;
أحمد ناصر حميدان
أحمد ناصر حميدان

الديمقراطية كضابط للشراكة 1033

2019-04-10 02:54:11

نحتاج أن نرتقي في اختلافاتنا.. لسنا أعداء بل شركاء، والشراكة تضبطها قيم ومبادئ وعقد اجتماعي (دستور), وتستقيم بالديمقراطية. نختلف نعم.. والاختلاف ثراء وتنوع جميل إذا انضبط بالقيم والمبادئ الديمقراطية، تهتز هذه الشراكة إذا فقدنا هذا الانضباط . اليوم نسمع عن الديمقراطية وتأييدها في الخطابات والشعارات والبيانات والأثير، وفي نفس الوقت تنتهك سلوكاً وثقافة على الارض.. انتهاكات تجد في المقابل تخاذلاً من قبل النخب في التصدي لها، تجعلنا نعيد الثقة في كثير ممن نعوّل عليهم بالمستقبل. مستقبل لا عودة للخلف، النظر للأمام تاركين خلفنا الماضي ومآسيه وتعصباته وصراعاته السلبية المدمرة، تغيير لواقع أفضل، متجاوزين أحقادنا وضغائننا، وكل ما يدمّر نسيجنا من كره وعنصرية، ونستعيد إنجازات الهامش الديمقراطي ونطوّره ونعيد ترميم أدواته السياسية، بما يلبي تطلعاتنا. واقع اليوم ينم عن شعور أن للبعض مستقبلاً آخر، لا علاقة له بمستقبلنا، مستقبل تصفية الحسابات والانتقام، بالعودة كثيراً للخلف والحلم بالماضي أكثر من المستقبل. لن نرتقي كأمة ما لم نرتق ديمقراطياً، ونرسخ القيم الديمقراطية فينا كثقافة وسلوك واختيار لا رجعة عنه، وأي شرعية شعبية لا تستقيم دون ديمقراطية. البديل للديمقراطية هو العنف لفرض أمر واقع على الآخرين وشرعية الغلبة، الذي فيها الآخر مكسور الإرادة والسيادة، وبالتالي أصحاب هذه الشرعية لا يختلفون عن الطغاة والمستبدين، في ممارساتهم وانتهاكاتهم، وهذا ما يحدث اليوم في بلدي. مليشيا في الشمال والجنوب تنتهك كرامة وآدمية الإنسان، تقتل وتغتصب وتبسط وتسطو..., وتضيق ذرعاً بالرأي الآخر، تغيب الحقائق باستهداف الصحفيين وتصفيتهم جسدياً، والأسف أن نجد مواقف مخيبة للآمال، في تبرير هذه الانتهاكات أو الصمت المعيب تجاهها، في تجاوز معيب للديمقراطية كقيم ومبادئ، وما كانوا ينهون عنه اليوم يمارسونه واقعاً، في عار عظيم عليهم وعلى قضيتنا العادلة، يشكلون خطراً على المستقبل. نصاب اليوم في أزمة ثقافية وحوار عقيم مع مثقف، لا يدرك جوهر المشكلة ويهتم بالنتائج، لا يدرك جور القهر والظلم والتعسف، بل يجيد استغلال نتائجهما للشحن المناطقي والطائفي والعنصري، يبرر للقتلة بفرز الضحايا مناطقيا، واتهام الاحتجاجات والرأي الآخر بقوالب التهم الجاهزة (اخوان وإصلاح). هنا الأزمة اليوم، أزمة وعي بالمفاهيم، كثير من مثقفينا، يرفض قبول تكتل الإسلاميين كحزب منظم ومنضبط بالدستور والقوانين، كيان سياسي تستطيع أن تخاطبه وتتعامل معه كأداة تنمية سياسية لها وعليها، المطلوب فقط أن ترتقي لمستوى التحديات والتطلعات، شعبيته هي مكانته في المجتمع، في مفارقة عجيبة بتقبل هؤلاء المثقفين تكتلات إسلامية طائفية يغلب عليها الغلو والتعصب والتزمت، وتسيطر عليها ثارات الماضي والحق الإلهي والصفوي وما شابه ذلك، من مكونات صراع أبدي ترسخ الجهل والتخلف وتعيق التغيير ونهضة الأمة. ثقافة بدأت تترسخ شيئاً فشيئاً، رفض الأحزاب السياسية كأدوات وأفكار سياسية لممارسة الديمقراطية وتنميتها، وقبول البديل السيئ تكتلات عصبوية. للديمقراطية أدواتها الحزبية، تتطور بتطورها، وما نحتاجه اليوم أن ترتقي تلك الأحزاب لمستوى التحدي وتطلعات الناس ديمقراطيا، والشعب هو الحكم، والبقاء للأفضل، في نظام وثقافة ديمقراطية، تفرض المواطنة والحرية والعدالة الاجتماعية، وترسخ إرادة الشعب في كلمة الفصل، وترفض العنف وتلفظ أدوات وتكتلات الصراع العصبوي، طائفي مناطقي سلالي، وكل ما لا يستقيم والديمقراطية والمستقبل الذي ننشد.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد