الخناس. (9) -النهوض باكرا في الصباح. (10) - جعل حرارة الغرفة حرارة مقبولة (لا باردة ولا حارة). (11) - عدم التدخين قبل النوم. (12) -شرب كأس ماء فاتر تذاب فيه ملعقة كبيرة من العسل قبل النوم. (13) - قرأة هذا الدعاء : (اللهم رب السماوات السبع وما أظلت ورب الأرضيين وما أقلت ورب الشياطين وما أضلت كن لي جارا من شر خلقك كلهم جميعا أن يفرط علي أحد منهم أو أن يبغى علي. عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك ولا إله إلا أنت). (14) -الابتعاد عن المنومات والمهدئات. (15) - تغيير مكان غرفة النوم إذا كان هناك ضجيج. . .

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد