;
محمد أحمد بالفخر
محمد أحمد بالفخر

وترجّل الفارس 436

2024-04-27 23:39:48

ثمانون عاماً تقريباً هي كانت سنين العمر التي قضاها في هذه الدنيا، معظم هذه الأمة تصل أعمارهم إلى هذا العدد من السنين تزيد قليلاً أو تنقص قليلاً ولكن القليل جداً من تكون سنين عمره حافلة بالعطاء والعلم والجهاد ونصرة دين الله والعبادة بكل أنواعها امتثالاً لقول الحق -سبحانه وتعالى- (وما خلقت الجنّ والإنس إلاّ ليعبدون) وكذلك ابتغاء رضاء الرحمن بما تحققه هذه الكلمة من معنى.

وكثير للأسف الشديد من البشر استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله فغرقوا في الملذّات والمنكرات والشهوات وضاعت سنين عمرهم في نصرة الباطل وحزبه سواء كان بادراك منهم أو بغير إدراك، فهنيئاً لمن أدركه الأجل والله راضٍ عنه ويا خيبة من أتاه اليقين وقال لحظتها وحيث لا ينفعه ذلك القول (رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت).

انتقل إلى رحمة الله فضيلة الشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس هيئة علماء اليمن بعد عمرٍ حافل بالتضحيات والنضال بدأً من طلب العلم إلى مقاومة الطغيان إلى نشر العلم والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والسعي لتمكين دين الله من الحاكمية في الأرض اليمانية التي تناوشتها الكثير من المبادئ المستوردة الهدامة، فكان حضور الشيخ عبدالمجيد ظاهراً منذ سنين التحصيل العلمي الأولى وانتهاءً بالمحضن العلمي الكبير (جامعة الإيمان) التي تخرج منها آلاف العلماء وطلبة العلم النجباء ليرفدوا الساحة العلمية اليمانية باحتياجاتها،

وخاض الشيخ عبدالمجيد في المعترك السياسي اليمني في الكثير من معاركه ابتداء من قربه من أبي الأحرار الشهيد محمد محمود الزبيري -رحمه الله- وكان مؤمنا بفكره التحرري المناهض للقوى الظلامية التي جثمت على اليمن أرضاً وإنساناً وانتهاء بمشاركته مع القوى الحية اليمنية في تأسيس التجمع اليمني للإصلاح كحزبٍ سياسي يسعى من خلال برنامجه السياسي لإخراج اليمن من الأنفاق المظلمة التي أدخل فيها جراء السياسات الخاطئة المهيمنة على الأرض والإنسان والتي أوصلت اليمن إلى ما وصل إليه، للشيخ عبدالمجيد -رحمه الله- موقفه الداعم لثورة التغيير والتي من حسناتها تنفس الشعب حرية وأنهت الحكم الأسري والجيش الأسري صحيح لم تحقق الثورة أهدافها لأنها في الحقيقة كانت نصف ثورة ولهذا هبت عليها رياح الثورة المضادة فشردت بها من خلفها ولم يصمد إلا ذوي الهمم العالية.

ورغم المكانة العلمية في كافة أنحاء العالم والتي حظي بها الشيخ عبدالمجيد -رحمه الله- واتساع رقعة محبيه في كافة المعمورة إلاّ أن مجاميع من المهووسين من أبناء شعبه ناصبوه العداء غير المبرر نتيجة الكيد السياسي ويأتي ذلك ضمن القاعدة القذرة التي تبنّاها مجرم الحرب العالمي جورج بوش (إن لم تكن معي فأنت ضدي) وإلا فشخصية العالم الربّاني المجتهد ينبغي أن تُقَدّر وتحترم مكانتها من الجميع وأن تضع الدولة له ولأمثاله الحصانة اللازمة لكبح سفهاء العقول والأحلام الذين تجاوزوا الحدود بما تكنه صدورهم من غلٍ وبغضاء وما تبثه ألسنتهم من بذاءة لا مثيل لها. والتي تعرض لها الشيخ عبدالمجيد حيّاً وميتاً، لو قيل بعضها في أحد القادة لأقام الدنيا ولم يقعدها.

بينما الشيخ حتى في حياته كان لا يلقي بالاً لهذه التفاهات وكان يمثل قمة المدنية والحضارة في الاحتكام للقانون عندما قامت إحدى الصحف الصفراء بنشر كذبة افترتها عليه ونسبتها إلى صحيفة ألمانية فماذا فعل الشيخ رفع دعوى قضائية أمام المحكمة اليمنية ضد الصحيفة ورئيس تحريرها،

وفي الأخير تلك الأقلام المسيئة وإن سلقونا بألسنة حداد فهم لا يسوون شيئاُ أمام تلك الجموع الغفيرة التي أدت صلاة الجنازة عليه وتبعت جنازته وغيرهم الملايين في أنحاء العالم من قد رفعوا جميعهم أكف الضراعة للمولى -عز وجل- بأن يغفر له ويرحمه ويرزقه الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقاُ.

ويخلف على الأمة بخير، فقد ترجّل فارسها وعلمٌ من أعلامها.

وفي الختام نقول إن الشيخ -رحمه الله- كغيره من علماء الأمة له اجتهاداته التي قد لا يتوافق عليها الجميع وقد لا تروق للبعض لكن يظل الاحترام قائماً.

shape3
الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

ياسين التميمي

2024-06-24 20:58:14

كذبة الولاية !

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد