;
حمود هزاع
حمود هزاع

فتح الطرقات أم فتح الأبواب؟! 192

2024-02-23 13:26:35

كم هو مؤلم ما يعانيه اليمنيين من صعوبات ومتاعب ومشقات في سفرهم وتنقلاتهم .. جراء الحرب انقطاع الطرقات الرئيسية.

shape3

نحن مع فتح الطرقات ومع أي خطوات تخفف من معاناة اليمنيين ..

لكن فتح الطرقات يقتضي أن تنسحب مليشيا الحوثي من تخوم مأرب أما المطالبة بفتح الطرقات مع الاحتفاظ بأماكن التمركز الحالية، فهي مطالبات بفتح الأبواب لمليشيا الحوثي وليس الطرقات.

وهو ما نرفضه شكلا ومضمونا ونحذر من مغبة الدعوات التي من ظاهرها الإنسانية ومن باطنها الخديعة.

 جميعنا يعلم كيف تم استهداف الشرعية وجيشها خلال السنوات الماضية من قبل خصوم اليمن وحلفائه على حد سواء.

وجميعنا يعرف أن سيطرة قوات الجيش الوطني كانت تمتد إلى نقيل بن غيلان على مقربة 10 كيلوات من العاصمة صنعاء.

لم يكتفي من يديرون خيوط اللعبة في اليمن بمنع الجيش الوطني من تحرير العاصمة صنعاء، ثم أجبروه على تقليص مناطق سيطرته والتراجع إلى تخوم مأرب.

الخلاصة كل من يريدون فتح الطرقات عليهم إقناع الطرف الآخر الانسحاب من محيط مأرب كون انسحابهم لا يمثل خطرا إستراتيجيا عليهم.

وقبل التفاعل مع حملات فتح الطرقات ينبغي أن نسأل أنفسنا هل يريدون فتح الطرقات أم فتح الأبواب خاصة أن مليشيا الحوثي تحشد عناصرها منذ أشهر إلى جبهات مأرب استعدادا لشن هجوم ضد الجيش الوطني وخوض محاولات جديدة لاجتياح مأرب وهي محاولات يائسة وفاشلة على كل حال .

ختاماً لا فرق بين حملات فتح الطرقات في 2024، وبين حملات إسقاط الجرعة في 2014 م .

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد