;
محمد أحمد بالفخر
محمد أحمد بالفخر

الاتحاد أفضل 228

2024-05-31 00:01:18

في الأسبوع الماضي تحدثت عن الوحدة اليمنية وكيف تمّت وما هي الأسباب التي نخرتها من الداخل وذكرت جملة من الممارسات الخاطئة والخطيرة من قبل المنظومة السياسة التي مثلت فريقي صُنّاع الوحدة والتي كانت هي العامل المؤثر بل الرئيسي في التراجع العاطفي تجاهها وخاصة في المحافظات الجنوبية والشرقية من قبل قطاع كبير من جيل الشباب على وجه التحديد والذي يفترض أنهم من مواليد ما بعد عام 1990م والذين لم يشاهدوا زوّار الفجر و(السحل حتى الموت للإقطاعي والكهنوت) ولم يسمعوا بالجبهة الشعبية لتحرير عمان والخليج العربي ولم يشاهدوا حرب الوديعة وحربين مع الشمال ومغامرات دعم أثيوبيا في حربها ضد ثوار أريتريا واحتلالها.

لإقليم اوجادين الصومالي ودعم نظام الخميني في حربه على العراق ولم يستمتعوا بفترة الستار الحديدي على أصولها ولم يشاهدوا الطوابير منذ الساعات الأولى من صباح كل يوم لشراء الحاجات الضرورية والضرورية جداً من التعاونيات التي تبيع البطاطس والطماطم والبصل وشيء يسير من سمك أو غيره، وقطعاً لن يتذكروا ما عاناه آبائهم من قائمة الممنوعات الكثيرة ومنها المنع من السفر إلى خارج البلد إلاّ بضامن ولمدة محدودة فقط وإيداع مبلغ ستون ألف درهم في البنك أو أنهم يسلكون طرق التهريب عبر الصحراء إلى شروره أو مأرب أو عبر الطرق الوعرة في جبال الشمال الشاهقة حتى يصل إلى صنعاء وهناك يحصلون على جواز سفر يُسهِّل دخولهم إلى السعودية ودول الخليج التي كانوا يناصبونها العداء، طبعاً هناك إعلام ممنهج صنع صورة رومانسية لجنوب ما قبل الوحدة ليجعل الجاهل بالحقيقة يظن أننا كنا نضاهي أفضل الدول في العدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان أو كأننا كنا نسابق الدول المتقدمة في الصناعة والزراعة والإنتاج بكل أنواعه،

وكالعادة ومن خلال الرسائل الخاصة وبعض الملاحظات التي تأتيني من بعض القراء بعد كل مقال ولهم جميعاً كل الاحترام والتقدير، كتب إليّ أحدهم وهو رجل فاضل من أبناء حضرموت وأستاذ جامعي بعد المقدمة الجميلة والإشادة بالمقال فقال: لكنك تجاوزت الحديث عن إيجابيات الوحدة ولم تذكرها وهي كثيرة جداً فرددت عليه أن المقال كان يناقش أسباب المطالبة بالانفصال ولهذا حصرته في هذا الجانب، وإكراماً لك وللقراء الأكارم سأشير إليها باختصار في المقال القادم،

ولهذا عنونت مقال اليوم (الاتحاد أفضل) على اعتبار الوحدة بمسمّاها القديم وما حصل باسمها من ظلم واختلالات جسيمة وهي في الحقيقة كقيمة سامية ليس لها ذنب على الإطلاق الذنب على المنظومة السياسية التي أخلّت بمبادئها العظيمة،

shape3

ومن الإيجابيات التي حصلت بعد الوحدة التعددية السياسية والحزبية وحرية الصحافة وحرية الرأي. وأما الجنوبيين تحديدا فكانت الإيجابيات كثيرة فمنها إعادة الكثير من الممتلكات لأصحابها التي تم تأميمها وعودة الشعور بالملكية الخاصة بعد أن فقدت، ورفع القيود على العمل الدعوي والتوعوي والتوسع في بناء المساجد بعد أن كاد يكون ممنوعاً إلاّ فيما ندر، وأتيحت الفرصة للقطاع الخاص للبناء والاستثمار وكذلك رفع القيود على السفر وغيرها الكثير من الإيجابيات، والإيجابيات كما قلنا عمّت الكثير في الشطرين كما هي السلبيات كذلك،

 وبما أن اليمانيون ومن خلال أحزابهم ومكوناتهم وبعض شخصياتهم الاجتماعية قد توافقوا في مؤتمر الحوار الوطني على مشروع جديد وصيغة جديدة لنظام الحكم يسمى اليمن الاتحادي بأقاليمه الستة كنظام حكم فيدرالي فهكذا يكون الاتحاد أفضل والاتحاد افضل في كل مكان فها هو الاتحاد الأوربي نموذج من نماذج النجاح وغيره العديد من دول العالم من أخذت بنظام الحكم الاتحادي الفدرالي اتحد الجميع على مصالح بلدانهم بعد أن نظموا الدساتير والقوانين التي تضمن العدالة والمساواة والحكم الرشيد، فحري بشعب الإيمان والحكمة ذوو القوة والبأس الشديد حسب الوصف القرآني أن يكونوا هم السباقون لذلك وخاصة أنهم من سلالة من طبقوا أول ديمقراطية شوروية في التاريخ (قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ)

وفي الختام الوحدة كانت رائعة وأمنية ومطلب للجميع والعيب في المنظومة السياسية التي استأثرت بكل شيء والاتحاد هو المطلب والمخرج لكل الإشكاليات السابقة والحاضرة إذا أدركنا مراميه وابتعدنا عن الأنانية والارتهان لمشاريع الغير وفي (الاتحاد قوه).

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد