;
موسى المقطري
موسى المقطري

ثلاث مساوئ حوثية أكدتها عشرية الانقلاب 170

2024-04-20 01:25:52

صحيح أن اليمن منذ الانقلاب المشؤوم في 21سبتمبر 2014 يعيش أسوأ أوضاعه. فالانقلاب الحوثي وما تبعه من حرب لاستعادة الجمهورية تركت اليمن بلد خالٍ من كل مقومات الحياة ومُترعاً بالمآسي والأوجاع، إلا أن عشر سنوات وسجل مطوّل من الانتهاكات والجرائم والممارسات الحوثية خلال هذه الفترة أعادت التذكير بحقائق مهمة مرتبطة بهذه الجماعة المليشاوية حاولت بالخطاب المعسول وبالصورة المزيفة خداعنا عن الحقيقة، لكن سلوكها في الواقع فضحها ووضعنا أمام الصورة الحقيقية واضحة جلية.

هذه الصورة السوداوية لحقيقة هذه الجماعة التي كشفتها سلوكياتها الإجرامية شملت كل الأرض اليمنية سواء التي تقع تحت سيطرتها أو التي تم استعادتها من قبل الحكومة الشرعية، وبات كل يمني أمام مواجهة حقيقية مع سلسلة طويلة من الجرائم والانتهاكات التي طالت كل جوانب الحياة، وشملت كل فئات المجتمع، واكتوى بنارها البشر والشجر والحجر، وكلها وضعتنا أمام الصورة السوداوية لهذه الجماعة والتي حاولت ولازالت تحاول إخفائها.

أثبتت السنوات والأحداث أننا أمام جماعة طائفية تتكئ على تاريخ من الصراعات المؤدلجة والتي مرّت عليها قرون عدة ، لكنها ظلت تستحضرها في كل مرحلة ، وتستخدمها سلاحاً لاستمالة قلوب البسطاء ، وتسخيرهم لخدمة مشروعها الطائفي الذي يقسّم الناس وفق أنسابهم ، ويضع السلالة المسيطرة في أعلى مرتبة ، وهذا ما يبيح لها -وفق تقسيمها الطائفي- الاستحواذ على كل ما تتمكن من الوصول إليه من أموال وثروات وامتيازات ، بالإضافة إلى سلطة مطلقة غير قابلة للمُساءلة أو المراجعة تحت مبرر ديني صنعته الطائفة لذاتها والدين منه بَراء ، وهذه الطائفية المقيتة بدت أكثر وضوحاً في تعامل الجماعة وقراراتها وأفعالها المختلفة خلال السنوات الأخيرة ، وظهر الوجه الحقيقي الذي يجهله البعض ممن كانوا منخدعين بالخطاب الشعبوي التي مارسته الجماعة الانقلابية في محاولة لإقناع اليمنيين أنها تحمل مشروع إنقاذ البلاد بانقلابها المشؤوم، ثم كشفت ممارساتها أنها تحمل مشروعاً مقيتاً يسخر الشعب والثروة والسلطة لخدمة السلالة، وليذهب بقية الشعب وهم الغالبية العظمى للهلاك .

وبالنظر إلى الممارسات المتكررة منذ الانقلاب أكدت الأحداث أننا أمام جماعة دموية بامتياز ، تميل بتركيبتها إلى سفك دماء كل من لا يروقها سواءً كان مخالفاً أو حليفاً ، ولا تحرك ضميرها بالمطلق شلالات الدماء التي تسفك على أيدي مسلحيها الذين تجردهم من كل فضيلة ، وتمارس في حقهم عملية غسل دماغ رهيبة تطلقهم بعدها وقد تجردوا من إنسانيتهم واستبدلوها بأوهام مرتبطة بالصراعات التي تستحضرها الجماعة في كل عمليات القتل والتدمير في اليمن وسوريا ولبنان والعراق ، فهم يقنصون الأطفال والشيوخ ويحاصرون المدن ويختطفون المدنيين انتصاراً لدم الحسين! ولعمري لو عاد الحسين بن علي لداس على رؤوسهم بنعاله .

في ملف الإدارة السياسية أكدت كل المؤشرات خلال السنوات التي مرّت حقيقة أن الحوثية جماعة متعصبة لا تقبل التعايش أو الشراكة أو أي صورة من صور تقاسم السلطة ، فقد انقلب الحوثيون على حكومة هم شركاء فيها! فقط لأنها تشمل غيرهم من القوى السياسية ، وأطماعهم تتجاوز المشاركة إلى الاحتكار ، وهذه المطامع تقضي على مبادئ الحياة السياسية التي تقوم على مبدأ التعددية بما يتيح للشعب أن يجد من يمثله في مراكز اتخاذ القرار ، وهذا يتصادم مع أوليات الفكر الحوثي الطائفي الذي يجعل سلالة بعينها وصية على الشعب تحكمه بالحديد والنار ، وتنهب ثروته وتقتله إذا اعترض أو بدا لها أنه يمكن أن يعترض يوماً ما ، وكل ذلك تحت مظلة الدين ، بينما ندرك بدهياً أن ديننا الحنيف لا يقر هذه الممارسات ولا يجيزها بالمطلق ، ومن شأن اي جماعة أو تشكيل سياسي لا يؤمن بالتعايش أو المشاركة أن يمارس القهر والتسلط ولا يصلح بالمطلق لحكم البلدان والشعوب في عصر لم يعد الناس غافلين عن حقوقهم ، ولا معزولين عما يدور من حولهم .

هذه الحقائق تمثل غيضاً من فيض المساوئ التي كشفتها لنا الأيام عبر ممارسات الحوثية، ولو أردت الحصر لطال المُقام وكثر الكلام، لكني ذكرت ثلاثة فقط من المساوئ التي عايشناها بشكل مباشر، وهي تحمل في طياتها كثيرا من التفاصيل القاتمة، وتضع أمام المخدوعين حقيقة هذه الجماعة الطارئة على اليمن أشخاصاً وأفكاراً، ومن المعيب على أي عاقل أن يصبح ضحية لخطابها البرجماتي الكاذب الذي يزوّر الحقائق ويحاول صناعة صورة وردية للجماعة الانقلابية عبر بروباجندا إعلامية موجهة ومدعومة بخبرات من إيران وجنوب لبنان.

دمتم سالمين ..

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد