;
أحمد ناصر حميدان
أحمد ناصر حميدان

متخلفو اليوم وإرث نضال الأمة 1116

2019-04-09 03:50:17

الإنسان رؤى وتجارب، مهما وصل لأعلى الدرجات العلمية والمعرفية، هو بحاجة لتجارب يكتسبها من الحياة، تعتمد على قدرته على التحصيل، فالمثقف هو من يمتلك المعرفة التجربة معاً, يستطيع بلورة الأفكار وحرية الاختيار وتكوين شخصيته المستقلة، كل هذه تجارب تراكمية ومهارات مكتسبة. اليمن هو منبع الحضارات والثقافات، وتاريخه غني بالتجارب القديمة والحديثة، فيه من الشواهد والمعالم التي لازالت راسخه على حضارات ودول سادت وتربعت عرش المنطقة منذ الأزل. بلد ثائر ضد الظلم والقهر والطغيان، بلد مقبرة للغزاة، فيه الإنسان تواق للحرية والاستقلال، إلتحق بركب الثورات العربية ضد الاستعمار وأعوانه وطغيانه، ضد الأسر الإقطاعية والحاكمة والمتسلطة، فكانت ثورتاا سبتمبر وأكتوبر، وجمهوريتان في الشمال والجنوب، ثم الوحدة اليمنية المقرونة بالديمقراطية، كل هذه تجارب ذات قيمة معنوية ومعرفية، واجهت عدة تحديات وكم هائل من المؤامرات، في مخاض عسير من نضال الأمة، قدمت فيه تضحيات جسام من أشرف المناضلين، تجاوز فيه الشعب اليمني تعصباته الطائفية والمناطقية والأيدلوجية في مرحلة، واليوم يعيش انتكاسة لكل ذلك. الديمقراطية- التي جعل منها الفاسدون والمستبدون مجرد هامش وديكور- كانت للمناضلين إنجازاً تمكنوا- من خلاله- اختراق أركان القوى التقليدية المتخلفة وتفكيكها، كان اللقاء المشترك، تجربة فاقت مستوى وعي الكثير، وصدمت قدرتهم على الاستيعاب والتصديق، أن يتحالف اليسار مع الإسلاميين، ولكنها تجربه تحتاج لدراسة واعية ومستفيضة.. كنا في خضم هذه التجربة وعن قرب تفهمنا الأخر، بوعي ومهارة المهندس الشهيد/ جار الله عمر ورفاقه والشرفاء والوطنيين في الأطراف الأخرى، كان التقارب والتجاذب بين اليسار والإسلاميين يشكل حالة صحية للمجتمع والوطن أكثر من التنافر والتآمر.. استطاع فرز القوى الحية في تلك المكونات عن القوى الميته تعصب وتخلف وغلو، بالضرورة أن مثل هذه التجربة ستواجه التحديات والمؤامرات، وكان للمستبد طريقته في زرع الشكوك وكماً هائلاً من الشائعات لضرب هذا المكون، وجد ضالته في التعصب الأيدلوجي والعقائدي، وصراعات الماضي، وكل من لم يرتق وعيا للتجربة، وظل حبيس صراعات الماضي الذي كان الاستبداد والإقصاء سببها الرئيسي. المشهد العام اليوم منفصل عن تلك التجارب، مدعوم للقضاء الكامل عليها، أدواته اختيرت بعناية لتكون متخلفة عن مسيرة نضال شاق أو أنها لا علاقة لها بهذه المسيرة، فنجد اليوم من يتصدر المشهد هم من يفتقدون للتجربة والمعرفة والوعي المتراكم لنضال الأمة.. اليوم يجرنا البعض لنقطة الصفر وما تحت الصفر، بلد فاقد التجربة والوعي والسيادة والإرادة، يدار من بؤر التخلف والعصبية، وساحة صراع سلبي إقليمي ودولي مدمّر للحياة والانسانية. الهدف هو حقن الواقع بالأمراض وتغذية فيروسات الماضي، لبقى البلد مريضاً منهكاً، يستجر صراعاته التي يفترض به أن يتجاوزها، وتهيئته ليكون ساحة للاعبين صغار بل أقزام أمام اليمن وإرثه الثقافي والفكري والسياسي، وتجاربه العظيمة.. تحوّل الكثير لأدوات لخدمة سلطة المستبد الذي ثار الناس عليه بعد تجارب وتضحيات.. المستبدون ليسوا أفراداً بل سياسات وثقافة وسلوكاً، واقعنا اليوم تحت سلطة هذا المستبد وهو في أسوأ حالاته، من ظلم وقهر وفساد وتبعية وارتهان، وتحت إشراف وتخطيط عقل مدبّر منه. انظر للمكونات جنوباً وشمالاً، تقودها عقلية ذلك الاستبداد، وعلى رأس قيادتها أدوات ذلك المستبد القديم الجديد، وكل أدوات التغيير والوعي والتنوير.. المناضلون الحقيقيون ضد سياسة وثقافة الاستبداد والقهر والطغيان والفساد والتخلف والجهل، مقصيون، محاربون متهمون مهملون، تُصدَم في جلسات نقاش اليوم، عندما تواجه التفسخ القيمي والأخلاقي وانحطاطاً في الوعي الإنساني، عندما يصف بعضهم كل معارض ومحتج انهم مجموعة من الأخوان، أي حزب الإصلاح، ويزيد البعض ليبرر للقتلة، بأن القتيل ليس جنوبيا بل جذوره شمالية، سمعتها عن الشهيد/ رافت دنبع، ولازلت مصدوما مما سمعتها منه، مع العلم أن معظم من يردد هذا هم ممن كانوا تحت عباءة عفاش ومنابره عندما كنا في خضم النضال ضده. القهر أن يأتي بدو ورجل الجزيرة، من الإمارات أو السعودية لليمن لتدمير كل تلك التجارب والإرث النضالي والسياسي والثقافي، ووجدوا أقرانهم ممن تحول لمعول هدم، تحت طاعتهم يقدمون الولاء، وينفذون الأوامر، اليوم عليك أن تهاجم حزب الإصلاح لتثبت لهم الولاء والطاعة، وتستلم المعلوم، وطز بالوطن والشراكة والديمقراطية والمستقبل والتحول والدولة الوطنية التي تستوعب الجميع بكل أطيافهم، ووطن يستوعب كل أبنائه. احمد ناصر جميدان

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

ياسين التميمي

2024-06-24 20:58:14

كذبة الولاية !

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد