المحرر السياسي
المحرر السياسي
عدد المشاهدات : 6,368   
الإصلاح السياسي.. تجاوز للخطوط الحمراء

 

كتب - المحرر السياسي :
كنا في مؤسسة «الشموع» للصحافة والاعلام نظن ان ثمة خطوط حمراء لا ينبغي تجاوزها من قبل «المشترك»، وعلى وجه الخصوص التجمع اليمني للاصلاح الذي طالما وقف على ارضية صلبة منافحاً عن القيم الدينية والوطنية وعن ثوابت الامة، وكسب بهذه الروح العقائدية احترام الجماهير وحقق شعبية واسعة بفعل انتمائه إلى نبض الارض وتكوين الهوية.

كان هذا بالنسبة لنا مثار فخر واعتزاز كما هو حال قطاع واسع من ابناء المجتمع اليمني، غيران كل ذلك سرعان ما تبدد عند اول اختبار حقيقي للتيار الاصلاحي الذي بات متهوراً لدرجة يقبل بالتنازلات المخيفة التي لايمكن لأي كان عرف هذا الاتجاه ان يصدقها كما هي اليوم، ولا نقول ذلك من فراغ، ولكن وفق قرائن وشواهد حية تدفع هذا التيار الطامع بلاحدود، وان على حساب

الذات الاسلامية والمعتقد، وكمثال على صحة ما نذهب اليه استضافة صحيفة «العاصمة» للكاتب منير الماوري المعروف باتجاهه الصهيوأميركي فهو احد كتاب صحيفة «يدعوت احرنوت» الاسرائيلية.. هذا اولاً، وثانياً هو احد اهم موظفي الاستخبارات المركزية الاميركية وله باع وذراع في هذا الجانب، وطالما قام بأدوار مشبوهة مع الكاتبة الصهيونية «جين نوفاك»، وقدم له معلومات مزورة عن اليمن بغرض استهداف السيادة الوطنية والسلم الاجتماعي.

هذا باختصار منير الماوري الذي يعرفه الاخوة في التيار السياسي للاصلاح ويتعمدون استضافته في احدى صحفهم «العاصمة» بهدف ايصال رسالة قوية تؤكد انهم الآن على حلف قوي مع القوى الاجنبية الاميركية ومن يمثلها، وان فتح باب الكتابة لمشبوه بامتياز يكشف عن تورط التيار السياسي للاصلاح ايضاً في لعبة استهداف الحياة السياسية مقابل مكاسب ذاتية لمن يتزعمون هذا التيار الذي بات اكثر شوقاً ولهفة للتخلص من ماضيه الناصع، واستبدال الذي هو خير بالذي هو ادنى بلا اي تردد، ما دام وهو يحقق اغراضاً شخصية وطموحات سياسية تراهن على الاجنبي ضمن المسارات التالية كما حددها وصاغها كاتبهم المفضل «منير الماوري» وهي:

- ان الرئيس لم يعد مقبولاً اميركياً وان الاصلاح مهيأ للانقضاض عليه باستغلال هذا الظرف السانح- من وجهة نظره.

- ان الارهاب يتمثل اليوم خارج نطاق الاصلاح السياسي في كل من جامعة الايمان وعلاقة علي عبدالله صالح بها.

- ان المتحقق من المنجز الديمقراطي وازدهار التعددية السياسية هو بفضل الضغوطات الاميركية على النظام
هذه المحاور الرئىسية باختصار التي يشتغل عليها اليوم «المشترك»، معبراً عنها في تيار الاصلاح السياسي الذي يقامر بكل رصيده دفعة واحدة مقابل اطماع سلطة، يهيأ له انها في متناوله، ولن يتم هذا الامر إلا بالتخلص من عبء الايديولوجيا واقامة علاقة حميمة مع عملاء المخابرات المركزية الاميركية- «منير الماوري» نموذجاً.

نحن اذاً امام تداعيات جد مهمة وتمس صميم القيم والمبادئ التي نشأ من اجلها الاصلاح وانتشر بسببها، ولعل هذه التداعيات تكشف ايضاً عن مسار اكثر خطورة بتجاوز المعذور إلى المحذور والتعامل معه وان على الجانب العقائدي الذي ينظر اليه كإرهاب من قبل التيار السياسي للاصلاح.

المسألة في هذا السياق لا تقف عند سقف معين ولكنها تتجاوز ذلك إلى صياغة مشهد سياسي احد معالمه التطبيع مع الصهيوأميركي، وإلا ماذا يعني التعامل مع كاتب في «يدعوت احرنوت»، وفي هذا الظرف تحديداً؟! وماهي الرسالة التي يريد سياسيو الاصلاح ايصالها بتطرف في الاتجاه العلماني؟! ولمن يقدمون هذه الخدمة في هذه المناسبة؟!، وماهي تحركات هذه المواقف البالغة الخطورة من وجهة نظر محورها الهوية الوطنية والاسلامية؟!، ولماذا المخابرات الاميركية اليوم من موقع صحيفة «العاصمة» تحدد مسارات واتجاهات يفرد لها مساحتها الكافية؟!، وهل بلغ الموقف بالاصلاح السياسي إلى درجة انعدام الرؤية والتخلص من ارث الماضي الثقيل مقابل مستقبل غامض بشراكة اميركية؟! ..اسئلة لانطلقها جزافاً؛ انها تأتي من هذا الذي نجده ولا نطيقه ولا يصدقه عاقل، فالواقع ان تيار الاصلاح السياسي قد قفز على الواقع بمراحل كبيرة، وانه حينما عجز عن اقناع جامعة الايمان في اتخاذ موقف داعم للمشترك لجأ إلى التعريض والتحريض بها متناسياً تماماً «الاخوة في الله».

انه امر يبعث على التقزز من ان تؤول الامور بهذا التيار إلى هذا المستوى الذي لم يعد سلوكا ديمقراطيا قدرما هو استلاب روح المقاومة والاجهاز على الضمير الوطني الاسلامي، وفتح نوافذ امبريالية علمانية على الطريقة الاصلاحية الجديدة التي تنوب «المشترك» في المواقف الجريئة وغير البريئة، ونحسب اننا حقيقة امام ارهاصات قوية ومستقبل لابد من مواجهة تحدياته التي هي الآن في اوج عنفوانها.


طباعة