;
عادل الشجاع
عادل الشجاع

الحوثيون.. من الحج بالبنادق إلى الحج بدون سراويل 708

2023-06-21 02:11:58

تجيد عصابة الحوثي الإرهابية التلاعب بالكلمات ومعانيها، وتجيد تصريفها حسب المواقف والمصالح، لم يتوقف محاضروهم في دوراتهم التضليلية ولا خطباؤهم في منابرهم التحريضية عن تعبئة مغفليهم بأن الحج لا يصح إلا بعد تحرير مكة من دنس آل سعود، وأنه لا يصح والملاهي والدعارة تقام في أرض الحرمين، لذلك صنعوا لأولئك المغفلين كعبة في صنعاء يطوفون حولها، حتى يحررون بلاد النبي محمد، وها هم اليوم يتركون هذه الكعبة للمغفلين وذهبوا هم إلى كعبة مكة.

أعضاء هذه العصابة مصابون بالعصاب القهري، وهو اضطراب نفسي، يجعل صاحبه يركز على الحاجات الصغيرة والاهتمام بها على حساب الأشياء الكبيرة والمهمة، مثل ربة منزل تلاحق طوال يومها الغبار، تارة تكنسه وتارة تنفضه، وتهمل رعاية أولادها وتحضير الطعام لهم، هذه العصابة تنقل أتباعها المغفلين من معركة وهمية إلى أخرى، والسؤال المطروح اليوم، هل تستطيع تلك الجرذان التي ذهبت إلى مكة بدون سراويلها، أن تؤدي صرخة، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل؟

قبل أيام كان سفير دولة العدوان، كما يحلو لهم تسميتها، في صنعاء، بعد أن كانوا يطلقون على من يلتقي بهم أو يدعو إلى السلام معهم، بأنه فرط وخان دماء الشهداء، لكنهم لن يجدوا صعوبة في إقناع أولئك الإمعات المصادرة عقولهم، بأن ما جرى في صنعاء لم يكن اتفاقا، بل مجرد تفاوض، وأنهم ركعوا دولة العدوان على المجيء إلى صنعاء، وها هي وسائل إعلامهم تفيض بمخاوفها على المجاهدين من الاعتقال من قبل دولة العدوان، لكي ينسى الناس الحج بالبنادق، ويسقطون سؤالا، هل خانت هذه العصابة الشهداء ودماءهم عندما ذهب هؤلاء للحج بدون سراويل.

ثمة من سيسخر من هذه المقالة وسيتأفف من صاحبها، لأنه يزج بهم في مواجهة حقيقة أنفسهم المريضة ويحرجهم مع المعتوهين من أتباعهم الذين أقنعوهم بأنهم انتصروا على العدوان، لكنني أقول لهم، ألم تقولوا بأنكم ستحجون بأسلحتكم؟

shape3

ألم تقتلوا وتعتقلوا كل من كان يكذب مزاعمكم هذه؟

ألم يستصرخكم الشيطان صباح مساء في أرض اليمن، فهل تستطيعون أن تنعقوا بالصرخة في أرض الحرمين؟

وفي المقابل كانت السعودية تدمر كل شيء في اليمن، البشر والشجر والحجر، ولم تبق على يمني حر إلا وقتلته، زعما منها أنها تواجه التمدد الإيراني في اليمن وتواجه الانقلابيين الحوثيين ، وها هي تستقبل الحجاج الإيرانيين، بطلع البدر علينا من ثنايات الوداع، وفي الوقت نفسه، تستقبل الرزامي أحد المطلوبين للتحالف، بثياب الحج، هكذا تتضح الصورة والتخادم بين هذه الأطراف لتدمير الدولة اليمنية، ولست بحاجة للقول، إن القوى الوطنية والنخب السياسية الحية من اليمنيين، يحتاجون إلى تشكيل أنفسهم في كتلة وطنية، وعدم الانتظار للحلول من هذه الأطراف، لأن القانون لا يحمي المغفلين، وسياسة المصالح لا ترحم المفرطين بوطنهم!.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

ياسين التميمي

2024-06-24 20:58:14

كذبة الولاية !

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد