;
علي أحمد العِمراني
علي أحمد العِمراني

آلهة كاملة الدسم في صنعاء وأخرى في عدن! 442

2023-09-25 05:23:06

في صنعاء يتعاطى الحوثيون مع صاحبهم، أشبه بإلِه كامل، وفي سياق ذلك يأتي زعمهم بأن لديهم أعظم قائد في العالم، لا ينبغي أن يُسأل عما يعمل، ويتحدثون عن الله في السماء، وعن النبي وعن السيد باعتبار أن "الشيء واحد" وأن لا فوارق تذكر بين الأب والإبن، فالحوثي في النهاية إبن رسول الله وليس مجرد شخص مثل غاندي ومانديلا أو واشنطن وديجول أو غيرهم ولا حتى مثل عمر بن ابن الخطاب الذي يصفه "الزميل" حسين الحوثي بأنه سبب الظلم وكل المشاكل!

مع أنه يشتهر بلقب الإمام العادل، وقال هارولد إنجرام إنه يوصف باعتباره أعظم رجل دولة في التاريخ.

وقد ظهر أحدهم في التلفزيون يقول بالنص: لا فرق بين السيد والنبي!

أما الانفصاليون فقد ورثوا عن التجارب الشمولية أسوأ ما فيها، وهي أنها الحق المطلق وما سواها الباطل المحض، الذي يستحق الفناء والموت، مع من يعتنقه إذا اقتضى الأمر! 

shape3

ونتذكر "التصفيات" في الماضي والحاضر! 

وتذكرت عبارة "التصفيات" لأن سيدة مسنة، حدثتني، منذ فترة قريبة، بأنها سألت أحد الرؤساء؛ عند زيارته مدرستها، في زنجبار، أين أبيها التربوي؟

 وأجاب: يمكن تمت تصفيته!

ويُعرف الانفصاليون بأنهم يعملون على قمع وإسكات الخصوم بكل الوسائل والسبل ليكون صوت الانفصاليين وحده المسموع ولا صوت يعلو عليه!

ولا يدرك الكثير من عامة الناس في ظل القمع والبروباغاندا، إلا بعد فوات الأوان أنهم كانوا يقادون إلى الهاوية!

ليس فقط الأفكار الدينية المتطرفة وما قد ينبثق عنها من أفكار كلية وشمولية تعد مقدسة في نظر معتنقيها، فقد تُحاط أفكار ومبادئ وعقائد وقيادات، لا علاقة لها بالسماء، بمستوى من التقديس والتسليم المطلق غير القابل للنقاش، مع أن تلك الأفكار والزعامات قد تعد كارثة على بلدانها بحق.

ونعلم الهالة والقداسة التي تحيط بالعائلة الحاكمة في كوريا الشمالية وهم شيوعيون، وكيف يخرج الملايين إلى الشوارع ينتحبون بشكل جماعي في حالة وفاة فرد من عائلة الزعيم كيم جونغ أون! وكيف يرتصون خلفه ليكتبوا كل كلمة يقولها أكثر من لو أن كلامه وحي يتنزل من السماء.

وهل كانت أفكار لينين وماركس قابلة للنقاش عند الشيوعيين؟! وما أطاح بالاتحاد السوفيتي، إلا لأن أفكار الرفاق ماركس ولينين لم تكن قابلة للأخذ والرد والنقاش، وتبين بعد فوات الأوان أنهم لم يكونوا على صواب.

وعندما استطاع الزعيم دينج شياو بينج تجاوُز أفكار ماركس وماو، أنقذ الصين من الجوع والضياع وها هي الآن تنافس على صدارة العالم.

 وعند الانفصاليين فإن المشروع الانفصالي مقدس، مثل المسيرة القرآنية، لا يأتيه الباطل من أي جهة، والويل والثبور لمن يعارضه، أو يخطِّئه، أو يقول إن الوحدة أفضل!

ولا بد أن تخالف قوانين الاجتماع وعِبَر التاريخ وتمضي معهم، وأنت حينئذ منصف وفاهم، وسوف تحظى بصك غفران متوفر وجاهز!

مالم فإن التنكيل والردح هو البديل الجاهز!

 وقبل ذلك لازم يقولون: حرر غرفة نومك! من حليفهم السابق الذي استبشروا كثيراً بدخوله صنعاء، وروجوا له من قبل بلا انقطاع، ويطالبون الآن بالتفاوض معه من أجل تقسيم اليمن.

هل نذكر الانفصاليين بمبدأ الصين الواحدة، وأكثر من خمسين لغة وقومية في ذلك البلد وما يقارب المليار والنصف من البشر يعيشون في دولة واحدة؟!

ولكن هل تنفع الذكرى دائما؟!

لا شيء والله يزعزع إيماننا، نحن أيضاً، باليمن الواحدة، ولو أُنفقت كل فوائض بترول العالم من أجل تجزئة اليمن!

المفارقة أن المسؤولين اليمنيين لا ينسون أن يؤكدوا، عند لقاءاتهم بأي مسؤول صيني على مبدأ الصين الواحدة، وعلى مغربية الصحراء، عند لقاء المغاربة، ووحدة سوريا، في مؤتمرات القمة، لكنهم، لم يعودوا يجرؤون على التأكيد على اليمن الواحدة، في أي مناسبة!

مع أنهم أقسموا على ذلك، ولم يمض على القسم وقت طويل!

يعني صعب يقولوا نسينا!

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد