;
د.محمد جميح
د.محمد جميح

الذكاء الاصطناعي بين القصيدة والقنبلة 362

2023-07-02 01:01:41

طلبت مرة من أحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي أن يكتب قصيدة عاطفية، فكتب قصيدة رومانسية يستطيع عاشق ولهان أن يرسلها لحبيبته فيضمن أثراً إيجابياً، كانت القصيدة نثرية أشبه بقصائد الأدب المترجم إلى العربية، لكنها لم تكن تخلو من بعض الصور الجميلة، في بنية بسيطة تخلو من العمق الذي نراه في القصائد التي يكتبها الشعراء.

وعندما طلبت من تطبيق «تشات جي بي تي» أن يكتب قصيدة عمودية أخرج قصيدة مختلة الوزن مع محاولات الإبقاء على القافية، بشكل ذكرني ببعض النصوص التي يكتبها بعض من يرسلون قصائدهم لي لأقول رأيي فيها، فيمنعني الحرص على شعورهم من أن أصارحهم بأن ما يكتبونه ليس شعراً، ويمنعني ولائي للشعر من أن أجاملهم، وهنا يبدو أن الذكاء الاصطناعي لا يزال في أولى تجاربه لكتابة النص العمودي الذي ظهرت نماذجه الأولى مكسرة الأوزان وغير منضبطة القوافي، وإن كانت منتجات هذا الذكاء الاصطناعي في مجال النثر أقرب للإبداع من تلك التي يحاول فيها أن يكتب قصيدة عمودية بوزن وقافية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن محاولات تلك التطبيقات كتابة قصيدة هي – حتى الآن على الأقل – أشبه بمحاولات زراعة قلب بشري نابض داخل الآلة الجامدة.

ربما لا يزال الذكاء الاصطناعي شاعراً في مراحله الأولى، وقد ننتظر بعض الوقت لكي تنضج «التجربة الشعرية الاصطناعية» لنطالع فيما بعد «قصائد اصطناعية» تضاهي ما كتب الشعراء، وقد لا يكون ذلك ضرباً من الخيال الواسع، بعد كل ما شهدناه من عجائب وغرائب في عالم التقنيات الرقمية المحتشد بغير قليل من الإثارة والدهشة.

ذكرتني تلك «القصائد الصناعية» بما نعانيه من «تصويبات لغوية» خاطئة يقوم بها «التلفون الذكي» عندما نرسل رسالة نصية، حيث يسعى هذا التلفون إلى أن يكون أستاذاً لنا فيصوب بعض ما يراه أخطاءً إملائية أو لغوية يُصيب في تصويب بعضها أحياناً، ولكنه أحياناً أخرى يقترح تصويباً خاطئاً.

بعض هذه التصويبات توقعنا في الحرج، حيث يختار الجهاز الذكي الشكل الأكثر شيوعاً لتركيب الكلمات والحروف، ويصوب حسب المتواليات الحسابية لتكرار الكلمات دون النظر في كثير من الأحيان إلى السياق اللغوي للرسالة أو النص، في عمليات تنتج مخرجات تشبه ما يعاد إنتاجه عن طريق التلقين في مجالات التربية والتعليم التي تصنع عقولاً تعيد تكرار ما تم تلقينها إياه بغض النظر عن السياقات والظروف.

هذه «الأخطاء الذكية» أو «التصويبات الخاطئة» هي إحدى نتائج التلفونات الذكية، كتقنيات رقمية ذات مستويات بسيطة غير معقدة، وهي أخطاء – على الحرج الذي تسببه لنا أحياناً – محتملة وضررها شخصي ومحدود، إذا ما قورن بالنتائج الكارثية التي يتحدث عنها المختصون، والتي يمكن أن يتسبب بها الذكاء الاصطناعي في المستقبل المنظور، لدرجة أن جيفري هينتون الذي ينظر إليه على أنه الأب الروحي للذكاء الاصطناعي حذر في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز من نتائج «مخيفة للغاية» لبعض برمجيات وتطبيقات هذا الذكاء، بعد أن استقال من عمله في شركة غوغل، ليكون لديه قدر أكبر من الحرية للحديث عن المخاطر المستقبلية لهذا النوع من البرامج الرقمية التي أشار أنطونيو غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة – بناء على رأي الخبراء – إلى أنها أصبحت بمثابة «خطر وجودي يهدد البشرية، ويضاهي خطورة الحرب النووية».

وإذا كان التطرق لإبداعات الذكاء الاصطناعي أكثر تشويقاً في مجال الأدب فإنه أكثر تخويفاً في المجالات العملية، ولنا فقط أن نتصور اختراق جماعات مارقة عبر تلك التطبيقات لأنظمة تشغيل المفاعلات النووية، أو أجهزة التحكم بالأسلحة النووية، ناهيك عن إنتاج «جنود محاربين» بدرجات ذكاء قد تفوق بشكل كبير درجات الذكاء التي يتصف بها الدماغ البشري، ما يعني أن تتحول الألعاب الإلكترونية التي يمارسها الصغار إلى واقع مخيف يتحكم بالكبار.

وفوق هذا يتحدث المختصون عن مخاطر كبيرة على طبيعة الحياة البشرية التي يمكن أن يقوم الذكاء الاصطناعي بإعادة تشكيلها من خلال إعادة إنتاج سلسلة من علاقات الإنتاج التي لا تعتمد العنصر البشري في سوق العمل من زراعة وصناعة وتجارة وأعمال ذهنية، الأمر الذي سيكون له أثر كبير على طبيعة العلاقات الاجتماعية باعتماد الأجهزة الذكية مكان الإنسان، أو باعتماد الذكاء الاصطناعي مكان الذكاء البشري في مجالات العمل المختلفة، ناهيك عن حجم التضليل الجماعي الذي يمكن أن تقوم به هذه التقنيات، باعتماد نشر معلومات كاذبة يمكن أن تؤدي إلى نتائج خطيرة حال تم اتخاذ قرارات مهمة بناء على تلك المعلومات المضللة التي سيصبح من السهولة بمكان الترويج لها لدى جمهور أصبح بالفعل حائراً أمام كم هائل من المعلومات التي يتلقاها على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التقليدي.

وفي هذا الخصوص فإن أخشى ما يخشاه جيفري هينتون هو أن نصل إلى مرحلة يستطيع فيها الذكاء الاصطناعي أن يتحكم بـ«الذكاء البشري» وهو ما يعني أن تتحكم الآلة بالإنسان، وهي مرحلة من الخطورة لا يمكن معها تصور السيناريوهات المرعبة التي لم تعد من قبيل التكهنات، بعد أن تحدث عنها خبراء هذه التقنيات بالغة التعقيد.

وهنا يكون الذكاء البشري المنتج للذكاء الاصطناعي أمام القَدَر الذي حل بالنحات العظيم بجماليون في الأسطورة اليونانية التي ذكرت أنه كان يكره النساء، لأنه كان يرى أن معظم نساء مدينته غير عفيفات، ولكنه ـ ولحاجته إلى الحب ـ اضطر لصناعة تمثال بديع لامرأة، ولما نظر إلى التمثال أصابته الدهشة لروعته، فلم يلبث أن وقع في غرامه، لدرجة أنه طلب من ربة الحب والجمال «أفروديت» أن تبعث فيه الحياة، فاستوى التمثال امرأة جميلة سيطرت على حياة النحات الذي توارى في الأساطير ليحل محله التمثال الخالد.

وهذا احتمال ـ على الأقل ـ فيه شي من الجماليات، لكن الاحتمال الآخر لعلاقة تلك التقنيات بمنتجها ربما تكون أقرب لعلاقة الإنسان الذي فرك القمقم بأصابعه ليخرج منه فجأة مارد عظيم لم يعد لهذا الإنسان قدرة على التحكم به أو إعادته إلى القمقم مرة أخرى، وهي الصورة الأقرب إلى ما تحدثنا الأديان عنه من قصة «يأجوج ومأجوج» تلك المخلوقات الغريبة التي تحطم كل شيء يقف في طريقها.

* القدس العربي

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد