;
فؤاد مسعد
فؤاد مسعد

نيرون يحرق صنعاء 2460

2011-10-17 04:48:56



كم يحتاج هذا التنين من الدماء المسفوكة ظلماً وعدواناً، كي يروي عطشه الدائم للدم؟ وكم يود أن يهلك من البشر كي يرضي غروره المنتفخ وعشقه الأزلي لسلطة مغتصبة وكرسي طالما وصفه بالملتهب؟
ما يجري اليوم في صنعاء وتعز من قتل ليس مجرد انتهاكات عابرة أو ممارسات فردية بل هو تعبير عن إفلاس حقيقي للنظام وزبانيته، هو افتقاد كلي لأي شرعية، ذلك أن من يثق أن لديه تفويضاً شعبياً لا يضطر لقتل هذا الشعب، لقد غدا القتل في نظر النظام روتيناً يومياً لا يمكنه الاستغناء عنه، النظام صار كمصاصي الدماء لا يهدأ له بال إلا حين يرى المزيد من الدماء تضمخ الشوارع، لا يهنأ هو و عصابته إلا وهم يرون الدخان يتصاعد من كل مكان، الدماء يجب أن تروي الأرض والدخان لابد أن يحجب السماء حتى تستقر بومة الخراب التي تنعق في رأس النظام. 
 قال يوماً إنه عاد من مشفاه وعلى كتفه حمامة سلام وفي يده غصن زيتون، لكنه لم يقل من أين تخرج حمم الحرائق ومن غيره يشعل فتيلها؟ و هو الذي ظل يتوعد بحرب أهلية لا تبقي ولا تذر، هو الذي صاح مبشراً أن الدم سوف يسيل إلى الركب كما فعلها أخوه سفاح ليبيا حين قذف بها إلى مهاوي الإبادة إشباعاً لحاجة نفسه الأمارة بالقتل، والقتل وحده، لم يزد شيئاً على القذافي إلا في كونه حفيد سيف بن ذي يزن كما زعم حين صرخ في وجه من قالوا له إن الملايين خرجوا إلى الشوارع يطالبون برحيله وقال: أنا علي عبدالله صالح الحميري، حفيد سيف بن ذي يزن!.
هل يدري هذا الحميري كم قتل من الأبرياء وهو يتشبث بالكرسي المغتصب؟ وهل لا يزال يتصور نفسه وصيا على الشرعية بينما هو ذاته من هدد بإحراق البلاد والعباد بالطائرات والدبابات حين جاءه نبأ هزيمته على يد المرحوم فيصل بن شملان؟ و عن أي شرعية يتحدث؟
اليوم يقتل خيرة أبناء اليمن على يد حفنة من القتلة المنتشرين على أسطح البنايات ومداخل الشوارع وبأوامر وتوجيهات صادرة عن رأس النظام وهو أول من سيحاسب عليها، ولا نظنه قادراً على الإفلات من تبعات ما يرتكب من جرائم بشعة بحق اليمنيين و كأنه يجازيهم على صبرهم الطويل على مرارة حكمه الفاسد المتخلف لما يزيد عن (33) سنة. 
نظام صالح لم يكتف بقتل الشباب، لكنه أمعن في جرائمه وراحت عناصره المدججة بأدوات القتل والدمار تمارس ما لم تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، قاموا بسحب الجرحى إلى أقبية السجون وصوروهم في فضائيتهم على أنهم ضحايا اعتداء شباب الثورة عليهم، إنه السقوط الأخلاقي الذي ما بعده سقوط.
ماذا سيقول النظام عن هذه الجرائم؟ ماذا سيقول عن قتل واستهداف الصحفيين بالذات وقصف مكاتب الفضائيات التي لا تغني له وتتراقص بصور فخامته على جثث الضحايا؟
وماذا عن رصاص السلطة الغادر الذي قتل الطفل أنس السعيدي والطفلة مرام الصلوي في صنعاء وهاهو يواصل حصاد الأرواح في تعز، وبفعل هذا الرصاص الأرعن سقطت الشهيدة/ عزيزة عثمان، لتضيف لقائمة جرائم النظام جريمة أخرى وما أكثر جرائمه.
ليت النظام يدرك أن السلاح الذي يتم توجيهه اليوم إلى صدور المواطنين تم شراؤه من خزينة الشعب وكان الأولى به أن يكون لحمايتهم لا لقتلهم، أليس في ذلك خيانة للأمانة؟ تباً لنظام يؤسس مجده على الخيانة ويؤثث عرشه بدماء الأبرياء؟ 
هل يدرك "نيرون صنعاء" أن روما تحترق من جديد، و الدخان يتصاعد من كافة نواحيها، وهل يرى في هذا عقاباً للشعب الذي ثار ضد ظالميه من القتلة واللصوص؟
بينما كان شباب الثورة يخطون بدمائهم الطاهرة طريق الحرية في شارع الزبيري، كان صالح مع من بقي من جنوده في قاعة مكيفة يتحدث عن "مجانين يعانون شبق السلطة، يريدون الوصول إليها على نهر من الدماء،" لا ندري من يقصد، لكن الجميع يعي ويدرك من هو المجنون الذي يحرق الأخضر واليابس ليبقى في السلطة، ولو على نهر من الدماء. 

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد