;
حافظ مراد
حافظ مراد

صحافة تحت النار 210

2024-05-04 01:25:55

في السنوات الأخيرة تزايدت الضغوط على حرية التعبير والصحافة في اليمن، وأصبحت قضايا اقتياد الصحفيين إلى النيابات العامة والمحاكم بسبب كشفهم للحقائق ونقدهم للظلم والفساد أمرًا متكررًا ومقلقا للغاية، فالصحفيون الذين يُفترض فيهم أن يكونوا حماة الحقيقة والديمقراطية، يعتبرون في خطر متزايد، خاصة عندما يتعلق الأمر بتغطيتهم لقضايا حساسة.

يفترض أن تكون حرية الصحافة والتعبير مبادئ راسخة في جميع المجتمعات، لكن في اليمن لا يزال الصحفيون والناشطون يواجهون تحديات جمة، فقضية اقتياد صحفي إلى النيابة العامة بسبب كشفه للحقيقة ونقده للظلم والفساد، تسلط الضوء على الواقع المرير الذي يعيشه الصحفيين، فهذه الواقعة ليست فقط دليلاً على المخاطر التي يواجهونها أثناء ممارسة مهنتهم، بل وأيضا على الآثار النفسية والمادية التي قد تترتب على ذلك.

الطريقة التي يتم بها اقتياد الصحفيين إلى القضاء لها تأثيرا كبيرا، ليس فقط على الصحفيين أنفسهم، بل على المجتمع بأسره، إذ تبعث رسالة ترهيب للآخرين الذين قد يفكرون في كشف الحقائق أو نقد السلطات، فهذا النوع من الترهيب يؤدي إلى تقليل الشفافية ويزيد من صعوبة محاربة الفساد والظلم.

وإذا كان الصحفيون ذوو الأسماء الكبيرة والمؤسسات الإعلامية الضخمة يواجهون هذه الأنواع من التحديات، فإن الصحفيين الأقل شهرة والناشطين العاديين في موقف أكثر هشاشة، وغالبا ما يفتقرون إلى الموارد والدعم القانوني اللازم للدفاع عن أنفسهم، مما يجعلهم أكثر عرضة للترهيب والعقوبات، بما في ذلك السجن، وأحيانا أكثر من ذلك.

المخاطر التي تواجه الصحفيين والناشطين تتراوح بين الضغط النفسي والتهديدات المباشرة بالعنف، وصولا إلى الاعتقال والسجن، ويواجهون أيضا مخاطر مهنية، مثل الفصل من العمل، ومخاطر شخصية، مثل الإضرار بسمعتهم، هذه العواقب لا تؤثر فقط على الصحفيين والناشطين أنفسهم، بل وعلى أسرهم والمجتمعات التي يعملون من أجلها.

من الضروري أن يتحد المجتمع الدولي والمحلي لحماية حرية الصحافة والتعبير، ويجب على الحكومات احترام وضمان هذه الحريات كجزء من التزاماتها الدولية، وكذلك المنظمات غير الحكومية، والنقابات الصحفية، والمواطنون العاديون لهم دور في دعم الصحفيين والناشطين، سواء من خلال الدعم القانوني أو الدعوة إلى حمايتهم والاعتراف بمساهماتهم الجوهرية في المجتمع.

أخيرًا، قضية اقتياد الصحفيين إلى القضاء بسبب كشفهم للحقائق تعد بمثابة جرس إنذار ينبغي أن يدفع المجتمعات والدول إلى إعادة التفكير في القيم التي تحمي حرية الصحافة والتعبير، وضرورة العمل على تعزيزها وحمايتها.

shape3
الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

ياسين التميمي

2024-06-24 20:58:14

كذبة الولاية !

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد