;
أحمد ناصر حميدان
أحمد ناصر حميدان

فخ الوحدة والانفصال 905

2022-05-23 06:56:21

الوحدة الوطنية هي أساس استقرار الدول ونمائها , ويقوم عليها البناء الوطني السليم , فيها تتخلق أدوات التنمية السياسية بخلق وطنية سليمة قادرة ان تنهض بالوطن .

shape3

فالوحدة الوطنية قيمة سامية , تحتاج لمنظومة سياسية من نفس نمط السمو لكي تستقيم , وتؤدي دورها في نهضة وطن وحفظ كرامة أبنائه .

وحدتنا اليمنية هدف سامي , لشعب موحد , تحت حكم سلطات مرتهنة للاستقطاب الدولي , و أدوات الحرب الباردة والحارة معا , فتضررت ولجأت ل وحدة يمنية , فيها الشعب يزداد ترابطا , ولم تتوحد سلطاته التشريعية والتنفيذية , وصمام أمان وحدته , القوة العسكرية والأمنية , فكانت التناقضات في راس السلطة , ودعم دولي لحسم مخلفات الحرب الباردة , وإعادة رسم الخارطة الدولية وفق نفس المنتصر, فانتصرت الإرادة الدولية , والارتهان لها , مما ابقى قضية التحرر والاستقلال , قضية حية , تقاوم بشدة الارتهان والتبعية .

قضية تطلبت لثورة شعبية , بدأت من الجنوب المتضرر من تصفية بقايا الحرب الباردة , والترسانة العسكرية التي خلفها القطب الاشتراكي , ثورة قادتها نخبة سلطوية فقدت مصالحها , وبعض العسكريين الذين فقدوا حقوقهم , ولم تستوعبهم السلطة البديلة , والقوى الوظيفية الفائضة التي تضررت من تدمير مصادر رزقها , وتفاقمت تلك الثورة مع كل رفض للمنتصر استيعاب الجميع , و وضع حلول ترضي الجميع , وإرساء دولة عادلة و منصفة , دولة المواطنة والحريات والنظام والقانون , ثورة وجدت تحالفات من كل مناطق اليمن شماله وجنوبه .

كادت الإرادة الشعبية ان تتحقق , لو لم تبرز مشاريع صغيرة , جرت البلد لتكتلات طائفية مناطقية , اشتغل عليها العالم المنافق , وحرك ادواته الإقليمية , في تدخلات دعمت تلك المشاريع , التي أوجدت لها مبررات التدخل السافر والمباشر في إدارة الحرب ضد إرادة الناس في الجنوب والشمال .

وقع الجنوب باعتباره الجغرافيا التي استهدف فيها النظام الاشتراكي , تعرض للانتهاكات السافرة , وزج به في فخ الوحدة والانفصال .

وللحرب سعير وأدوات , محرضين ومبرراتهم , يتم توظيف كل التناقضات , وتستهدف القيم والأخلاقيات والمبادئ، وبالتالي الفكر الحامل لها، لخلق حالة من التفسخ العام لدى المجتمع لتقبل ما يملي عليه، فيتصحر و تتصحر العقول، وتتوه عن جوهر المشكلة لتكن مشكلة بذاتها تصنع عدد من المشاكل، وتغذي صراعات جديدة لمزيد من الفرقة والشتات والانهيار .

فلا غرابة من ان تتصدر المشهد مشاريع استعمارية , وأفكار بالية , تبدأ تهد أسس بناء الثورات المتلاحقة , وبنيان الجمهورية والديمقراطية , أدوات التنمية السياسية , لا غرابة من بروز قوى مرتهنة للخارج الإقليمي والدولي , ترفض السيادة والإرادة , وتعتبرها كلام فاضي , وتتكتل ضدها بصورة قبيحة , في توظيف قذر من قبل الخارج , ويتم اقصاء وتهميش كل صوت ينادي بالسيادة والإرادة , ويرتفع شأنا الصوت النشاز , النفوس المحبطة التي تبكي وتذرف دموع التماسيح على ماضي عفن , وتمجد قوى الخارج بشكل مهين , وتسلمها الأرض والثروة , وكل مبررات استباحت وطن واهانة أبنائه , مقابل حفنة من الدولارات .

متى نخرج من فخ الوحدة والانفصال , الذي لازال يعزز روح الانقسام في قمة السلطة المركزية , وانعكاساته على المجتمع اليمني والوطن , شمالا وجنوبا .

فخ يعزز فشل الدولة الوطنية , ويهد اركانها , ويقدم خدماته للخارج اللعين , الذي لا يريد يمن قوي صلب موحد ذو ارده وسيادة , يمن ينافس بقوة موقعه الجغرافي وما وهبه الله من تنوع مناخي وثروة بشرية في ارض باطنها حبلى بأغلى كنوز العالم , فهل تعقلون ( فاتقوا الله يا أولي الألباب ) .

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

ياسين التميمي

2024-06-24 20:58:14

كذبة الولاية !

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد