;
علي أحمد العِمراني
علي أحمد العِمراني

الخازوق الجديد لتعز واليمن والجمهورية، ينصبونه في الحُجَرِية 1129

2020-07-11 10:43:55

خوازيق اليمن، بلا عدد وتأتي أشكالا وألوانا وبمختلف الأحجام والمقاسات والموديلات والمواد.
وصلني اليوم خبرا عن آخر خازوق- وهو مازال مخفيا- ولم يظهر بعد من كيس الساحر العميق.
خازوق طازج هو اللواء العاشر بقيادة أبي العباس
كان قائدا ل "كتائب" أبو العباس، ثم خرج مطرودا كسيرا من تعز على يد حزب الإصلاح والآن تعيده الإمارات قائدا للواء سيطلقون عليه إسم اللواء العاشر تحت إمرة طارق صالح.
أنا شاهد عيان على معارك أبو العباس العظيمة ضد الحرس الجمهوري "العائلي" في سوق الصميل وحوض الأشراف.
وشاهد على أن أبطاله هم الذين طردوا الحوثيين والمتحوثين من سائلة القمط وأحياء الجحملية والحميراء وصالة وهم الذين اقتحموا حصن تعز قلعة القاهرة.
همسة في أذنك يا أبو العباس
وهمسة في أذنك يا أبو العباس، سأحكي لك آخر كلام سمعته بأذني من ميليشيا الحوثي الذين كانوا قد اختطفوني ويحيطون بي داخل سيارة إلى حيث اختفيت عن العالم لمدة ٣٠٠ يوم في سجن الحوثي.
ونحن في الطريق كان الخاطفون المتحوثون يتكلمون بالتليفون مع قادتهم الحوثيين "الأصلي" ويناقشون أنواع الكمائن والمفاجآت التي كانوا قد أعدوها لكم في سائلة القَمِطْ الفاصلة بين حي المستشفى الجمهوري وحي الجحملية.
يا أبا العباس، شعرت بالهم والغم والحزن على ما قد يحدث لكم في تلك الليلة أكثر مما كنت أشعر لما كان يحدث لي أنا فعلا في تلك اللحظة
وها أنت تعود إلى تعز من غربها ومن الحجرية وتحت إسم قائد اللواء العاشر، طالبا للثأر والإنتقام.
الحرب والقتال للدفاع عن المال والأرض والعرض ليس مثل القتال لتدمير كل شيئ طلبا للثأر والإنتقام.
نحن لم نوافق أبدا على آراءك- يا أبو العباس- وتحريمك للتصوير وكل الأشياء الغريبة الأخرى، ولكنك أهَّلت نفسك بنفسك وأوجدت مكانا في تعز لأفكار كنا نعتقد أنها من المستحيل أن تتواجد في تعز وشرعنت لتواجدك بسبب جدارتك بالدفاع عن تعز ضد حرس صالح "العائلي" وضد ميليشيا الحوثي.
وممكن أن تتواجد فكريا كما تتواجد كل الأشياء الغريبة التي تعصف باليمن، مثلك مثل غيرك.
ولكننا سنرفض تماما أن تأتينا بالسلاح.
وسنرفض تماما أن تأتينا طالبا للإنتقام ومسببا للدمار والخراب.
وسنقاوم مجيئك غازيا قائدا لهذا اللواء العاشر الإماراتي تحت إمرة طارق صالح الذي كان يقول مع عمه: "دجوهم بالجناصة".
أفخاخ وألغام لتفجير الحجرية
١- المناطقية
بالله عليكم- يا كل أهل اليمن- من قد سمع من قبل عن مناطقية وصراع بين المخالفة والشراعبة من جهة وأبناء جبل حبشي وسكان المدينة القديمة داخل السور وسكان الحجرية.
حتى سكان جبل صبر قد فتفتوه وشرذموه إلى قراضة ومرزوح وموادم وصراري ومشرعة وحدنان ومسراخ
٢-القبائلية
بالله عليكم، من قد سمع من قبل عن قبائل الحجرية أو "داعي" أو "مغرم" أو "عصبية دم" أو "نَكَفْ" قبلي في هذه البلاد التي تحتكم للشريعة والقانون وتردف كل اليمن بالشعراء والمتعلمين والمثقفين والحرفيين والمهنيين والتجار وفلوس المهاجرين والعمال المغتربين.
٣- تحضير الأرواح
إنهم يستحضرون أرواح عبدالرقيب عبدالوهاب- بطل فك حصار صنعاء ضد الملكيين.
وعدنان الحمادي- بطل الدفاع عن تعز ضد الحوثيين ومؤمن استقرار الحجرية.
وعبدالله عبدالوهاب "الفضول"، شاعر الحب والوطنية وكاتب أجمل نشيد وطني.
أنا عرفتهم كلهم شخصيا وتكلمت معهم وتناولت الطعام مع عبد الرقيب عبدالوهاب في صنعاء في ١٩٦٦ وهو بزي سلاح المظلات.
وتغديت مع "الفضول" معزوما وحدي في بيته (مبكرا وقت الظهر كما كانت عادته) وقيلت معه مع آخرين مع أغصان الصناحفي الجدة الحمراء (التي كانت قاته المفضل) ورأيته وهو يكتب أشعاره وكيف ينحني على الورقة محملقا بنظارته السميكة بقلمه في يده اليمنى بينما يده اليسرى ممسكة بقصبة المداعة وينفث دخان التمباك "الغيلي" الأزرق.
وحتى رأيته وهو يتعصب فوق أيوب.
وكنت آخر من رآه عندما فارق الحياة كصديق وكطبيب.
وتراسلت مع الحمادي، بكلام كله أنين على الوطن وتصميم على الإستمرار بالعمل على إقالته من عثرته.
أذكر هؤلاء الثلاثة، لأنهم يستحضرون أرواحهم لإشعال جذوة الوقيد في المناطقية وفي قبائلية الحجرية.
وأنا أقول لكم كلكم، هؤلاء حقنا كلنا وحق كل اليمن من صعدة إلى المهرة.
وأنه لو أطلت أرواحهم علينا لامتلؤوا هما وغما علينا ولذابوا خجلا منا ولأسرعوا عائدين إلى حيث كانوا.
حراثة الأرض قبل دخول الحوثي
يبدؤون دائما بحراثة الأرض ثم يدخل الحوثي.
حدث هذا في صعدة وفي حرف سفيان وفي عمران ومع قبائل طوق صنعاء وفي الجوف والبيضاء.
وهم يحرثون الأرض- الآن- في الحجرية.
ما يتم الآن في الحجرية، هو حراثة للأرض وتمزيق للأنسجة المتينة، وتفكيك لما يجمع أهل البلاد، وسينتهي كله بانقضاض الحوثي الذي سيلتهم بعدها كل شيئ.
سيلتهم الحوثي- بعد حراثة الأرض- طارق صالح والسلفيين والتهاميين والحجرية ومساجد إبن علوان في يفرس والمعتبية والمظفر والأشرفية في عاصمة الدولة الرسولية وكل شيئ في تعز، وسيسحق أحزاب الإصلاح والناصري والإشتراكي والنفوذ الإماراتي والتواجد السعودي، وسيحل محل هذا كله الحرس الثوري الإيراني وملالي إيران وشيعة نصر الله والفاطميون الأفغان والزينباويون الباكستانيون.
وسنلبس كلنا السواد يوم ذكرى عاشوراء ونلطم وجوهنا ونجلد ظهورنا بالسياط.
همسة في أذن حزب الإصلاح 
عندما طردتم أبو العباس من تعز، كنت أنا من اللذين انتقدوا حزب الإصلاح بشدة.
قلت وبالحرف الواحد وفي مقالات منشورة بأن كل من تتعالون عليه وتنبذون وتطردون، سيخرجون وسيتجمعون وسيبحثون عن تحالفات جديدة قد تكون تحت رايات نشاز وسيتجمع الحابل بالنابل وسيجدون التمويل والتسليح وسنذوق نحن العذاب والويل والدمار.
قلت لحزب الإصلاح- وبالحرف الواحد- :"لا تلوموا إلا أنفسكم عندئذ"
ومع هذا فإن هذا ليس وقت اللوم والحساب ولا نحن من ينزلق إلى هاوية النكاية والشماتة.
هذا وقت الحكمة والحصافة.
أنتم أصلاً أصحاب مبدأ: "لن ننجر"
ولعمري هذا أفضل وقت لعدم الإنجرار.
الفخ منصوب لكم بإحكام تحت مسميات غريبة لم نعرفها من قبل ونذوب خجلا من سماعها الآن.
الإمارات، لا تخفي نواياها تجاهكم وهم يكتبونها في التويتر والفيسبوك ويذكرها المحللون والدارسون بكل لغة وفي كل مكان في تقارير أوروبا وأمريكا ودراسات مراكز التفكير والأبحاث.
ونحن نفهم ونتفهم مخاوفكم من الكماشة التي تنطبق عليكم من طارق صالح في المخاء والمجلس الانتقالي في عدن والتي تقترب وقد دخلت فعلا مدينة التربة عاصمة الحجرية.
قد سمعناه منكم وقد قرأناها منكم ومن خصومكم، وندركها ونحسها حتى بدون أن يقولها لنا أي أحد.
الإشتراكيون والناصريون وحتى السلفيون، هم من نفس نسيجكم ومن نفس مخزونكم الاجتماعي والثقافي، وقد افترقتم بسبب أفكار وأيديولوجيات ونزعات مستوردة.
لا يوجد بينكم ما يستدعي الصراع الطبقي أو الوجودي الحتمي الذي لا مفر منه.
فليعتقد كل منكم ما يشاء ولتحافظوا على الحريات الشخصية وحرية المعتقد.
 ولتبحثوا عن القواسم المشتركة بينكم وهي الحرية والعدالة والمساواة والمواطنة السوية وسيادة القانون، وهي أشياء لا يشترك معنا فيها لا الحوثي ولا طارق صالح.
همسة في آذان الحزبين الإشتراكي والناصري
تقولون بأن حزب الإصلاح يستحوذ على المكاسب والمناصب ويستغل اقترابه من صناع القرار في مؤسسة الشرعية، وهذا به شيئ من الصحة وشيئ من المبالغة.
وما هو صحيح من سوء استعمال الحجم العددي والنفوذ، يجب أن يتوقف.
ونحن دائما نطالب حزب الإصلاح ونطالب نائب الرئيس علي محسن والرئيس هادي بأن يتوقفوا عن هذه الممارسات وأن يستمعوا ويتجاوبوا مع محاذير ومخاوف الآخرين وحتى مع غيرتهم وحسدهم.
وما به شيئ من المبالغة والهجوم على حزب الإصلاح ونائب الرئيس والرئيس هادي منا ومنكم، يجب أن يتوقف أيضا.
وتقولون بأن حزب الإصلاح، هو الكل في الكل في تعز والمستحوذ على كل شيئ، لأنه قد استولى وسيطر على كل ألوية الجيش والأمن وأقسام الشرطة وكل الإدارات الحكومية.
ولكن تعز هي المكان الوحيد الباقي في اليمن كلها التي ماتزال بها حياة حزبية وحرية تعبير ومسيرات رفض واحتجاج وجلسات اعتصام على أرصفة الشوارع من كل لون.
إذا كانت تعز قد أصبحت تحت سيطرة حزب الإصلاح وقبضته الحديدية وبها كل هذه الحياة الحزبية وكل هذه الحريات، فهذه شهادة لحزب الإصلاح.
هذا ليس وقت استدعاء حادثة المنشية في الإسكندرية ولا إعدام سيد قطب ولا الإطاحة بمحمد مرسي في مصر من قبل الناصريين والإصلاح.
ولا هو وقت استدعاء الإشتراكي لدور حزب الإصلاح مع الرئيس صالح في حرب ١٩٩٤ ولا وقت استدعاء الإصلاح لتذكر الإبتسامة الباهتة للإشتراكي عندما دخل الحوثي صنعاء في ٢٠١٤.
الوطن كله يقع تحت أيدي الحوثي، واليمن يتم حرثها لتصبح "كلها" الدولة العربية الرابعة التي تسقط بيد إيران.
وهذه رسالة للتنظيم الناصري والحزب الإشتراكي وتجمع الإصلاح.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

موسى المقطري

2024-04-24 09:18:01

ورحل جمهوريٌ آخر

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد