;
أحمد ناصر حميدان
أحمد ناصر حميدان

الوطن وحالة الهدر 524

2023-05-22 10:17:31

لا تندهش اخي المواطن مما يحدث من مسرحيات هزلية , فاليمن شعب عاش مقهورا , والانسان فيه مهدور, كل اسرار ما يحدث لنا موجودة في كتاب للدكتور مصطفى حجازي ( الإنسان المهدور ) , الذي يفسر لنا أسباب الشتات والانشطار الذاتي الذي نعيشه , شدة الهدر التي تعرض لها الانسان اليمني جنوبه وشماله , من خلال القمع والكبت الذي مارسته الأنظمة المتعاقبة , وما زلت تمارسه الأنظمة الثورية التي تتشكل من ذات الانسان المهدور , هي أساس خيبات طموح التغيير والتطلع الذي ننشد , وللأسف هي حالة هدر عامة لمقومات البلد والإنسان فيه , تنتج لنا خيبات تجد لها قناع اجتماعي من المهدورين تتستر به , وتروج لمبرراته , فلا غرابة ان نجد تقبل هذا الجمع من الانسان المهدور , التخلي عن هويته التاريخية , وعقيدته ,باحثا عن هوية وعقيدة في ركام مخلفات صراعاته .

ما نسمعه من خطاب ثوري حماسي , يهدف لمزيد من الصدام , ويرسخ مزيد من الصراعات , والارتهان على وهم القوة , ويستدعي أزمات الماضي وثاراته , هي حالة خارج الوعي للإنسان المهدور والمستغل اليوم , قوى استخباراتية طامعة تعرف حجم الطاقة السلبية لهذا الانسان المهدور , وتحركها لأهدافها , مزيدا من القهر والهدر العام , للإنسان والوطن , والضعف الشديد , و استلاب الإرادة , والارتهان بقناعة لمشاريع ضارة , أدواتها هي تلك الأنفس المهدورة , لا تعي حجم الضرر التي تقوم به .

مثلت الوحدة اليمنية لنا مخرجا من حالة القهر والقمع , والتعافي من الهدر , فتربص بنا الأعداء , وقدموا الدعم الغير محدود للنظام القمعي بكل أشكاله , القبلي والعسكري والعقائدي والايدلوجي , وتغذية الصراع , وفجروا المواقف , واستمرت حالة الهدر للإنسان , الذي صار خارج التغطية , يهرب من خيباته ليلعن قيمة وأحلامه وتطلعاته ومنها الوحدة اليمنية , بل اشدت الحالة لدى البعض ليتنكر لهويته اليمنية , وهو يعرف جيدا انه يمني ابن يمني يعيش في ارض يمنية , وهدرت الوحدة .

حالة الهدر التي حولت الكثير منا لدمى في مسرحية هزلية , تعيد انتاج خيباتنا , وتعبث بمقدراتنا , وتغتال احلامنا وتطلعاتنا , وتطربنا بخطاب ناري من الشعارات والترويج , والواقع هو الأسوأ و الى الأسوأ .

shape3

الحقيقة التي يجب ان يعرفها المواطن اليمني الجنوبي والشمالي , اننا شعب واحد , وارض واحدة , وهبها الله بتنوع مناخي وتضاريس ومقومات للنهضة , لو تعايشنا و تصدينا لكل مشاريع القهر والقمع , والخروج من دائرة الهدر , لكنا سادة العالم بكل فخر , بما يمتلكه الانسان اليمني من عقل ومهارة , وقوة وعزيمة .

مع بداية الوحدة المباركة , كان البعض يتفاخر باسمه ولقبه الذي ينتمي للشمال والعكس , هم ذاتهم اليوم الذين نسمع منهم شتائم وسباب لجغرافيا الشمال والجنوب , وهم يعرفون جيدا بحكم مستواهم التعليمي , ان قضيتهم ليست جغرافيا الشمال ولا الجنوب, بل قوى تقليدية متخلفة , ونفوذ عسكري وسياسي وقبلي , كان مدعوما من قوى إقليمية ودولية لا تريد لليمن الخير , ولا للوحدة الاستمرار , ولا للتحولات السياسية والتنموية في اليمن ان تصنع دولة محترم و تحولا إيجابيا .

هم أنفسهم اليوم تحولوا لنفوذ عسكري وقبلي وعقائدي بيد تلك القوى الإقليمية والدولية لتأدية نفس الوظيفة , وهي قمع الآخرين وقهرهم , واستمرار حالة هدر الإنسان وطاقاته ومقومات البلد وإمكانية أي تحول سياسية وتغيير حقيقي نحو تنمية ودولة المواطنة والحريات والعدالة .

والمؤسف ان حالة الهدر مازلت تسير بوتيرة عالية , ويستغلها الأعداء , بشعارات رنانة ومسرحيات هزلية , وطعن في خاصرة الوطن و وحدته وعزته وكرامته , ولله في خلقه شؤون

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

سيف محمد الحاضري

2024-04-22 13:59:32

ماذا يحدث في مسقط؟

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد