;
أحمد حوذان
أحمد حوذان

ماذا يعني لك يوم 27 من أبريل 434

2024-04-28 01:27:14

مثلَ يومُ الـسابعِ والعشرينَ من أبريل.. يوماً ديمقراطياً في اليمن، حيثُ توجَهَ اليمنيونَ فيه نحو صناديقِ الاقتراعِ معبرينَ بكلِ فرحةٍ وسرورٍ عن عرسِهِم ويومِهِم التاريخي فكانتِ المُعجِزَةُ التاريخيةُ والحضاريةُ.. التي ساهمَ فيها الكثيرُ من أبناء اليمن وتوجوا يوماً ديمقراطياً ومنجزا حضاريا عظيما.

وذلك بعد ثورةِ سبتمبر 1962 والذي سيظلُ يوماً حضارياً مشهوداً في تاريخ اليمنِ الحديثِ لارتباطِهِ بإرساءِ النظامِ الديمقراطيِّ التعدديِّ الذي أتاحَ المجالَ أمامَ كافةِ الفعالياتِ الحزبيةِ لممارسةِ العملِ السياسيّ في العلنِ وخوضِ الدوراتِ الانتخابيةِ على قاعدةِ التنافسِ عبرَ البرامجِ كما أتاحَ للمواطنِ اليمنيّ حريةَ الاختيارِ لمن يُمَثِّلُه في السلطةِ التشريعيةِ أو المجالسِ المحليةِ أو حتى في أعلى هرمٍ للدولةِ والمتمثلِ بمنصبِ رئيسِ الجمهوريةِ.

وها نحن اليومَ ونحنُ نعيشُ هذا الوضعَ بعدَ أن مزقتِ المليشياتُ الإرهابية أواصرَ اليمنيين ومزقت النسيج الاجتماعي اليمنيِ وأسقطت مؤسساتِ الدولةِ وحاربت التعليمِ ونهبِت المرتباتِ ومارست التجويعِ بحق المواطنينَ ثم قامت لتجنيدَ الأطفالِ وقمعِ الحرياتِ والرأيِ الآخرِ.. رافضةً المشروعَ الديمقراطيِ ومهرولةً نحو المشروعِ الإماميِّ ومربعِ الاستعبادِ؛ والاستبدادِ بعدَ أن حققَ الأجداد معالم الشورى الذين اقتدى بهم العالم .

هذا اليوم الذي استحق أن يُحتفى به من قبل أبناء الشعبِ اليمني بمختلفِ شرائحهم وألوان طيفهم كيومٍ للديمقراطية تعززت فيه عام 1993م أهم إنجازات الثورة اليمنية في الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر وكذا الشرعية الديمقراطية المعبرة عن الإرادة الشعبية والتي كانت إحدى ثمار المنجز الوحدوي العظيم الذي حققه الشعب اليمني عام 90م.

ليرسُمَ به الشعبُ اليمني طريقهُ ويمضي نحو الحرية والديمقراطية والذي شهد حينها اليمنُ تحولاتٍ نوعيةً على صعيد توسيع قاعدة المشاركة الشعبية والسياسية وتجسيدا لمبدأ الشراكة في تحمل المسئوليةِ الوطنية وحريةِ الرأي والتعبيرِ وحقوقِ الإنسانِ والارتقاءِ بنظامِ الحكمِ المحليِّ. كلُ ذلك لم يكن سوى نتيجةً طبيعيةً للإشراقة الوحدوية التي ارتفع علمها خفاقا في مدينة عدن صبيحة الثاني والعشرين من مايو عام 1990م

وهو الحدثُ الذي لم يكن حدثا عابرا بل إنه جاء تتويجاً لمسيرةٍ طويلةٍ من النضال والتضحيات الجسيمة والسخية التي قدمها أبناءُ الشعبِ من مختلف مناطق الوطن على دروب التحرر من إرثِ الماضي المتخلفِ لعهودِ الإمامة والاستعمارِ ليصبحَ الحُلم حقيقةً على أرض الواقعِ في ذلك اليوم المجيد.

لقد حاولتِ المليشياتُ منذ ذلك اليوم نسج خيوط مؤامراتها لاغتيال المنجز التاريخي الجمهوري وهيأت كل الظروف الممكنة لاستعادة مشروعها السلالي البائد والعودة باليمن للماضي المظلم، فظلت لسنوات وأعوام وهي تحفر في جدار صلب حتى تحقق لها مشروعها الإرهابي فسطت على الدولة ومؤسساتها بالتنسيق مع الحوزات الفارسية والقوى الاستعمارية، فعملت منذ الوهلة الأولى على توسيع الفجوات بين كافة الأطياف والمكونات الاجتماعية والشرائح والأحزاب السياسية والعسكرية.

فنقول للمليشيات هيهات إن تصلوا إلى مبتغاكم ومشروع الوصاية الذي تسعون لتحقيقه.

ولا يمكن أن يتخلى أبناءُ اليمنِ عن ما رسمه الأجداد من الحكم الديمقراطي الشوروي وسيمضي عليه اليمنيون مهما كلفهم من ثمن.

shape3

علينا أن نصف هذا اليوم باليوم التاريخي الكبير الذي أرسيت فيه أسسُ ومبادئُ الديمقراطيةِ وحريةُ التعبيرِ والتعددية السياسية في اليمن لأول مرة، داعين أبناء الشعب اليمني وكافةِ قواه الاجتماعية والسياسية إلى تكريسِ ثقافةِ الوحدة الوطنية وتخليدها في نفوسهم وعدم الانجرار وراء الأفكار الهدامة والطائفية والتخريبية، مؤكدين أن الـ27 من أبريل يومُ الديمقراطية الذي استطاع من خلاله اليمنيون إحداثُ تحولٍ تاريخيٍّ في حياتهم. إنه يومُ عرسٍ لكل أبناء اليمن.

ينبغي أن يحتفل جميع أبناء اليمن الاحتفال الذي يليق بهذا اليوم والاعتزاز به نظرا لما يشكله من أهمية كبيرة في حياة كل مواطن يمني وجد ثمار اختياره الديمقراطي السليم.

وحينها أثبت اليمن بأبنائه للعالم أنه قادر على ترسيخ الديمقراطية في نفوس أبنائه والدليل هو نجاح التجارب الانتخابية الماضية التي تثبت أن الإنسانَ اليمني ديمقراطيٌ بكل ما تعنيه الكلمة".

وسوف يبقى هذا اليوم خالداً في قلوبِ كلِّ اليمنيينَ فهو يومٌ يمثلُ منجزاً حقيقياً من منجزات الوحدة اليمنية التي هي حق اليمنيين وهي مكتسبٌ لكل اليمنيينَ كونها استطاعت ترسيخَ مبادئِ الديمقراطيةِ والتعدديةِ السياسيةِ والحزبيةِ وحرية التعبير عن الرأي".

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد