;
علي الكويتي
علي الكويتي

بالقصف الأميركي البريطاني على الحوثيين تحقق مبتغاهم بشعار وشماعة حربهم ضد أميركا وإسرائيل 378

2024-01-14 23:40:16

فعلا فهو حلم وطموح نشدته جماعة الحوثيين من خلال الأعوام الماضية في سبيل إقناع مقاتليه ومؤيديه وفئة من مناطق سيطرتهم من الشعب الحياد وكثير من المشككين بزعمهم الحرب ضد أميركا وإسرائيل بنفس الوقت كسب مكاسب سياسية دعائية للجماهير بالداخل والخارج.

وتردد ذلك عبر صرختهم المكررة لأي تقدم أو تخلف عسكري أو لقاء أو فرح أو عزاء حتى، والتي هي الموت لأميركا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام.

shape3

وما يحدث من هرطقات ومسرحيات مصطنعة في البحر الأحمر لجذب انتباه العالم بقدرة الحوثيين على مواجهة أميركا والدول العظمى ما هي إلا ضحك على الذي لا يدركون السياسية وألاعيبها وقذارتها ومن تغلبهم العاطفة على العقل والمنطق والواقع وما أحداث البحر الأحمر والتراشق الإعلامي المهول والضربات العسكرية الوهمية التي يتحدث عنها الطرفان والتي لم تقتل خصيصاً لا جندي أميركي أو إسرائيلي من خلال أكثر من 26 ضربة عسكرية متنوعة من الحوثيين يتضح من كل ذلك أن الحوثي أداة للغرب وهم من وجهوا له الأوامر لزعزعة أمن البحر الأحمر والمياه الإقليمية والملاحة الدولية لكي يتدخلوا هم بصفة المنقذ ليتم تأمين هذه المياه الهامة والغاية للسيطرة على الممر البحري الذي يربط شريان التجارة بين 3 قارات.

وما يؤكد تحليلنا هو إذا كانت أميركا والغرب صادقين وجادين وهناك فعلا مواجهة وصدام حقيق مع الحوثيين لأعلنوا الحوثي جماعة إرهابية، لكن يتضح الأمر مخططا سوف يكتمل باتفاق غربي إيراني عبر أذرعها .

يترسخ أولا: تجميل صورة الحوثيين أمام المجتمع اليمني والعالم العربي والإسلامي من خلال وقوفهم ودعمهم لقضية غزة والقصف الوهمي للسفن الإسرائيلية المارة في البحر الأحمر والمياه الإقليمية والذي هو كذريعة لموقف حكماء الدول الإسلامية والعربية من خلال تنازل وتخاذل أغلبية حكومات الدولة العربية والإسلامية تجاه غزة.

وثانياً: والذي يرجح بأنه سوف تكون هناك مفاوضات من أجل فض وإيقاف الهجمات البحرية على السفن التجارية وذلك بمقابل تسليم الحوثيين مبالغ مالية كبرى لإيقاف التهديد والضربات والانسحاب من البحر الأحمر.

وثالثاً: هو الاعتراف الرسمي للحوثيين كسلطة شرعية حاكمة لصنعاء وبقية المحافظات المسيطرة عليها.

ورابعاً: وهو الأهم تمكين جماعة الحوثيين مثل ما تم تمكين حزب الله في لبنان والحشد الشعبي بالعراق وقوات بشار الأسد في سوريا.

أدى من خلال ذلك سقوط 3 عواصم دول عربية بل وانخراطهم بسلطات البلد الشرعية للعالم وذلك من أجل بقائهم وبسط نفوذهم.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد