;
عادل الشجاع
عادل الشجاع

لو لم ينعم الله على قيادات الشرعية بالغباء لماتوا قهرا مما قاله الفيشي 610

2023-06-05 22:32:12

صحيح أن يوسف الفيشي لم يفش سرا ولم يأت بجديد، لكن الجديد هذه المرة أن شركاء الحوثي لم تتمعر وجوههم، وقيادات الشرعية لم تغضب لهذا الاستخفاف المهين الذي يطلب منهم أن يسلموا أمرهم لجرذ يتمرغ بمخلفاته في جحره الذي يختفي فيه، واللوم لا يقع على الفيشي ولا على جرذه الذي يطلب منهم أن يكونوا عبيدا له، فليس غريبا أن فرعون ادعى الألوهية، بل وجه الغرابة في قابلية قومه الذين دعاهم إلى عبوديته واستخف بهم فأطاعوه.

أقدم الفيشي على ذلك بعد أن عَلِمَ عِلْمُ اليقين أنه يتحدث إلى أغبياء عديمي الإحساس وليس فيهم من سيسعى لأبسط قواعد الحرية، فجميعهم عاجزون حتى على المحافظة على مجد من سبقهم من الآباء الذين صنعوا ثورة سبتمبر وأكتوبر، وأنهم لا يتسابقون على بناء قواعد الحرية، بقدر ما يتسابقون على بناء قواعد الذل والانحطاط.

من الذي جعل الفيشي يتجرأ على أن يطلب من اليمنيين أن يكونوا عبيدا سوى قيادات الشرعية التي فرطت بقرار اليمنيين وقيادات المؤتمر التي خالفت رئيس حزبها وأبت إلا أن تستمر في محراب العبودية وأساتذة الجامعات والمثقفين والمفكرين وأعضاء البرلمان والشورى والقضاة والمحامين وشيوخ القبائل ورؤسائها، جميع من ذكرت، لو أن نفوسهم تأبى العبودية وتطمح بالحرية لما استمرت هذه المخلفات على رؤوسهم كل هذه السنين.

ولا أحتاج إلى تأكيد مصيبة اليمنيين التي تتمثل بقيادات الشرعية، هذه القيادات التي تتمتع بالغباء وعدم الإحساس والقبول بجمع المال مقابل دفع ضريبة الذل والعبودية للسفير محمد آل جابر، منتظرة منه ومن بلده أن يحقق لها السلام مع الحوثي، ولا يهم أن يكون السلام هو ذلك الاستسلام الذي يدعو إليه الفيشي.

فالسلام من وجهة نظر الحوثيين ينسجم مع قاعدة أن هناك قائدا منزها لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، وعلى الجميع أن يسلموا له وينزهونه عن كل قصور، إذا على ماذا تراهن سلطة الشرعية بعد هذا؟

shape3

وعلى ماذا تراهن قيادات المؤتمر الشعبي العام المتحالفة مع الحوثيين؟

 وعلى ماذا يراهن أساتذة الجامعات والمثقفين والمفكرين والعلماء؟

حتى لو أجرى هؤلاء انتخابات وتنافسوا في صناديق الاقتراع، فإنهم جميعا يعملون كأقنان وأجراء تحت قيادة الجرذ عبدالملك الحوثي.

كل الأدلة تقول بأن عصابة الحوثي الإرهابية لن تقبل بالسلام، هذا لسان حالهم، حتى أولئك الذين يعبرون عن نصف الحقيقة يقولون إنهم لا يريدون سلاما ولن يمضوا إليه وأنهم يريدون استسلاما ليس إلا، بمعنى أن الأرض والسيادة عليها تظل للحوثي وما على الأرض من سكان مجرد موظفين يشاركون في تحمل الأعباء فقط.

الخلاصة ، إن الحوثيين حددوا ما هو المطلوب من الشعب اليمني ، فالمطلوب منهم أن يتوقفوا عن التعليم في الجامعات ويكفهم المسيرة القرآنية ، ومطلوب منهم ألا يبنوا جيشا وطنيا ويكفهم اللجان الثورية ، ومطلوب منهم ألا يختاروا من يحكمهم ، فقد أرسل الله لهم الجرذ عبدالملك الحوثي ليكون سيدا عليهم وعلى اليمنيين أن يؤكلوه ويشربوه ثم يسجدون أمامه ، ولكي نكون منصفين فإن المشكلة ليست في الحوثيين ، بل في أولئك الذين لديهم قابلية للعبودية الذين تقبلوا الرسالة التي نقلها الطحلب الفيشي ولم يغضبوا ويحرقوا هذه الطحالب التي تسربت من شقوق التاريخ .

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد