المحرر السياسي
المحرر السياسي
عدد المشاهدات : 6,959   
لانامت أعين الجبناء

 
أي زنديق هذا الذي يمكن تبرير ما فعله اليوم التمرد الرجعي الحوثي في الجوف وفي صعدة وهو يدك منازل الآمنين ويروع الأطفال ويستحي يداري النساء ولا يقيم وزناً لأبسط المشاعر الإنسانية أمام مرأى ومسمع من حكومة البخت والنصيب ، وأي ضلالي وأفاك يمكنه أن يداري عن القتلة الموتورين الذين بغوا وطغوا وعاثوا في الأرض فساداً وزادوا عتواً ونفوراً على إثر الإعلان الصريح للبيت الأبيض الأميركي، انحيازه إلى جانب التمرد الرجعي الحوثي ليعطوه الغطاء الإرهابي الذي يمارسه اليوم على الآمنين في مناطقهم أكانوا في الجوف أو في صعدة؟!..
وما الذي يمكن أن يقوله أولئك المتنطعون المرائون على الحوثية كأقلية لها حقوق وهم يقصدون بذلك حقوق قتل وغدر وخيانة على الطيبين من أبناء اليمن الحبيب في الجوف وصعدة..
نتساءل ونحن على يقين أننا أمام قوى لا تقيم وزناً لا لدين ولا لعرف أو إنسانية، لأنها دأبت على أن تكون كالضواري في البيداء تبحث عن اللحم ولكن اللحم البشري الذي يستحله باسم الدين من يدافعون عن الغلاة المتطرفين الظلمة، معتبرين بأن الحق الإلهي يبرر كل هذا السيل من الدماء..
 من أجل ذلك لابد أن يدرك الجميع بأن هؤلاء الوحوش القاسية قلوبهم أكانوا قتلة أو مدافعين عن الجريمة أو شهداء زور للفرس بديانتهم الصفوية الاثنى عشرية، نقول: لا بد أن يدركوا المعنى الحقيقي للبشاعة كلها وهي في التمرد الحوثي بالتمام والكمال. لا بد أن يعقلوا جيداً القادم اللعين إذا ما استمر الأمر على هذا الحال.. دعم أميركي صهيوفارسي وصمت حكومي يحمل قدراً مهولاً من التواطؤ خشية أميركا أن تحاسب النظام باسم حقوق الأقليات زوراً وبهتاناً، إلى جانب ذلك شلة الهزليين المرابين الذي لا هم لهم إلا مزيداً من الجريمة وتبريرها ما دام في سبيل الحق الإلهي المولود..
والله الذي لا إله إلا هو أن إنساناً لديه ذرة ضمير ناهيك عن معتقد ديني حتى هندوسي لا يمكنه أبداً أن يقبل بهكذا موت عبثي كالح وموالاة خبيثة ونزوع دموي نحو الأطفال الرضع والبهائم الرتع ولا يقبل أبداً لو امتلك ملء الأرض دهباً أن ينحاز إلى هؤلاء السفاحين، أصحاب الديانة الاثنى عشرية..
والله إن من لا يتق الله في دم الأبرياء لا يمكنه مطلقاً أن يمتلك ذرة إيمان مهما حاور وناور وغفل واستغفل، فهو كاذب لعين يرضى بالحرام ليشبع نزوة ذاتٍ وإلا لماذا الموت للبسطاء ثم إتهام السلطة بالخروقات..
أين البسطاء من السلطة؟ وأين هؤلاء من تلك؟ كما أين "الموت لأميركا" من هدم بيوت المواطنين وترويع سكينتهم؟، ما بال هؤلاء؟.. كيف يحكمون بأنانية مريضة وعدمية مفرطة وفيهم كتاب الله ولا يحكمونه؟، ولكنه حقد دفين على هذه الأرض والإنسان لمجرد أنه يريد الحرية ويرفض العبودية ولا يريد الغلو والتطرف وجلب ديانة الشعوذة وعبادة القبور وسب الصحابة والطعن في أمهات المؤمنين.
والله انه أفجر من الليل إذ عسعس، من برر للجريمة وقال بالقتل ونسف البيوت وانتقم من إنسان يريد أن يعبد الله بصدق خارج الديانة الكاذبة ثم إدعاء أنها السلطة التي تدفع بتأزيم الوضع ليقتل الطفل والشيخ والمرأة ويحرق الزرع والضرع.
في حين أن السلطة أحد أهم المتواطئين في القفز على النظام والقانون ومنح التمرد شرعية تمرد لتكوين إمارة.. فلما هؤلاء الفجرة يناولون السلطة بالخرق وينتقمون من مواطن؟.. أي قذارة سياسية، هذه اللعبة التي تحلل الحرام وتحرم الحلال؟، فوالله إننا أمام مشهد بؤس مخزٍ ولا يقف معه مداهن مرأى إلا مستبيح دم الأبرياء وهو كمن يقتل الناس جميعاً وفقاً للنص القرآني..
فتعساً للتمرد ومن يقف مدافعاً عنه ويتواطأ معه ويقبل بإقلاق الأمن والسكينة، وتعساً لأميركا حامية الإرهاب كله وقاتلة الأبرياء وهي تشهر حقوق الأقليات لتمنحهم صكوك غفران في إراقة الدماء، تعساً لمن خيبوا رجاء المسلمين باختبائهم وهم لا يرجون لله وقاراً، تعساً لكل نفس أمارة بالسوء من أجل حطام دنيوي ثانٍ لا يقدر على الإنعتاق منه، لأنه غارق في ذنوبه.. وتعساً ثم تعساً ثم تعساً لسياسي منافق يقف مع القتلة ويفجر في دينه وإنسانيته بحثاً عن مندثر غابر لا يرضى على استحضاره هكذا إلا طغاة كفرة فجرة وهو كمن يأكل الجيفة.
وأخيراً نقول لهؤلاء وأولئك إن المسيحية واليهودية، والبوذية والهندوسية والناوية وحتى عباد الشيطان ذاته يرفضون قطعياً إزهاق النفس البريئة تحت أي مبرر أو ذريعة، ذلك لأنها مقدس إلهي، ((فمن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)) صدق الله العظيم..
ولا نامت أعين الجبناء..

طباعة