;

الكهرباء مقطوعة والديزل معدوم 3432

2010-08-22 05:13:37

علي محمد
الحزمي


والصوّم جنّة ، إحساس بغيرنا
ومشاركة الفقراء آلامهم ، إلى جانب أنه صحة جسدية نفسية للإنسان ، الصوم هو الإمساك
عن الأكل والشرب والجماع والابتعاد عن كل ما يجرح هذا الصوم والالتزام بالطاعات
والتصدق على الفقراء والمساكين وعمل الخيرات والبحث عن كل سبل الخير والرشاد لأن
الحسنة بأضعافها ولأن الرحمة تقسم على العباد بلا تفريق.

نحمد الله ونشكره كثيرا على حكومتنا الرشيدة التي
ابتدعت لنا أساليب كثيرة عن كيفية المساواة بين الفقراء والفقراء وحاشى لله أن يكون
بين الفقراء والأغنياء لأن هناك فرق بين الثرى والثريا ، حكومتنا الرشيدة وقرارها
رفع تسعيرة الكهرباء الجديدة لم تسمع لأحد رغم مطالبات اليمنيين في جنوب الوطن في
المناطق الساحلية في المناطق الحارة بإعادة النظر فيها ، بل ولن تتواني عن إنزال
طقم عسكري لكل من لا يدفع فاتورة الكهرباء ، ولو اضطر الأمر لأخذوا احد أولاده
كرهينة حتى يقدم الولاء والطاعة ونعود من جديد إلى ماوراء البحار السود التي يقولون
عليها عهد الجهالة والبسالة والنذالة وبدون رجالة حسب زعمهم قبل خمسين عاما ، هي
التي خلقت المساواة بطريقتها المتميزة والنادرة الوجود في كيفية قطع الكهرباء عن
ثلاثة أحياء في وقت واحد في اليوم الواحد وليس لمرة واحدة بل تتجاوز أحيانا الخمس
مرات كما يحدث في حضرموت اليمن الأقل تعبا والأكثر هدوءا والأجمل عيشا في ظل البحث
عن العلم والعمل ، ولا غيرها فقط ، وليس تكرار انقطاع الكهرباء فقط بل وانعدام
الديزل ، فأصبح صاحب المولد لا يستطيع عمل شيء ، فأين ذهب الديزل ولم نسمع عن تقطع
لقاطرة ولا حتى لحمار عبدان وهو محمل بدبات الديزل او أي حمار كان يقوم بنقل الديزل
من هناك الى هنا ، إلى متى سنظل ونعيش حياتنا على فتات أكابر القوم ، والى متى سنظل
أضحوكة بين شعوب العالم ، والى متى ستظل هذه الحكومة بتصرفاتها اللا مسؤلة والتي لا
تعي شياً عن حقيقة حياة المواطن الذي يعاني الغلاء كل يوم وكل يوم يجد سعر سلعة
معينة قد ارتفع واسألوا اقرب تاجر في ركن المنزل وستجدون كل تاجر يعيش على هواه وكل
تاجر له رقيب خاص به هو نفسه وضميره وكل تاجر له مزاجه الذي يجعلك تصدق أن هذه
السلعة زاد سعرها بسبب وضع البلاد الغير سوي ، إذا كنا نسمع من اعلى هرم في الدولة
عن التقشف وتخفيض الإنفاق والازدواج الوظيفي ، وهو ليس بجديد فانا أتذكر هذا الكلام
بالنص وبالحرف الواحد منذ عام 1997م أي قبل ثلاثة عشر عاما حتى ظهر الشيب في راسي
والأغنياء ازدادوا غنى وانا لم أتزوج بل ولم امتلك عربية خضار في طرف سوق ، ولم
أفكر بامتلاكها لأني سأفكر قطعا بأبطال البلدية المغاوير والذين أصبحوا يستخدمون
الرصاص الحي والذي لا يستخدم حتى في دول الاحتلال ، كما حدث في أول أيام الشهر
الكريم لتفريق تظاهرة البساطين ، وهي مظاهرة للاحتجاج على الظلم.
لا جديد ولا
أفضل ولا أي كلام بل نقول الله يأخذ أعمارنا "عشان" على الأقل كل واحد يوفر على
أهله مصاريفه ونسأل الله أن يعجل بقدرنا وان يكتب لنا رحمته انه على كل شيء قدير ،
وان يجعل كيد الظالمين في نحورهم وان يجهض طموحات كل من يجهض أحلام هذا الشعب وان
يجعل حياته في جحيم وان يبكم لسانه فلا ينطق وان يصم أذنيه فلا يسمع وان يجعل فيه
داء القهر وان يشفي غل قلوب المسلمين ممن يقهر المسلمين في هذا الشهر الكريم ،
ونسأل الله الهداية لولاة أمرنا والمسؤولين وعلى اقل تقدير يأخذوا نصف الديزل
لمزارعهم ويخلوا لنا قليل للموا طير وبقيمته ، ما نشتيش لا سلف ولا دين ولا قروض
طويلة الأمد ولا قصيرة ولا أي شيء متعلق بهذا الشيء المسمى قروض. .
والله
الموفق.
مرسى القلم: هي غريبة قصتي وياه واغرب من الخيال هم يسمّونا حبايب
وإحنا تملانا الجروح كل واحد مننا يحلم ويتمّنى الوصال ويوم نتلاقى يعاندني
ويتركني ويروح. a. mo. h@hotmail. com

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد